الاتحاد

الإمارات

مواطنون: الإمارات رمز للتسامح والتعايش الحضاري

الإمارات تولي أهمية كبرى للمسلمين في كافة أنحاء العالم (الاتحاد)

الإمارات تولي أهمية كبرى للمسلمين في كافة أنحاء العالم (الاتحاد)

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - أعرب مواطنون عن استيائهم البالغ من تطاول يوسف القرضاوي على الإمارات، مؤكدين أن مثل هذه الكلمات يجب ألا تصدر من داعية إسلامي ولا من علماء دين لأن العلماء مهمتهم لم الشمل، وجمع الأمة، وليس توجيه اتهامات بالباطل.
وأبدى مواطنون التقتهم “الاتحاد”، في أبوظبي بالغ استيائهم مما قاله القرضاوي في خطبة الجمعة بأحد مساجد قطر، رافضين ادخال الدين في السياسة لوضع السم في العسل، وتمرير رسائل مغرضة للشعوب العربية والإسلامية من شأنها تشويه دولة الإمارات، والتقليل من دورها في دعم الشعوب العربية والإسلامية، ومساندتها في أصعب الظروف والأزمات.
تشويه الدعوة
وقال سلطان خميس الزعابي من أبوظبي: “هذا الإنسان يسيء للإسلام، ويشوه الدعوة التي بنيت على الحكمة والموعظة الحسنة مثلما تعلمنا في القرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة”، مضيفاً أنه يشعر باستياء شديد”.
وأضاف، أن الجميع يشهد بدور دولة الإمارات في رعاية المسلمين حول العالم، ومد يد العون والمساعدة وتنفيذ الخطط الإغاثية في أوقات الطوارئ والأزمات وذلك لمساعدة الشعوب العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن دور علماء الدين لابد أن يتسم بروح التآخي وليس الهجوم على الآخرين أو التدخل في شؤونهم.
وأشار إلى أن الإمارات كرمت يوماً ما القرضاوي، وهذا ليس بغريب عن قياداتها الرشيدة، التي تعمل على إعلاء كلمة الإسلام، وذلك من خلال الفعاليات، التي تقيمها في شهر رمضان مثل برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة، حيث يستضيف العلماء لتأدية رسالتهم السامية لنشر العلم بالدين وتفسير القرآن وشرح السنة النبوية علاوة على مسابقات القرآن الكريم السنوية. ولفت إلى أن القرآن يأمرنا بطاعة أولي الأمر، ولابد على الشباب أن يتوخوا الحذر في الاستماع لعلماء الدين، ولابد من اختيار العلماء الذين تتلمذوا على يد أساتذة في جامعات كبرى ورسمية، وليس كل من تشبه بالعلماء أصبح عالماً.
الدين والسياسة
وقال راشد المزروعي مواطن من منطقة الفلاح: “إن الدين الإسلامي يحثنا على الفروض وكل الحدود واضحة ومحددة، حيث إنه لابد على الجميع احترام الآخر وعدم خلط بين الدين والسياسة”، مضيفاً أن أبناء دولة الإمارات لم يلقوا إلا كل خير من قيادتهم الرشيدة، وبالفعل رفعوا رأس هذا الشعب بين شعوب العالم.
وأضاف أنه لابد من فصل الدين عن السياسة وهذا ما شاهدناه من خلال السيرة النبوية المشرفة، حيث إن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كان يقطن بجانبه رجل يهودي يضع الأذي، ورغم ذلك لم يقترب الرسول منه ولم يخلط الدين بشؤون العامة.
وأشار إلى أن رجل الدين دوره معروف للجميع، وهو توصيل الرسائل الدينية وتفسير القرآن وتوضيح ما يمكن أن يلتبس على العموم من الناس في أمور الفقه والشريعة والسنة النبوية وليس لأن يتحدث في السياسة، ويتطاول على دول الجوار ويشوه صورتها وصورة حكامها.
ونصح المزروعي الشباب بأن يبتعدوا عن الأفكار الهدامة التي لم ولن تجلب إلا السوء من القول والفعل، والتي يطلقها البعض ومنهم القرضاوي، والذي صدم قطاعات عريضة من الشعوب العربية بهذه الخطبة التي تبعد كثيراً وتتجاوز حدود الدين.
وقال وليد الزعبي من أبوظبي: “إن العلامة الشيخ الألباني حذر مراراً من أفكار القرضاوي، والتي تبث التفرقة والتنازع بين الأمة الإسلامية، مضيفاً أن ذلك يشبه من يضع السم بالعسل.
وأضاف أن الشعب الإماراتي يدرك المعنى الحقيقي للقيادات الرشيدة لهذا الوطن، والتي تسهر ولا تدخر وسعاً من أجل إسعاد الشعب الإماراتي، وتمتد خيراتهم إلى الشعوب الإسلامية لتقديم يد العون في حال الطوارئ والأزمات.
وأشار إلى أن ما قاله القرضاوي ينافي الواقع الذي تعيشه دولة الإمارات وما تتخذه قيادتها من مواقف في صالح شعبها والشعوب الإسلامية.

الزياني: ادعاءات القرضاوي باطلة ومثيرة للفتنة
الرياض (وام) - استنكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني بشدة الاتهامات التي وجهها يوسف القرضاوي في خطبته يوم الجمعة 24 يناير الماضي للإمارات العربية المتحدة، ووصفها بأنها تحريض مرفوض وادعاءات باطلة تثير الفتنة لا يستفيد منها إلا أعداء الأمة الإسلامية.
وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون في تصريح لوكالة أنباء الإمارات عن أسفه أن تصدر مثل تلك الاتهامات التحريضية من يوسف القرضاوي تجاه الإمارات العربية المتحدة التي عرفت دائماً بمواقفها المبدئية المشرفة وجهودها في دعم القضايا الإسلامية ونصرة ومساعدة المسلمين في كل مكان، مؤكداً حرص دول المجلس في ظل الظروف الحرجة التي تحيط بالمنطقة على رص الصفوف وتعزيز تضامنها وتكاتفها.

مغردون يفضحون أكاذيب داعية الفتنة

شن مغردون هجوماً حاداً على القرضاوي بعد خطبته الأخيرة، التي تطاول فيها بالقول على دولة الإمارات محاولا تشويه صورتها، في الوقت الذي شهدت هاشتاقات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حالة من الغضب الشديد بين الشباب الإماراتي والعربي بشأن إساءة واضحة تعمدها على الإمارات. وشملت التغريدات تساؤلات عديدة منها عن دور الإمارات في مساعدة المسلمين ودعم الإسلام، وكيف أصبحت الإمارات جنة ومركزا مهما في المنطقة العربية في مجال المال والأعمال والطاقة والسياحة والقرار السياسي، وكيف أن التهجم لم يقتصر على الإمارات “الحبيبة” فقط بل طال السعودية أرض الإسلام، والتي يحوي ترابها المقدس أجساد أطهر الخلق وأجساد الصحابة الطاهرين.
وضمت التغريدات أيضاً تفاعلات تندد بالهجوم على الإمارات والسعودية ومن قبلهما مصر، حيث أكد المغردون أنها حملة لتفتيت دول الخليج والدول العربية، علاوة على العديد من التساؤلات حول لماذا يتم شق الصف العربي والإسلامي؟ ولم تقف التساؤلات عند هذا الحد بل وصلت إلى تساؤلات منها هل نسى القرضاوي أن الإمارات ترعى جوائز سنوية للقرآن الكريم والعلماء والدعاة؟، وهل نسي أن الإمارات سبق وكرمته باعتباره شخصية العالم الإسلامي منذ عقد تقريباً؟

سيد الهاشمي
‏?@sayedcol?
الإمارات دولة حولت الصحراء إلى جنة حتى أصبح العالم يتغنى بها أما من ينبح ليسمعه الناس فالزمن حلي بإظهار فشله


مروان قصاص
‏?@marwanqasas?
الهدف تفتيت الخليج وهذا لن يحصل وعلى قطر التصرف بحكمة فقد تجاوز عميلهم كل الخطوط
جاسم حسين
‏?@jassaiem?
لم الهجوم على هاتين الدولتين؟ لأنهما كالجبلين العظيمين انكسرت عليهما أحلام الإخونجية

أبو ريان
‏?@Aborayn14Thba?
لماذا القرضاوي يتهجم على الامارات وما الفائده اليس ذلك شق صف المسلمين

خالد المرزوقي
‏?@kmarzooqi?
سياسة الدول هي "كسب البلدان" ودولة الامارات حكيمة في سياستها وفي نفس الوقت تأبى شتى أنواع الاساءة لها

عيسى الشحي
‏?@IAlshihi?
هناك خطوط حمراء لا يمكن تجاوزها او السكوت عنها او غض النظر عنها ،انها الامارات يا سادة انها الامارات

مهند أمين
‏?@MohannadAmin?
إن كانت الامارات كما تدعي.. كيف خصصت لك برامج دينية ومحاضرات وندوات وبالجوائز كرمتك.. يا ناكر المعروف..!


د. عبدالله الكمالي
‏?@D_alkamali?
عندما يتكلم الإنسان من منظور حزبي بعيد عن الأدلة فهنا فعلا سينطق بالعجائب

محمد المرر
‏?@uae56?
الصراخ على قدر الألم.. الإمارات وجهت لهم عدة ضربات في مقتل ومصر نسفت جميع مخططاتهم

محمد المعيني
‏?@redbey?
اللهم احفظ دولة الإمارات واشغل من أراد بها السوء بنفسه واجعل تدبيره في تدميره.. آمين

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: نهج الإمارات ثابت لتحقيق التنمية والاستقرار في العالم