صحيفة الاتحاد

الرياضي

النعيمي: لا تعديل في نظام الهبوط إلى الدرجة الثانية

نبيل فكري:

مع قرب انتهاء سباق كل موسم في دوري المحترفين القطري يتردد السؤال: هل سيهبط الأخير حقاً إلى دوري الدرجة الثانية ؟ ثار هذا السؤال الموسم الماضي قبل أن يهبط السيلية وقبلها تعلق مسؤولو النادي المغمور بأهداب الأمل حتى الرمق الأخير على أمل أن يصدر اتحاد الكرة قرارا بمنع الهبوط خاصة أن الفريق قدم مستويات جيدة وهبط بفارق الأهداف مع الشمال صاحب المركز قبل الأخير·
هذا الموسم يبدو السؤال أكثر ترددا وأعلى صدى خاصة أن المهدد بالهبوط هو الأهلي عميد الأندية القطرية والذي يترأس مجلس ادارته الشيخ خالد بن علي آل ثاني ويشغل أمانة السر فيه كما يرأس جهاز الكرة أحد اشهر الوجوه القطرية في عالم الإدارة وهو خالد شبيب·· وبرغم أن الأهلاوية يبدون كمن يستعد لوداع دوري المحترفين الا أن ذلك لم يمنع الهمس واللمز في الشارع الكروي وترديد السؤال الدائم: هل سيهبط الأخير''الأهلي'' ؟
علي النعيمي الأمين العام المساعد في اتحاد كرة القدم أكد أنه لا صحة لما يتردد عن اجراء تعديلات على نظام الهبوط والصعود إلى الدرجة الاولى وقال بالحرف الواحد انه ليست هناك أي نية لإجراء أية تعديلات على النظام الحالي الذي يحدد الهابط والصاعد كما حدث في المواسم الماضية اي ان صاحب المركز الأخير في الدوري العام للدرجة الاولى سيهبط الى الثانية أيا كان اسمه احتراما للائحة والبطل المتوج لدوري الدرجة الثانية سيصعد الى الاولى والفكرة بزيادة عدد الفرق في الدرجة الاولى لا تزال تدرس ولكن لن يكون خلال الموسم الحالي·
وطالب النعيمي من يشيع هذه الاخبار بالعمل على تحري الدقة لأن مثل هذه الشائعات قد تحسب على الاتحاد بأنه لا يطبق الانظمة المعمول بها·· ولم ينف النعيمي امكانية زيادة عدد الفرق في الدرجة الاولى خلال المواسم القادمة طالما أن في ذلك مصلحة الدوري والكرة القطرية·· لكنه اشار الى أن الأمر تحت الدراسة·
وكان نائب رئيس نادي السيلية عبدالله العيدة قد طالب بتطبيق اللوائح من اتحاد الكرة مثلما فعل مع فريقه بإسقاطه الى الدرجة الثانية بفارق الأهداف وقال انه يأمل في نيل كل الفرق حقوقها في اشارة الى الشائعات التي تتردد بالغاء الهبوط هذا الموسم·
من ناحية أخرى تعيش الكرة القطرية أياما حزينة بعدما حدث لممثليها السد والريان في دوري الأبطال الآسيوي بخسارة الول أمام النجف العراقي 1 ؟ 4 وتعادل الثاني مع الزوراء العراقي أيضا وبالتالي تقلصت حظوظ الفريقين كثيرا في البطولة الآسيوية·
في الريان كان الهدوء هو السمة السائدة في ارجاء النادي، ولكنه الهدوء الذي يسبق العاصفة، خاصة أن جهاز الكرة لن يدع ما حدث أمام الزوراء يمر مرور الكرام ولابد من محاسبة اللاعبين المقصرين مهما كانت اسماؤهم، وهناك اكثر من لاعب تشير أصابع الاتهام اليهم بسبب تدني مستواهم وعدم قدرتهم على خدمة الفريق بالشكل المطلوب، وأسماء هذه المجموعة لن تخرج عن صبري لموشي الذي نال القسط الأكبر من الانتقادات خاصة من الجهاز الفنى، ونايف الخاطر الذي يلعب بلغة الدرجة الثانية وليس بلغة الريان الذي يلعب في بطولات كبيرة تحتاج إلى لاعبين لديهم روح عالية ومهارة من نوع خاص لمواجهة أسلوب لعب الفرق الكبيرة، ونال الخاطر الانذار الثاني على التوالى مع الريان بدورى أبطال آسيا ولهذا لن يشارك مع الفريق في لقاء الجولة الثالثة أمام العربي الكويتى يوم 11 أبريل المقبل، وهناك أيضا بين المقصرين علي رحمة الذي كان بعيدا تماما عن مستواه وكذلك البرازيلى تياجو الذي لم يفعل شيئا، وعلى الرغم من محاولة اللاعب تبرير سوء مستواه بعدم تعاون عدد من اللاعبين معه وحدد منهم حسين ياسر وصبرى لموشى وعلى رحمة فإن تياجو يأتي على رأس اللاعبين المقصرين بالفريق·
أما في السد فقد ألقى النادي باللائمة فيما حدث على حكم المباراة الاسترالي بنجامين وأعلن جاسم الرميحي أمين السر العام لنادي السد أن إدارة النادي تقدمت باحتجاج رسمي عقب المباراة مباشرة على القرارات التي اتخذها حكم المباراة الأسترالي بنجامين ويليامز الذي أدار اللقاء·· وقال إن هذا الاحتجاج الذي قدم عبر اتحاد الكرة للاتحاد الآسيوي وتم تسليمه لمراقب المباراةكان مشفوعاً بشريط المباراة·
وأبدى جاسم الرميحي غضبه الشديد من المستوى الفني غير اللائق من الحكم الاسترالي والذي أفسد المباراة بقراراته العشوائية والارتجالية التي أضرت بفريق السد ضرراً بالغاً وطرده للاعبين إبراهيم ماجد وفيليبي جورج في الشوط الأول من المباراة·· وطلب أمين السر العام لنادي السد من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ان يرتقي في اختياراته للحكام الذين يديرون لقاءات بطولة الأندية الآسيوية·
وقال: نعم لقد أضعنا فرصا عديدة في بداية اللقاء·· وهذا أمر وارد ويحدث ولكن ما حدث للفريق عندما لعب بـ 9 لاعبين فقط أثر كثيرا وحول دفة الامور لصالح الفريق العراقي·
وعن امكانية قبول الاحتجاج السداوي قال جاسم الرميحي: لقد حرصنا على تسجيل موقفنا دون النظرالى القرار الذي سيتخذه الاتحاد الآسيوي أو اللجنة الفنية حتى يكون لنا دور ايجابي ودق جرس انذار للجنة التحكيم بالاتحاد الآسيوي لضرورة ان تكون الاختيارات سليمة للحكام الذين يقومون بادارة مثل هذه المباريات·
وعن امكانية استمرار السد في المنافسة وتضاؤل فرص التأهل للدور الثاني في البطولة الآسيوية بعد خسارة مباراتين متتاليتين·· قال جاسم الرميحي: نحن في منافسة رياضية شريفة وكرة القدم لا تعرف المستحيل·· واذا كنا من الناحية النظرية نقول إن الفرص أصبحت ضئيلة·· إلا أننا سنقاتل حتى النهاية وسنلعب بكل قوة في كل المباريات القادمة ونترك النهاية لتحددها الظروف الأخرى·
على جانب آخر اسدل الستار على منافسات المهرجان الآسيوي للاشبال تحت 13 سنة التي جرت باكاديمية التفوق الرياضي اسباير بمشاركة منتخبات قطر والسعودية وعمان والعراق واليمن والكويت والاردن والبحرين ولبنان وسوريا والتي خاضت مبارياتها بإشراف لجان مختصة ومعتمدة من قبل الاتحادين الآسيوي والقطري لاعتماد تقييم لكل فريق بغض النظر عن نتائج مبارياته كما اجرت الفرق المشاركة في المهرجان اختبارات اللياقة البدنية وظهرت جميع الفرق المشاركة في المهرجان بمستويات جيدة· في ختام المهرجان وزعت اللجنة المنظمة هدايا وشهادات تقديرية للمشاركين بحضور علي سالم عفيفة نائب مدير المهرجان وراشد الدوسري عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة القطري وعدد من الضيوف والمدربين والمهتمين·