صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

10,2 مليار درهم إيرادات "المتحرك".. و 1,4 مليار عائد "خدمات البيانات"

حسن القمحاوي:

تعقد مساء اليوم أول جمعية عمومية لمؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' في ظل وجود المنافسة كحقيقة على ارض الواقع على الرغم من أن تأثيراتها على الأداءين التشغيلي والمالي للمؤسسة لم يظهرا بعد، ويأتي انعقاد الجمعية في ظل العديد من المؤشرات الإيجابية على المستوى المالي للمؤسسة ومؤشرات التشغيل في الداخل والخارج في ظل تبني المؤسسة لبرنامج إعادة الهيكلة مدته ثلاث سنوات·
وقال سعادة محمد حسن عمران رئيس مجلس إدارة المؤسسة في كلمته بتقرير مجلس الإدارة المقرر عرضه اليوم على أعضاء الجمعية العمومية أن العام الماضي حفل بالحيوية والنشاط، وحققت المؤسسة خلاله النجاح داخلياً عن طريق برنامج إعادة الهيكلة وكشف النقاب عن الهوية الجديدة للمؤسسة، ودولياً بتوسيع العمليات بدخول أسواق مصر وأفغانستان، ومالياً عبر تحقيق أرقام قياسية في الأرباح والإيرادات· وأضاف: كانت أكثر خطوات ''اتصالات'' ابتكارا لهذا العام تدشين الهوية الجديدة التي تتمحور حول العملاء للمرة الأولى في تاريخ المؤسسة الذي يتجاوز 30 عاما، فضلا عن كون الهوية تعكس قيم ''اتصالات'' المتمثلة في الشفافية والتفاؤل والانفتاح والبساطة والاعتمادية والتطلع بثقة ومواجهة التحديات في عالم يسوده تواصل الناس بعضهم ببعض دون عوائق الزمان والمكان·
إعادة الهيكلة
وحدد عمران أهم القرارات التي صدرت عن المؤسسة خلال العام في قرار إعادة هيكلة العمليات الداخلية في ثلاثة كيانات مستقلة،أولها ''اتصالات ـ دولة الإمارات'' التي يناط بها توفير جميع خدمات الاتصالات والإنترنت والكيبل التلفزيوني داخل الدولة، وثانيها ''الاستثمارات الدولية'' وتتولى الاستثمارات الدولية السعي إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية الجديدة في العالم وثالثها ''اتصالات للخدمات'' للتركيز على الكفاءة وخدمة العملاء مع إبلاء جل اهتمامها لاستثمارات المشروعات الخاصة لوحدات ''اتصالات'' التي توفر خدمات غير متعلقة بجوهر نشاط المؤسسة·
وأوضح أن خطة إعادة الهيكلة تتماشى مع استراتيجية المؤسسة التي تتوخى التركيز المستمر على خدمات الاتصالات الأساسية والتطور التقني المطَّرد في سياق السعي المستمر لتحقيق الطموحات على صعيد التوسع والنمو، مشيرا إلى أن هذا التوجه يعزز القدرة على المنافسة في جميع الأسواق ويتيح الاستثمار بصورة فعالة في الفرص الاستثمارية المتاحة·
وأشار عمران إلى أن دخول المؤسسة لأسواق جديدة واعدة أحد الأركان الهامة لخطة ''اتصالات'' التوسعية، بل القوة المحركة وراء طموح المؤسسة لتتبوأ موقع الريادة بين أفضل شركات الاتصالات في العالم، موضحا أن الخطوة الثالثة الكبرى للمؤسسة تمثلت في فوزها بالرخصة الثالثة لخدمات الهاتف المتحرك في مصر، فضلاً عن أن الائتلاف الذي شكلته المؤسسة لهذا المشروع يتكون من أعضاء يتمتعون بسمعة مرموقة وخبرة ودراية واسعة وانتشار واسع في السوق، وتأسيساً على هذا السيناريو تتوقع ''اتصالات'' تحقيق إيرادات كبيرة وأرباح متزايدة في هذه السوق التي تعد الأضخم في المنطقة بأسرها·
وذكر أن ''اتصالات'' مضت في العام الماضي قدماً في الاستعداد لتدشين خدمة ''جي آس ام'' في أفغانستان، حيث يجري العمل حالياً على تجهيز بنية أساسية تواكب أحدث ما توصلت إليه تقنيات الاتصالات لتمكين مواطني أفغانستان البالغ عددهم 30 مليوناً من التمتع بمزايا تلك التقنيات وتعظيم عوائد المؤسسة في الوقت نفسه· ونوه عمران إلى أن مؤشرات الاستثمارات الدولية تعكس بشائر النجاح، في ظل استقطاب شركة ''موبايلي'' في السعودية ما يربو على 6 ملايين مشترك في خدماتها بحلول نهاية العام الماضي، كما تسنى تحقيق نجاح مماثل في ساحل العاج إثر التوسعة التي أجرتها ''اتصالات'' على شركة ''أتلانتيك تيليكوم'' واستقطاب 700 ألف مشترك يمثلون 21 % من حصة السوق في غضون سبعة شهور فقط من تاريخ الشروع في توفير الخدمة، في نفس الوقت الذي يجري فيه العمل على إحداث تغييرات هامة في شركة الاتصالات الباكستانية المحدودة لجعل عملياتها سلسة ومتماشية مع النموذج العصري، من شأنها أن تعزز ربحية ''اتصالات'' وتقوي حضورها على الصعيدين الإقليمي والدولي مع النهوض بقيمة العائد المحقق لصالح مساهمي المؤسسة·
المؤشرات المالية
واستعرض رئيس مجلس الإدارة عددا من المؤشرات المالية ، منوها إلى أن قيمة الإيرادات الإجمالية ارتفعت في العام 2006 إلى 16,3 مليار درهم، بنسبة زيادة 27 % على العام السابق، وظلت الإيرادات المحققة من خدمات الهاتف المتحرك تتبوأ الصدارة هذا العام لترتفع إلى 10,2 مليار درهم بنسبة زيادة 38 %· وبلغت إيرادات قطاع الخدمات عبر الإنترنت 1,1 مليار درهم بزيادة 36 %، وقطاع خدمات البيانات 1,4 مليار درهم بزيادة 33 %· وأضاف: أتاحت النتائج الباهرة للمؤسسة تعزيز موازنتها بزيادة احتياطي التطوير بواقع 800 مليون درهم واحتياطي استبدال الأصول بواقع 800 مليون درهم والاحتياطي العام بواقع 1,5 مليار درهم، وعلاوة على ذلك صادق مجلس الإدارة على توزيعات أرباح الأسهم بقيمة 2,7 مليار درهم تمثل 60 % من القيمة الاسمية للأسهم الصادرة لتصرف على دفعتين، تشمل أرباحا مؤقتة بمعدل 25 % وأرباحا نهائية بمعدل 35 %·

وأرجع عمران إنجازات المؤسسة إلى إخلاص واجتهاد وولاء الموظفين بها، مستدلا على ذلك بتنوع الخدمات والحلول حسب احتياجات العملاء وطلباتهم مما أثمر الرضا عنها في كل من سوق الدولة والأسواق الخارجية، إلا أنه أكد أن تلك النجاحات لا ينبغي أن تكون منتهى قناعة العالمين بالمؤسسة، بل يجب اعتبارها مجرد نقطة انطلاق إلى إنجازات أرقى وأعظم، في ظل التحديات التي يحفل بها المستقبل·

خدمات الإنترنت تخطت 50%

أكد سعادة محمد خلفان القمزي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات ''اتصالات'' أن المؤسسة تتبوأ الصدارة بين دول المنطقة في معدلات توصيل خدمات الاتصالات، ولا يكاد يخلو منزل من الخدمة الهاتفية، كما تتمتع أعداد متزايدة من المباني والمنازل بالخدمة القائمة على الألياف البصرية ذات النطاق العريض، فضلاً عن أن نسبة المستخدمين في خدمة الإنترنت تخطت 50% من مجموع السكان، في حين تجاوز معدل انتشار خدمة الهاتف المتحرك في الدولة نسبة 100 %· وقال إن الجوائز التي حصلت عليها المؤسسة خلال العام تؤكد التقدير المحلي والدولي لخدمات المؤسسة وطريقة أدائها ورضا العملاء عنها، مشيرا إلى أن العام الماضي شهد حصول ''اتصالات'' على مرتبة أفضل مشغل على كافة الأصعدة وأفضل مشغل في خدمة العملاء للسنة بالإضافة إلى جائزة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للعناية بخدمة العملاء· كما حصلت على جائزة مجلس التعاون الخليجي للإنجازات الاقتصادية، فضلا عن جائزة التصميم للشعار الجديد للمؤسسة·
وأضاف: كان وراء تلك الإنجازات التزام راسخ لتوفير أرقى مستويات الخدمة للعملاء واستخدام أكثر المنتجات تطوراً وكفاءة في مضمار الخدمات والتقنيات الأكثر حداثة في العالم، وتم التركيز على فريق خدمة العملاء والفعاليات والأنشطة التي تتبوأ سدة التقدم التقني واستحداث تقنية ''المنزل الذكي'' وحلول ''بلاكبيري'' وتوفير خدمة ''أهلا'' الجديدة لزوار الدولة وتطوير خدمة ''الشامل''، والعمل الدؤوب والمتواصل على توسيع امتدادات شبكة الجيل القادم إلى آفاق أرحب·
وتابع القمزي: أصبح عملاؤنا الآن أكثر تطلعاً لمنتجات وخدمات وحلول تضاهي أحدث التقنيات المطروحة عالمياً والمصممة وفق احتياجاتهم لقاء أسعار معقولة، ومن هذا المنطلق كرست ''اتصالات'' الرؤية والإمكانيات المناسبة للوفاء بهذه الاحتياجات من خلال إعادة تنظيم دوائر المبيعات والتسويق في المؤسسة، كما أجرت مجموعة من الدراسات واستحدثت البدائل لإيجاد وتنفيذ الحلول المعلوماتية والتقنية المتاحة والمبتكرة لتلبية متطلبات قطاع الأعمال والمؤسسات، فيما يضطلع الفريق المسؤول عن قطاع الأفراد والأعمال الصغيرة والمتوسطة بالتركيز على تطوير المنتجات والخدمات وطرحها على شكل باقات وخدمات لسوق أكثر اتساعاً وتجانساً· وفضلاً عن ذلك خضعت ''رؤية الإمارات'' و''مركز الاتصال'' لإعادة التنظيم فأصبحت هاتان الوحدتان جزءاً لا يتجزأ من الاستراتيجية التسويقية العامة للمؤسسة· وقال الرئيس التنفيذي إن المؤسسة على أهبة الاستعداد للتعاون الكامل مع هيئة تنظيم الاتصالات والمنافس في السوق، وتخطط لمزيد من التغيرات والتطورات خلال العام الجاري، في إطار خطة من ثلاثة محاور تشمل الارتقاء بالخدمات والعروض وكسب مزيد من العملاء والاحتفاظ بالعملاء الحاليين·

وأضاف: مع أن الأهداف الرئيسية للمؤسسة تتمثل في توفير خدمات الاتصالات للسكان وزيادة قيمة المردود المحقق للعملاء، إلا أن ''اتصالات'' دأبت دوماً على الالتزام بمبادئ المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، وعملاً بهذا المبدأ استحدثت خدمات مصممة لتلبية احتياجات الأفراد الذين لديهم صعوبات في السمع، بالإضافة إلى خدمات وباقات أخرى تفي بمتطلبات فئات المجتمع المختلفة·