الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

القاهرة تطلب إضافة ثلاثة بنود على جدول أعمال قمة الرياض

25 مارس 2007 03:21
الرياض-ا ف ب: بدأ مسؤولون كبار في الدول العربية ومندوبون دائمون لدى الجامعة العربية أمس في الرياض الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية التاسعة عشرة التي تبدأ أعمالها لمدة يومين الأربعاء المقبل·وقال الأمين العام المساعد للجامعة أحمد بن حلي إن مسؤولي الدول العربية والمندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية ''بدأوا الاجتماعات التحضيرية للقمة برئاسة المندوب السعودي''· وأضاف: ''انهم يناقشون بنود البيان الختامي للقمة وإعلان الرياض الذي سيعرضونه على وزراء الخارجية خلال اجتماعهم الاثنين''·وعدد بن حلي الملفات التي يناقشها المندوبون وهي: القضية الفلسطينية، ومبادرة السلام العربية، والعراق، والصومال، والسودان، والملف النووي الإيراني، والشرق الأوسط· وأكد أن الأزمة اللبنانية ستناقش من قبل رؤساء الدول ''خصوصاً بوجود إشارة مشجعة على تقارب بين أطراف النزاع في لبنان''· من جهته، أكد الأمين العام المساعد للجامعة العربية للشؤون الفلسطينية محمد صبيح رفض أي تعديل لمبادرة السلام العربية، وقال إن ''هذه الخطة تمثل موقفاً عربياً موحداً والمناقشات دلت على أنها ستبقى كما هي ولم يدخل اي تعديل على هذه المبادرة التي تستند إلى الشرعية الدولية''· وأضاف أن القمة العربية ''ستؤكد مجدداً تمسكها بهذه الخطة وستتبنى إجراءات لشرحها على الساحة الدولية''· من ناحيتها طلبت مصر إضافة ثلاثة بنود جديدة لجدول أعمال القمة العربية المرتقبة بالرياض الاربعاء المقبل تتعلق بآلية انعقاد قمم تشاورية·وأعلن السفير هاني خلاف مساعد وزير الخارجية ومندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية فى تصريح له أمس أن البند الثاني الذي أضافته مصر هو التعامل مع الأمن القومي العربي من مفهوم شامل بحيث يتضمن البعد الاجتماعي والثقافي من خلال تفعيل مجلس السلم والأمن العربي وفقا لقرار قمة الخرطوم السابقة·اما البند الثالث فيتعلق بتعزيز العمل العربي المشترك في الموضوعات الاقتصادية والاجتماعية· وقال إن مصر كانت قد طلبت في وقت سابق إضافة مشروع مصري جديد الى جانب البنود الأخرى المطروحة على القمة يتعلق باعداد الكوادر الفنية الفلسطينية لتسيير العمل في القطاعات المدنية المختلفة واستكمال المؤسسات الفلسطينية والتنظيمية في ضوء الاحتياجات الفسطينية وذلك بهدف مساعدة الفلسطينيين في خلق حياة '' خلاقة عند إنشاء الدولة الفلسطينية ''· الى ذلك أعرب الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين عن تفاؤله بنجاح القمة العربية في الرياض والخروج بنتائج تخدم الأمتين العربية والإسلامية، مؤكداً أن عقد القمة في المملكة العربية السعودية الشقيقة هو في حد ذاته نجاح للقمة وتفعيل للعمل العربي المشترك· ونقلت وكالة أنباء البحرين قوله في حديث نشرته صحيفة ''الجزيرة'' السعودية أمس أن تفاؤله بنجاح القمة العربية في الرياض لا يأتي من فراغ وإنما هو نابع من المكانة الإقليمية والدولية التي تحتلها المملكة العربية السعودية على المستويات العربية والإسلامية والدولية من منطلق رسالتها السامية التي أساسها الحق والخير والسلام·وقال إن هناك العديد من الملفات التي سوف تتفاعل معها القمة وتتخذ مواقف وقرارات حاسمة بشأنها وعلى رأسها القضية الفلسطينية والوضع في العراق والأزمة اللبنانية، فضلاً عن التوتر التي تشهده المنطقة حيال الملف النووي الإيراني، وقال في ظل ما يجمع البحرين مع كافة دول العالم ومن بينها إيران والولايات المتحدة من علاقات طيبة فإننا نؤكد أهمية الحوار والتفاهم بين كافة الأطراف المعنية بهذه القضية بما يضمن التوصل إلى حل سلمي لها يساهم في دعم أمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية التي هي في غنى عن المزيد من الصراعات والمشكلات والقلاقل التي لن يستفيد أي طرف من الأطراف من تفاقمها بل ستكون انعكاساتها سلبية على الجميع· من جهة ثانية أعلنت رئاسة الوزراء التركية في بيان لها أمس مشاركة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في القمة العربية في الرياض الأربعاء المقبل· وأكد البيان أن أردوغان سيلقي كلمة خلال القمة يتطرق فيها إلى تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، مضيفاً أنه إلى جانب المشاركة في القمة فإن أردوغان سيعقد اجتماعات ثنائية مع مسؤولي الدول المشاركة في القمة·
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©