الاتحاد

الرياضي

لا تضارب مصالح في «مرسيدس»

أبوظبي (د ب أ) - لا يتوقع نوربرت هوج مدير فريق السيارات بشركة مرسيدس، أي تضارب مصالح بالنسبة لنيكي لاودا الذي يشغل منصبين، أحدهما رئيس مجلس إدارة غير تنفيذي بفريق مرسيدس الذي ينافس على ببطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا -1، والآخر بوصفه معلقاً رياضياً.
وتوقع هوج تعليقات صريحة وانتقادات من بطل مسابقة فورمولا -1 ثلاث مرات الأسترالي لاودا خلال عمله بالتلفزيون وقال: “دائماً ما يكون النقد البناء مطلوباً، خاصة في الرياضة”، وأضاف: “يقوم نيكي بهذا العمل دائماً، لذا فلا يوجد أي قلق بشأنه. ولا شك في أنه لن يتملقنا خلال تغطيته أحداث فورمولا”.
وبسؤاله عن القيمة التي يمثلها عمل لاودا الإداري بالنسبة لمرسيدس، رد هوج قائلاً: “إن نيكي يعرف كل صغيرة وكبيرة في فورمولا -1، سواء كان سائقاً أو بطلاً للعالم ثلاث مرات أو معلقاً رياضياً أو شخصاً مضطلعاً على بطولة العالم”.
وأضاف: “يمثل لاودا بطولة فورمولا -1، وحتى يومنا هذا ما زال من أشهر خمسة أسماء على مستوى العالم عندما نتحدث عن فورمولا -1”.
وتابع هوج: “إن نيكي رجل أعمال وإداري ناجح، وهو ما أثبته عن طريق شركة الطيران الناجحة التي يمتلكها. ما يجعله خبيراً في مجالي الرياضة والأعمال، وهو ما سيدعم فريقنا بقوة. هذا بالإضافة إلى أن نيكي صديقي، فنحن نعرف ونقدر أحدنا الآخر منذ أكثر من 30 عاماً”. وبسؤاله عن كيفية توفيق لاودا بين عمليه، معلقاً تلفزيونياً وإدارياً في مرسيدس، وعما إذا كان سيسمح له بكشف أقل قدر من التفاصيل عن تطويرات السيارة قال هوج: “لديه معلومات وخلفيات مفصلة”.
وأضاف: “لا يمكن أن يسبب الأمر أي ضرر، أن تكون على دراية بفريقك وبقية الفرق والاتحاد الدولي لسباقات السيارات وإدارة فورمولا -1 وسياسات الرياضة من الداخل، عندما تكون محللاً أو معلقاً”.
أما عن إمكانية أن يتعرض سائق بفريق مرسيدس إلى نقد لاذع من لاودا على الهواء، فقد رد هوج قائلاً: “لا أخشى أي نقد. فأي نقد في محله في مجال الرياضة، دائماً ما يكون مفيداً، خاصة عندما يكون متعمقاً وبناء. كما أن معرفتك بالفرق والسياسات والمشهد العام من الداخل لا يمكنها أن تسبب أي أضرار على مستوى معرفتك بهذه الأمور، بل العكس تماماً”.

اقرأ أيضا

«سلام الخالدية» يُحلق بكأس زايد في بولندا