الاتحاد

الاقتصادي

غرفة تجارة وصناعة دبي تنظم مؤتمراً حول ادارة ومعالجة النفايات الصناعية

مقر غرفة تجارة وصناعة دبي (الاتحاد)

مقر غرفة تجارة وصناعة دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي من خلال مجموعة عمل إدارة النفايات وكفاءة الموارد التابعة لشبكة الاستدامة مؤتمراً مؤخراً حول معالجة النفايات الصناعية والتجارية بحضور ممثلي الشركات الأعضاء في مجموعة العمل وبالتعاون مع بلدية دبي.
وناقش المؤتمر الحلول والتوصيات حول المعالجة الأمثل للنفايات، وعرض المعلومات وتبادل الخبرات حول أفضل الممارسات، حيث طالب المتحدثون بأطرٍ تشريعية أفضل في مجالات إدارة النفايات ومعالجتها، وعرضوا حالات واقعية للتطبيق الأمثل لهذه الممارسات في بلدية دبي.
وهدف المؤتمر إلى رفع الوعي لدى الشركات والمستهلكين بشأن أهمية معالجة النفايات وإعادة تدويرها، وضرورة تحسين الممارسات المتبعة في هذا المجال، من خلال الحثّ على الأفعال التي تخفف من توليد النفايات، واستخدام الموارد الطبيعية بكفاءة أعلى.
وعرضت بلدية دبي خلال المؤتمر نظام إلزام فصل المواد القابلة لإعادة التدوير عن النفايات الناتجة عن مراكز التسوق في إمارة دبي والذي سيبدأ تطبيقه في شهر فبراير 2013. كما شهد المؤتمر إطلاق الإرشاد الفني رقم (4) “متطلبات فصل النفايات العامة بغرض إعادة التدوير في مراكز التسوق”، والذي سيوفر دليلاً إرشادياً حول طرق المحافظة على نظم فعالة لإعادة التدوير في مراكز التسوق بدبي.
وعرضت بلدية دبي خلال المؤتمر كذلك نظرةً شاملة حول نظام إدارة ومعالجة النفايات المطبق في بلدية دبي، وهيكلة ودور إدارة معالجة النفايات، والتشريعات والنظم التي تغطي صناعة إدارة النفايات والخطط الحالية والمستقبلية لتحسين هذا المجال في دبي. كما تحدثت تراخيص ـ الذراع التنظيمية لمؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة بدبي عن كيفية تنظيم وإدارة النفايات.
واعتبر متحدثون خلال المؤتمر أن المعالجة الأمثل للنفايات الصناعية والتجارية تعتبر تحدياً عالمياً كبيراً، في حين أن المسألة في الإمارات لأن حصيلة الفرد من إنتاج النفايات تعتبر من الأعلى عالمياً، خاصةً مع النمو الصناعي السريع، وازدهار التشييد والبناء، وزيادة الكثافة السكانية والتي ساهمت لحد كبير في تفاقم مشكلة النفايات، مما يوجب تكاثف الجهود لمواجهتها.
واعتبر الدكتور بلعيد رتاب، رئيس قطاع الأبحاث الاقتصادية والتنمية المستدامة في غرفة دبي أن هذا المؤتمر وتوصياته يساهم في خلق مجتمع أعمال يحرص على معالجة النفايات واستخدام الموارد الطبيعية بكفاءة، ما يؤدي إلى بيئة أكثر استدامة، مشيراً إلى أن التقليل من النفايات وإعادة تدويرها بالطريقة المثلى له انعكاسات كبيرة على البيئة والمجتمع، مبدياً تفاؤله بنجاح هذه الحملة التي ستساهم في تعزيز الوعي حول أهمية تصريف النفايات ومعالجتها بطريقة صحيحة وسلمية.
وأظهرت الإحصائيات أن دول مجلس التعاون الخليجي ولدت في العام 2010 نحو 22,2 مليون طن من النفايات المنزلية وحوالي 4,6 مليون طن من النفايات الصناعية الصلبة، مما يوجب معالجة مثلى للنفايات في منطقة الخليج العربي.

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين