الاتحاد

الإمارات

برنامج لتقديم النصح والإرشاد الدوائي في المراكز التجارية والأماكن العامة بالعين

الفحوص الدورية مهمة لاكتشاف الأمراض الصامتة

الفحوص الدورية مهمة لاكتشاف الأمراض الصامتة

كشفت دراسة طبية حديثة أن نسبة الإصابة بمرض السكري بين المواطنين في الدولة تصل إلى 29 % بين الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم ثلاثين عاما وما فوق·
وتم تعميم نتائج البحث الذي أجري وفقا للأسس العلمية على مواطني الدولة المواطنين من عمر 30 حتى 64 عاما، من أصل عينة عددها 2396 فردا تم إخضاعهم للدراسة، من المواطنين من الذكور والإناث وينتمون لجميع إمارات الدولة· وقد أجرت الدراسة كلية الطب في جامعة الإمارات بالتعاون مع مركز السكر بمستشفى توام خلال عام ،2007 حيث ترأس البروفيسور حسين السعدي استشاري أول الغدد الصماء والمدرس بكلية الطب في جامعة الإمارات فريقا من 17 باحثا·
وعزا الدكتور الصيدلاني شريف قنديل المسؤول عن الاستشارات الدوائية بمستشفى توام هذه النسبة المرتفعة للمرض إلى أسباب وراثية، والعادات الغذائية الخاطئة خاصة في المجتمعات التي تحظى برفاهية، إضافة إلى استخدام الأدوية الكورتيزونية لفترات زمنية طويلة وكذلك السمنه المفرطة·
وقال الشريف إن الدراسة توصلت إلى أن نسبة المرضى المشخصين من سن 30- 64 عاما بلغت 29 %، فيما بلغت نسبة المعرضين للإصابة بالمرض 24 %·
ويحتل داء السكري المرتبة الرابعة أو الخامسة على لائحة الأمراض القـــــاتلة في غالبية الدول المتـــــقدمة والنامية على حد ســــواء·
وتشير البيانات المستمدة من أطلس الاتحاد الدولي للسكري الصادر عام ،2003 وهو من أهم المؤسسات المعنية برعاية مرضى السكري منذ عام 1950 إلى أن أربع دول عربية وهي الإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان تقع ضمن أعلى 10 دول في العالم فيما يتعلق بنسبة انتشار مرض السكري· ومن المتوقع أن تظل ثلاث منها على هذا المستوى حتى عام ·2025
وأكد الدكتور الشريف أن الدولة تسعى بشكل حثيث للحد من انتشار المرض في المجتمع من خلال تنظيم الحملات التوعوية المستمرة للوقاية منه في الوقت الذي توفر فيه العلاج للمصابين بالمرض من أبناء الدولة والمقيمين·
ولفت إلى وجود مركز كبير لخدمة مرضى السكر بمستشفى توام (مركز توام لمعالجة مرضى السكر) مزود بكافة الأجهزة والمعدات والعقاقير الطبية وكوادر طبية متخصصة بأحدث مستوى يضاهي المراكز العالمية في الدول المتقدمة·
ويرعى الفعاليات مستشفى توام بالاشتراك مع جونز هوبكنز الطبية في الفترة 2- 6 مارس الحالي حيث يقوم فريق صيدلاني متخصص في تقديم النصح والإرشاد الدوائي في المراكز التجارية بالعين والأماكن العامة·
ويؤكد قنديل المسؤول عن الاستشارات الدوائية بمستشفى توام أن الفعالية تعتبر خطوة رائدة في الرعاية الصحية المتطورة نحو مجتمع خال من الأمراض، وأشار إلى أن المنظمين للأسبوع للسنة الثالثة على التوالي يتوقعون الوصول الى الكشف الطبي على نحو ألف زائر للأماكن العامة من أبناء المدينة خلال فترة انعقاده، لافتا الى الايجابيات التي توصل اليها المنظمون خلال دورتيه السابقتين·
وقال إن الإصابة ببعض الأمراض التي توصف بالقاتلة الصامتة عادة لا يشعر بها المرضى من الجمهور لعدم معرفته بالأعراض ، خاصة الضغط والسكر وغالبا ما يفاجأون بإصابتهم بها لدى فحوصاتهم العادية·
وقال إن مثل هذه الفعاليات تشكل فرصة للالتقاء بالجمهور والوصول إليهم خارج المستشفيات ، خاصة أولئك الذين يتحسسون من زيارة المستشفى لفحصهم للتأكد من سلامتهم ومواصلة أداء الرسالة في شرح كيفية تعاطي الجمهور للأدوية وآثارها الجانبية وكذلك التداخلات بين الأدوية والأغذية وما يترتب عليها من آثار صحية ضارة بسلامة الإنسان سعيا للوصول الى مجتمع خال سليم من الأمراض·
وأوضح شريف ان لديهم ضمن حملة التوعية قسما متخصصا لفحص الدم لتوعية الزائرين حول استخدامات الدواء ، خاصة اذا كان المريض يتناول أكثر من دواء واحد وأشار الى تعدد الشركات التي تنــــتج نفـــــــس الدواء والمريض يتناوله على انه دواءان مختلفان·
وأوضح أن مستشفى توام متفرد في مستـــــشفيات الدولة بتفريغه صيدلانيا متخصصا في الاستشارات الدوائية ، حيث يقوم بتقـــــديم استشارات دوائية للمرضى بعد خروجهم من عند الطبيب المتخصص لشــــرح كيفية تعاطيهم للأدوية ، حرصاً على سلامة المرضى ، خصوصا مرضى الكلـــــى والضغط والسكر·

اقرأ أيضا