صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

منشأة سلسة التوريد تنطلق في «دبي الجنوب» منتصف 2016

حوار: مصطفى عبد العظيم

تطلق منطقة الطيران في دبي الجنوب، منشأة سلسة التوريد في قطاع الطيران خلال الربع الثاني من العام 2016، وهي تمتد على مساحة 45 ألف متر مربع، وتسهم في توفير الدعم اللازم للشركات الصغيرة والمتوسطة في صناعة الطيران، حسب طحنون سيف نائب الرئيس لمنطقة الطيران في دبي الجنوب.
وقال طحنون سيف في حواره مع «الاتحاد»، إن المنشأة تعد بمثابة مجمع متعدد الاستخدامات يتضمن مكاتب لخدمة العملاء ومرافق تخزين، لافتاً إلى أن إطلاق المبنى التنفيذي المخصص لاستضافة رحلات رجال الأعمال وكبار الشخصيات ابتداءً من الربع الأول من 2016 ، يعني
إن دبي الجنوب باتت تستحوذ على اهتمام جميع أنواع الأعمال والصناعات، وذلك بسبب موقعها المتميز واحتضانها مطار آل مكتوم الدولي.
وأشار إلى أن بيئة «دبي الجنوب» الاقتصادية تقدم عروضاً تلبي متطلبات فئات الشركات الأجنبية كافة، من الناشئة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، وصولاً إلى الشركات الكبيرة.

قدر طحنون سيف إجمالي استثمارات المرحلة الأولى في منطقة الطيران بنحو 2,3 مليار درهم، بينها استثمارات بقيمة 1,1 مليار درهم ضختها في أعمال البنية التحتية وتوفير حلول متكاملة للشركات، إضافة إلى استثمارات أخرى بقيمة 1,2 مليار درهم من قبل الشركات الكبرى التي أسست أنشطتها في المنطقة حالياً، والتي يقدر عددها بنحو 20 شركة رئيسة، مشيراً إلى أن دبي الجنوب تستهدف استقطاب 5 شركات أخرى كبرى خلال العام المقبل ليصل الإجمالي إلى 25 شركة نهاية 2016.
وأوضح أن التفاوض يتم الآن مع عدد من الشركات الرئيسة ومنها إيرباص للعمل في منطقة الطيران في دبي الجنوب في ضوء العلاقة القوية إلى تربطها بهذه الشركات.
وأوضح أن مطار آل مكتوم الدولي، باعتباره أكبر مطار في العالم لدى اكتماله، يحتاج للحفاظ على سلاسة عملياته، إلى الاعتماد على بيئة حيوية تدعم وظائف أساسية مثل كفاءة حركة الطائرات وعبور البضائع ومرور آمن وممتع للمسافرين.
وأضاف في ظل استمرار أعمال التطوير التي يخضع لها مطار آل مكتوم الدولي، «أن دبي الجنوب تعمل على إنشاء مزيج من المنشآت والمرافق الحيوية التي من شأنها تمكين مختلف اللاعبين في الصناعة من القيام بأعمالهم في منطقتنا الحرة ذات البيئة الاقتصادية الفريدة. وقمنا بتطوير عروض استثنائية تعتبر الأفضل من نوعها في هذه الصناعة، وهي مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات أنواع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة والكبيرة كافة.
وتشتمل عروضنا على مساحات ومكاتب وصالات عرض ومستودعات يمكن تأجيرها أو بناؤها خصيصاً لتتلاءم مع متطلبات مختلف العاملين في صناعة الطيران مثل شركات صيانة وإصلاح الطائرات والمشغلين الأرضيين ومقدمي الخدمات اللوجستية».
وقال طحنون سيف، إن في إطار حرص دبي الجنوب على توفير بيئة متكاملة في قطاعي الطيران والخدمات اللوجستية، فإن المنطقة تستضيف أيضاً قطاعات ذات علاقة مباشرة مثل الضيافة، وذلك من خلال تقديم تسهيلات لإقامة فنادق، مثل هيلتون وألوفت وميلينيوم، لاستقبال الزوار، فضلا عن جذب المنطقة لمؤسسات تدريبية وبحثية مثل أكاديمية الإمارات للطيران وميرسك للتدريب.
وأضاف إن دبي الجنوب تحرص أيضاً على ضمان حصول العملاء على قيمة مضافة من خلال العمل معهم باستمرار على تطوير الحلول الذكية، مثل نظام التصريح الإلكتروني لدخول البضائع المحلية إلى المنطقة الحرة، الذي يبسط ويسرع عملية إصدار تصاريح دخول البضائع المحلية إلى المنطقة الحرة.
وأشار أن يصل مترو دبي سيصل إلى دبي الجنوب، ومن ثم إلى مطار آل مكتوم الدولي لتوفير المزيد من السهولة والسلاسة للمسافرين.

إنجاز مبنى مطار آل مكتوم الدولي الجديد خلال الربع الأول
دبي (الاتحاد)

توقع طحنون سيف نائب الرئيس لمنطقة الطيران في دبي الجنوب، افتتاح المبنى التنفيذي الجديد في مطار آل مكتوم الدولي خلال الربع الأول من العام 2016.
وقال سيف: «يعتبر المبني الجديد بمثابة منشأة ذات 7 نجوم ضمن منطقة الطيران وبالقرب من مطار آل مكتوم الدولي، لاسيما أنه مصمم حصرياً لاستضافة رحلات الطيران الخاص، حيث سيقدم خدماته للمسافرين من رجال الأعمال وكبار الشخصيات».
وأوضح أن المبنى الذي سيمتد على مساحة 5,800 متر مربع، يرسي معايير جديدة من حيث فخامة التصميم والأجواء الراقية والتميز في الخدمة والسرعة المذهلة في إنجاز معاملات الجمارك والهجرة، حيث يتمكن المسافر من استكمال إجراءات الصعود إلى طائرته الخاصة في غضون مدة زمنية لا تتجاوز 10 دقائق من وقت وصوله إلى المبنى التنفيذي. كما يتضمن المبنى المتاجر الراقية والصالات الفخمة لراحة كبار الشخصيات من المسافرين.