الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تنهمك في إزالة آثار الإعصار والخسائر بالمليارات

شجرة عملاقة سقطت فوق سيارة متوقفة في ضاحية كوينز في نيويورك أمس (رويترز)?

شجرة عملاقة سقطت فوق سيارة متوقفة في ضاحية كوينز في نيويورك أمس (رويترز)?

انهمك سكان نيويورك أمس في العمل على إعادة الكهرباء وإزالة الركام الناجم عن الإعصار ساندي الذي خلف دمارا في مناطق بأكملها على مساره، انطلاقا من جزر الكاريبي إلى كندا، وأوقع 110 قتلى على الأقل.
وما زالت العاصفة العاتية التي صاحبتها رياح قوية ومد بحري مدمر في منطقة شاسعة من الساحل الشرقي الأميركي تثير عواصف ثلجية في جبال (الابالاش) فيما بقي الملايين من دون كهرباء وسط اضطرابات النقل العام. وقبل أقل من أسبوع على اختيار الأميركيين رئيسهم، قرر الرئيس باراك اوباما القيام بجولة في المناطق الغارقة تحت المياه إلى جانب حاكم نيوجرزي كريس كريستي المناصر لخصمه الجمهوري ميت رومني.
أما رومني فينوي استئناف الحملة في فلوريدا بعد إلغاء لقاءات انتخابية الاثنين والثلاثاء الماضيين للتركيز على عمل الإغاثة فيما ما زال السباق متقاربا إلى حد لا يمكن توقع نتيجته بعد تعليق حملة المعسكرين خلال العاصفة.
وارتفع عدد القتلى بسبب حوادث مرتبطة بالعاصفة إلى 43 في أميركا الشمالية منذ وصول ساندي إلى اليابسة الاثنين الماضي، كما قتل 67 شخصا في أثناء وجوده في منطقة الكاريبي قبل وصوله أميركا الشمالية.
في هذه الأثناء جاهدت السلطات والسكان في كبرى المدن الأميركية من أجل إعادة الخدمات الحيوية وإزالة الركام بعد تدفق كميات هائلة من مياه البحر إلى الطرقات وأنفاق القطارات والحرائق الهائلة.
وقال رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج للصحفيين إن “إعادة الكهرباء والنقل العام إلى حركته المعهودة يطرحان التحدي الأكبر في الأيام المقبلة”، فيما بدأت فرق الإنقاذ والأشغال العامة تعمل وسط مشهد دمار هائل.
وتابع بلومبرج “التدمير انتهى، نأمل أن يبدأ التحسن من الآن فصاعدا”. وفي منطقة بريزي بوينت الساحلية في حي كوينز دمر أكثر من 80 منزلا بحريق نجم عن الأمطار الغزيرة فيما غرقت منطقة مانهاتن السفلى التي تشمل ناطحات سحاب الحي المالي الشهيرة في ظلام دامس. وما زال نظام الأنفاق النيويوركي الذي غمرته مياه الفيضانات يعاني مما اعتبرته إدارته أسوأ كارثة في تاريخه منذ إنشائه قبل 108 أعوام. وأعرب اوباما الذي يواجه معركة قاسية لإعادة انتخابه في 6 نوفمبر عن دعمه. وقال “أميركا معكم.. نحن إلى جانبكم وسنفعل كل ما يسعنا لمساعدتكم في الوقوف على أقدامكم مجددا”. وقام أوباما بجولة في نيو جرزي أمس بعد أن تحدث حاكم الولاية الجمهوري كريستي عن دمار “يفوق التصور” في الأحياء الساحلية الغارقة تحت المياه. ومع الصباح تكشفت مشاهد مروعة للدمار الذي ألحقته العاصفة، حيث حط قارب على سكة للحديد في ولاية نيويورك وعامت السيارات وكأنها سدادات فلين في مرائب مدينة نيويورك فيما احترق أحد أحياء كوينز بالكامل.
وانقطعت الكهرباء عن أكثر من ثمانية ملايين منزل ومكان عمل من ولايتي كارولاينا الشمالية والجنوبية إلى ماين أمس الأول بحسب وزارة الطاقة حيث تزايدت الانقطاعات مع مواصلة العاصفة المروعة تقدمها غربا نحو البحيرات الكبرى. وبقيت ثلاثة من المفاعلات النووية الأميركية مغلقة فيما أعلنت حال الإنذار القصوى في مفاعل رابع بعد إتلاف الفيضانات والأمطار شبكات النقل وأنظمة التبريد. فبالرغم من المخاوف من احتمال اجتياح المياه للمفاعلات على غرار كارثة فوكوشيما النووية في العام الفائت شددت السلطات على أنها لا تشكل خطرا على الناس. وأشارت التقديرات الأولية لقطاع التأمين إلى أن الخسائر الخاضعة للضمان الناجمة عن ساندي قد تتراوح بين 7 و15 مليار دولار.
في الداخل تسبب ساندي بهطول ثلاثة أمتار من الثلوج على المرتفعات في الولايات التي تتشارك جبال الابالاش مع تقدمه غربا وشمالا. في أماكن أخرى من نيويورك بدأ سكان الواجهة البحرية لمنطقة بريزي بوينت في التنقيب بين الحطام بعد أن دمر حريق هائل اكثر من 80 منزلا في منطقة غمرتها المياه. وأغلقت بورصة نيويورك ومؤشر ناسداك للمرة الأولى بسبب أحوال جوية منذ إعصار جلوريا عام 1985، وعاودا العمل صباح أمس. ولم يقتصر الدمار على نيويورك. فالكثير من المدن على طول الساحل الشرقي الأميركي من بوسطن إلى فيلادلفيا وواشنطن طالتها رياح عاتية فيما عانى سكان الواجهات البحرية من السيول والفيضانات.
وحذرت الأرصاد الجوية من استمرار الفيضانات على طول الساحل الأطلسي حيث الكثافة السكانية مرتفعة وبقي حوالى 7400 عنصر من الحرس الوطني متأهبين في 11 ولاية للقيام بأعمال الإغاثة. وسعى اوباما إلى التصرف من موقع القائد في مواجهة العاصفة لتجنب تكرار خطأ سلفه جورج بوش الذي انطبعت ولايته بضعف رده على إعصار كاترينا عام 2005. وقال لمسؤولين حكوميين في زيارة مفاجئة أمس الأول إلى مقر الصليب الأحمر الأميركي في واشنطن “لا تفكروا في أسباب عدم القدرة على فعل أمر ما.. أريدكم أن تفكروا في كيفية القيام بأمر ما”. وتابع “أريدكم أن تتجاوزوا الحدود. أريدكم أن تتخلوا عن البيروقراطية، فلا عذر على الإطلاق لعدم التحرك في هذه المرحلة”.

اقرأ أيضا

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تقصف موقعاً في غزة