الاتحاد

الإمارات

المواطنون: استقرار الحالة الصحية لرئيس الدولة «فرحة وطن»

تحرير الأمير، مريم الشميلي، هدى الطنيجي، عماد عبدالباري، فهد بوهندي (الشارقة رأس الخيمة الفجيرة) - بالفرح والسرور والسعادة الغامرة، استقبل المواطنون والمقيمون البشرى التي زفها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، باستقرار صحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث غمرت مشاعر الفرح والابتهاج جموع المواطنين في كافة امارات الدولة احتفالا بشفاء قائد المسيرة.
وجاءت تأكيدات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بأن صاحب السمو رئيس الدولة يتمتع ولله الحمد بالصحة والعافية، لتثلج صدر أبنائه.
وهنأ يوسف الشريف المستشار القانوني ورئيس المجلس الاستشاري بالإنابة سابقاً، الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة باستقرار صحة صاحب السمو الشيخ خليفة وقال: “إنها لحظات تغمرنا فرحا وسرورا بسلامة قائد مسيرتنا ووالدنا الحنون”، لافتا إلى أن مشاعر الفرح والبهجة تغمر جميع أبناء الوطن الذين يرفعون أكفهم بالدعاء الصادق للمولى عز وجل أن يحفظ صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ويسبغ عليه ثوب الصحة والعافية.
وقال المواطن علي العفيفي، إنه منذ أن أعلن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أخبار صحة صاحب السمو الشيخ خليفة ونحن جميعا في العمل والبيت نتابع بشغف واهتمام بالغين أخباره أولاً بأول، حتى أعلن سموه استقرار حالة رئيس الدولة، حفظه الله.
وعبر المحامي يوسف البحر عن سعادته باستقرار صحة حاكم البلاد، معتبرا هذا اليوم من الأيام العظيمة التي منّ الله تبارك وتعالى علينا بهذا الخبر السعيد ونرجو أن يديم الله عز وجل ثوب الصحة والعافية على سموه، مضيفا أن استقرار صحة الوالد صاحب السمو رئيس الدولة ورؤيته معافى هي أجمل بشرى زفها لنا الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، داعياً الله أن تتوالى الأخبار السعيدة على دولة الامارات ويحفظها من كل شر وسوء.
ووصف المواطن عباس فرض الله، الخبر بأنه كمن ينثر الفرح والسرور على أرض الوطن، مؤكدا أن استقرار حالة صاحب السمو، أعادت البسمة إلى شفاه كل مواطن ومقيم على أرض الدولة وزرعت الفرح في قلوبهم، إذ أنه ما إن تم إعلان خبر استقرار الحالة حتى عمت الفرحة جميع أرجاء الامارات.
وعبر مواطنو رأس الخيمة عن فرحتهم الكبيرة بعد أن طمأن، الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، شعب الإمارات والمقيمين على أرضها على صحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، متضرعين للمولى العلي القدير أن يطيل الله في عمره، واصفين شفاء سموه، أنه أشاع الفرح والبهجة في أرجاء الوطن كافة والعالم بأسره.
وقال أحمد الشحي إن مشاعر البهجة والاعتزاز بعد إعلان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استقرار الحالة الصحية لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، تشكل سعادة عظيمة لنا وأشار الى أن المواطنين يكنون مشاعر نبيلة وأحاسيس مرهفة تجاه قائدهم والتي تعبر عن نفسها بكل عفوية وتلقائية”.
وقالت أم حسن، إن خبر تماثل رئيس الدولة بالشفاء، أشاع الفرحة والسعادة في قلوب شعب الإمارات والمقيمين على أرضها، لافتة الى أن أبناء الإمارات توجهوا الى الله عز وجل بالدعاء، ليديم الصحة والعافية والشفاء العاجل لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.
وأكدت محبة سعيد، أن خبر شفاء رئيس الدولة، أسعد شعبه وأبناءه ممن كانوا بانتظار هذا الخبر وذلك بعد سماعهم بالوعكة الصحية التي ألمت به، مشيرة الى أن قائد الدولة وكل ما قدمه لأبناء شعبه المحب والمقيمين على أرضها، دفع الجميع الى التضرع إلى الله عز وجل لطلب الصحة والعافية والشفاء العاجل لسموه.
وأكد سالم الشحي أن خبر شفاء صاحب السمو رئيس الدولة، أثار فرحة غامرة في نفوس وقلوب شعب الإمارات صغاراً وكباراً، وذلك لقوة علاقة الشعب بقائدهم ورئيس دولتهم، داعيا الله أن يديم عليه الصحة والعافية وان يطيل في عمره ويحفظه لدولته وأبنائه.
وأشارت فاطمة الطنيجي الى أن القلوب ظلت حزينة عند سماع خبر الوعكة الصحية التي ألمت بصاحب السمو رئيس الدولة، وبمجرد سماع خبر تماثله بالشفاء تلاشى الحزن، ليحل محله الفرح والسعادة والتوجه إلى الله عز وجل بالشكر على الصحة والعافية التي حلت بصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله.
قالت المواطنة فاطمة سعيد إن المتأمل في مسيرة عطاء صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ورحلته المديدة في حب الوطن والنهوض به، سيلمس ويشاهد ملحمة وطنية للعطاء من قلب كبير ضم بين جوانحه كل أرجاء الوطن على اتساعه وتراميه. وقالت هند يوسف: “من يحاول أن يحصي منجزات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وأياديه البيضاء في تطوير ونهضة الوطن سيجد صعوبة بالغة”.
وأضافت: “تصبح المهمة شبه مستحيلة لو أننا حاولنا أن نستعرض ولو مجرد عناوين العطاء التي قدمها سموه، حفظه الله، من أجل الوطن ومن أجل إعلاء بنيانه الحضاري، لقد عمل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الكثير لهذا الوطن فلذلك أحبه الوطن.
وقال محمد المنصوري: “نعيش اليوم وكل يوم والحمد الله فرحة غامرة بعد استقرار الحالة الصحية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، داعين المولى العلي القدير أن يمتع سموه بطول العمر والقدرة على العطاء من أجل الوطن، هنيئا للوطن به”، متمنياً لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أن يكون دائما معافى وأن يحفظه الله ذخرا وعطاء دائما للوطن والمواطنين.
وقال المواطن عارف الزعابي، إن مواطني دولة الإمارات عامة وإمارة رأس الخيمة خاصة والمقيمين على أرض الدولة عاشوا لحظات فرح غامرة بعد معرفتهم باستقرار الحالة الصحية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مؤكدا أن أكف كل من على أرض الدولة تضرعت للمولى العلي القدير أن يحفظ رئيس الدولة وأن يمتعه بالصحة والعافية وطول العمر. وقال يوسف النقبي: “تحسن الحالة الصحية لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، ذخرا لنا، ولله الحمد جعلتنا نعيش فرحة كبيرة، كيف لا وهو قد قدم الكثير لأبناء وطنه”. وقال مطر الشحي، إن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، يمثل طرازاً من القيادات الفريدة التي ظلت تعطي للوطن في كل المجالات، مشيرا إلى أنه كان مشاركاً فاعلاً في تنمية الوطن والحمدلله تحقق ما تطلع إليه أبناء الوطن، فرعى الله صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، فها هو معافى بإذن الله تعالى، ليواصل مسيرة التنمية التي شارك في وضع خططها ومشاريعها. أدام الله عليه الصحة والعافية إنه سميع مجيب.
كما عبر مواطنون ومقيمون من الفجيرة ومدن الساحل الشرقي عن سعادتهم بكلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي طمأن فيها شعب الإمارات على صحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
وقال المواطن حمد اليماحي:«كنا ننتظر مثل هذه التطمينات على أحر من الجمر، وقد أثلجت كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي صدور المواطنين والمقيمين وأسعدتهم، وكيف لا تسعدهم وهي تطمئنهم على صحة صاحب الأيادي البيضاء الحانية على شعبه، والتي امتدت بالخير والمكرمات ومساعدة كل محتاج سواء داخل الدولة أو خارجها. وقال المواطن راشد صالح:«من الطبيعي أن يكون لهذه التطمينات أثر كبير في نفوس شعب الإمارات، والحمد لله جاءت الأخبار السارة والتباشير التي تطمئن قلوبنا على صحة قائد مسيرتنا وراعي نهضتنا، إن العلاقة بين «خليفة» وشعبه ليست علاقة رئيس دولة بشعبه فقط، وإنما هي ثمرة صرح كبير من المودة والمحبة والتفاني والإخلاص بين الأب وأبنائه، لقد حرص«خليفة بن زايد» حفظه الله ورعاه على أن يكون مجتمع الإمارات أسرة واحدة متماسكة في ظل قيادته الرشيدة، والتي خلفت محبة صادقة من القلب بين القائد وشعبه. ورأت المواطنة أمينة الحمادي:«لقد كان الأهالي خلال الأيام الماضية في حالة ترقب، وهم فعلاً بحاجة للاطمئنان على صحة والدهم وقائدهم، ولقد شهدنا جميعاً توحيد الدعاء للمولى عز وجل بأن يتم شفاء الشيخ خليفة حفظه الله، ويلبسه لباس الصحة والعافية، والحمد لله لقد استجاب الله لدعاء شعب محب ومخلص، حيث منّ الله بالشفاء على والدنا رئيس الدولة حفظه الله ورعاه».
وعبر المواطن سالم النقبي عن فرحته الكبيرة بعد كلمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والتي طمأن فيها شعب الإمارات على صحة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله »، وقال:«لقد وحدنا الدعاء وقلنا «اللهم اشف لنا خليفة»، وقد شهدنا حتى الأطفال كانوا يدعون ويطلبون من الله بأن يشفي والدهم وقائدهم، والحمد لله استجاب الله لدعاء الأطفال والكبار والمسنين وأتم شفاءه، ونرى اليوم أخيه وشقيقه وسنده وعونه وولي عهده يطمئننا جميعا على صحته ويؤكد سلامته وتمام عافيته».

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي