الاتحاد

عربي ودولي

تفجير أنبوب غاز رئيسي في اليمن

صورة أرشيفية التقطت في يوليو 2009 لشرطي يمني في نوبة حراسة بعد افتتاح خط الغاز إلى مرفا بلحاف (أ ف ب)

صورة أرشيفية التقطت في يوليو 2009 لشرطي يمني في نوبة حراسة بعد افتتاح خط الغاز إلى مرفا بلحاف (أ ف ب)

عقيل الحـلالي ، وكالات (صنعاء) - فجر مسلحون مجهولون، ليل الثلاثاء الأربعاء، الأنبوب الذي يربط حقول الغاز في وسط اليمن بميناء بلحاف الاستراتيجي على الساحل الجنوبي. وذكرت وزارة الدفاع اليمنية، أن خط الأنبوب الذي يربط بين حقول الغاز في محافظة مأرب (شرق) بميناء “بلحاف” في محافظة شبوة الجنوبية الساحلية “تعرض لعمل تخريبي”.وقالت الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال، في بيان نشر على موقعها الإلكتروني، إن الانفجار استهدف أنبوب الغاز الذي يربط بين القطاع 18 ومحطة تسييل الغاز في بلحاف، موضحة أن الانفجار وقع على بعد 295 كم شمال المحطة، التي بدأت بالعمل في العام 2009، وتعد أكبر مشروع اقتصادي في اليمن.ولم تذكر الشركة ما إذا كانت عملية تفجير الأنبوب أسفرت عن سقوط ضحايا أو تسببت بتوقف ضخ الغاز.
ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول يمني أن التفجير ناجم عن شحنة ناسفة وضعها مجهولون عند الأنبوب على بعد 30 كم جنوب حقول صافر في محافظة مأرب.وبدأت فرق فنية تابعة لشركة “صافر” الحكومية لاستكشاف واستخراج النفط والغاز، أمس الأربعاء، بإصلاح أنبوب الغاز، حسبما أفادت وكالة الأنباء اليمنية “سبأ”. وقال وكيل محافظة مأرب، عبدالله أحمد، إن تفجير الأنبوب “عمل تخريبي يضر بالاقتصاد الوطني وسمعة اليمن”، موجها القوات العسكرية المرابطة في المناطق التي يمر بها الأنبوب بـ”تشديد الحماية الأمنية” لمنع تعرضه لتفجيرات جديدة.
وتضاعفت خلال الأشهر الأخيرة الهجمات التي تستهدف المنشآت النفطية والغازية في اليمن نتيجة عدم الاستقرار الذي نجم عن الاحتجاجات ضد الرئيس السابق علي عبدالله صالح. ووقع آخر هجوم استهدف أنبوب الغاز في 25 سبتمبر. وكان هجوم استهدف الأنبوب نفسه في 21 أغسطس أدى إلى توقف الإمدادات إلى بلحاف.وكان وزير النفط والمعادن اليمني السابق، هشام شرف، ذكر في يوليو الماضي، إن عمليات تخريب أنابيب النفط المتكررة خلال فترة الاحتجاجات فوتت على اليمن أكثر من أربعة مليارات دولار.
واليمن ينتج كمية صغيرة من النفط تصل إلى حوالى 300 ألف برميل في اليوم ويذهب القسم الأكبر منها للتصدير، فيما يعد مشروع الغاز المسال أكبر استثمار اقتصادي في اليمن.
من جهة ثانية، قمت السلطات اليمنية تمردا نشب، الليلة قبل الماضية، داخل سجن حكومي في مدينة إب، جنوبي العاصمة صنعاء.
وقال مصدر أمني يمني، إن قوات الأمن فرضت “سيطرتها الكاملة” على السجن المركزي في مدينة إب، بعد “أعمال شغب وفوضى أثارها بعض نزلاء السجن”.
واستخدمت حراسة السجن الرصاص الحي لقمع تمرد السجن، ما أسفر عن إصابة أربعة سجناء، حسب المسؤول الأمني السابق. لكن صحيفة “أخبار اليوم” الأهلية، عن تحدثت عن “سقوط قتيل من السجناء وإصابة آخرين”.
وعزت الصحيفة الاضطرابات في السجن إلى احتجاج السجناء من سوء المعاملة وتعرضهم لانتهاكات يومية، تصل إلى حد التعذيب الجسدي.

اقرأ أيضا

عشرات القتلى وملايين المشردين إثر أمطار في شرق أفريقيا