صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«مدينة مصدر» تحتضن أول «منزل متعدد وسائل الراحة» في الشرق الأوسط

عقب توقيع المذكرة (من المصدر)

عقب توقيع المذكرة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تقدم «سانت جوبان»، الشركة المتخصصة في أسواق البناء، حلولاً مبتكرة ومستدامة لبناء «منزل متعدد وسائل الراحة» وموفر للطاقة في «مدينة مصدر»، وسيكتمل إنشاء المنزل في عام 2019 حيث سيكون المشروع الأول من نوعه للشركة في منطقة الشرق الأوسط، بحسب بيان أمس.

وجرى توقيع مذكرة التفاهم بين الجانبين في «مدينة مصدر» من قبل محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لـ«مصدر»، وهادي ناصيف، المندوب العام لشركة سانت جوبان في الشرق الأوسط. ويمتاز «المنزل متعدد وسائل الراحة» من «سانت جوبان» بانخفاض استهلاكه للطاقة واعتماده على الطاقة الإيجابية، بمعنى أنه مصمم لينتج الطاقة أكثر مما يستهلك من خلال استخدام مواد وأساليب البناء عالية الأداء.

ويحقق المنزل لساكنيه نمط حياة مريحاً عبر أربعة محاور، تشمل الضوء، ونوعية الهواء، وأنظمة الصوت، والظروف الحرارية.

وقال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر»: «تعتبر مدينة مصدر مركزاً للابتكار والاستدامة، مما يجعلها الوجهة الأنسب لشركة سانت جوبان لاستعراض قدراتها المميزة في وسائل العيش المستدام».

من جانبه، قال هادي ناصيف، المندوب العام لشركة سانت جوبان في الشرق الأوسط: «على مدى 350 عاماً، أظهرت سانت جوبان قدرتها على ابتكار منتجات تساهم في تحسين نوعية الحياة، وإن المنزل متعدد وسائل الراحة هو خير دليل على التزامنا المشترك مع &rsquoمصدر&lsquo لتحقيق مستقبل أكثر استدامة للأجيال القادمة».

يشار إلى أن سانت جوبان طورت مفهوم المنزل متعدد وسائل الراحة لأول مرة في العام 2004. ويغطي هذا المفهوم كل جوانب الحياة المنزلية المريحة، كما يوفر جميع متطلبات الراحة في المباني التجارية، مثل المكاتب ومحلات التسوق، والمباني العامة. وقد تم حتى الآن بناء ما مجموعه 18 منزلاً متعدد وسائل الراحة في جميع أنحاء العالم لعرض نقاط القوة التي تمتلكها سانت جوبان في مجال الابتكار وعلوم المواد.

وسوف يكون المنزل متعدد وسائل الراحة في «مدينة مصدر» المشروع الأول من نوعه في الشرق الأوسط، وسيتم تجهيزه ليتلاءم مع الظروف المناخية في دولة الإمارات.

ويأتي هذا التعاون بين «مصدر» و«سانت جوبان» عقب عام حافل شهدت «مدينة مصدر» فيه نشاطاً عمرانياً لافتاً تخلله التوقيع أو المصادقة على اتفاقيات لتطوير 400 ألف متر مربع من المشاريع العقارية الجديدة، بما في ذلك نموذج الفيلا المستدامة في مدينة مصدر، وهو مشروع تجريبي يعتمد على تكنولوجيا متطورة للتوفير في المياه والطاقة المستهلكة.

وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من 900 ألف متر مربع من إجمالي المساحة الطابقية في «مدينة مصدر» قد وصلت مرحلة الإنجاز أو الإنشاء أو جرى توقيع اتفاقية تطويرها، ويشمل ذلك العديد من المنازل والمدارس والفنادق، والمزيد من المساحات المكتبية.