صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

باتريك بونيه: «أديبك 2015».. التزام بطاقة أفضل

أبوظبي (الاتحاد)

أكد باتريك بونيه الرئيس التنفيذي لشركة توتال، أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2015»، يشكل قاعدة لعرض أحدث الابتكارات والخبرات التقنية والالتزام بتقديم طاقة أفضل سواء في الإمارات أو خارجها، مشيراً إلى أهمية المعرض بالنسبة لتوتال.
وقال بونيه في حوار مع «الاتحاد» : دأبت توتال على على دعم المعرض منذ انطلاقه لما أثبته من نجاح وجاذبية وتوفير العديد من الفرص لمقابلة بعض حاملي الأسهم المهمين والتعرف على القضايا التي تؤثر على القطاع.
ويشار إلى أن أبوظبي تشكل 12% من إجمالي إنتاج شركة توتال عالمياً وذلك بمعدل بلغ إنتاج بلغ 300 ألف برميل يومياً خلال العام الحالي، وتطمح توتال لرفع هذه النسبة انسجاماً مع زيادة إنتاج الإمارات من النفط.
وأضاف بونيه، رغم القاعدة القوية التي أرستها توتال في الإمارات، إلا أنها تتطلع لزيادة رقعتها بعقد المزيد من الشراكات مع أدنوك وخارج حدود البلاد، بالتعاون مع شركات الطاقة التابعة لأبوظبي مثل، مبادلة وشركة الاستثمارات البترولية الدولية «أيبيك»، المركز الهام الذي تحتله الإمارات في قطاع النفط العالمي كواحدة من الدول المنتجة الكبيرة.

وتعززت شراكة توتال لمدة 76 سنة مع دولة الإمارات العربية المتحدة هذا العام مع تجديد امتياز(أدكو) شركة أبوظبي للعمليات البترولية البرية في يناير الماضي بمساهمة 10% تجديداً لمدة 40 سنة.
وقال بونيه «توتال هي أول شركة كبيرة تم اختيارها من بين عشرة شركات منافسة، حيث أُوكل لها دور المسؤولية التقنية في اثنين من أصول الامتياز الرئيسة ويدل ذلك، على مدى الثقة التي حُظيت بها توتال كشركة لها المقدرة على إدارة المشاريع التقنية الكبيرة».
وبالحديث عن، استجابة توتال للتدهور الأخير الذي طال أسعار النفط، نوه باتريك لقوة الأداء الذي تميزت به الشركة لافتاً إلى أنه عندما تراجعت أسعار النفط 47% خلال النصف الأول من العام الجاري، لم يتجاوز انخفاض أرباح توتال سوى 12% فقط وانتهجت الشركة برنامجاً صارماً لخفض التكاليف،.
ومن المتوقع أن تناهز مدخراتها خلال العام الحالي 1,2 مليار دولار وزيادة خطة مدخرات الثلاث سنوات إلى 3 مليارات دولار، كما يتوقع أن تتراوح استثمارات «توتال» للعام الجاري، ما بين 23 إلى 24 مليار دولار ونحو 20 إلى 21 مليار دولار للعام المقبل وبين 17 إلى 19 مليار دولار بدءاً من 2017 وما بعدها.
كما تعمل الشركة، على زيادة إنتاجها بوتيرة سنوية قدرها 5% خلال الفترة بين 2014 إلى 2019، وتتطلع توتال بحلول 2017 وما يليها، لأن تكون قادرة على تغطية مصروفات رأس المال وعائدات الأسهم، من تدفقات مبيعات النفط النقدية عند سعر 60 دولار للبرميل.
وستتمثل المجموعة توتال بتواجد مميز في هذا الحدث الرائد هذا العام في قطاع النفط والغاز.
وسيلقي وفد توتال خلال مؤتمر «أديبك 2015»، الضوء على التزام توتال والتاريخ العريق للمنطقة، والذي تمثل بحضور منقطع النظير في جميع أنحاء سلسلة قيمة الطاقة بشهرة توتال العالمية في عالم التكنولوجيا.
وستقدم الشركة عروضاً على منصتها، لتروي تاريخها العريق والتزامها في دولة الإمارات العربة المتحدة منذ بداية تواجدها في العام 1939 بما يتضمن نشاطاتها وأعمالها في مجال النفط ولتسَّلط الضوء على أهم مشاريع توتال الرائدة وشركاتها الفرعية في الدولة، إضافة إلى عروض حول شراكة توتال مع دولة الإمارات العربية المتحدة التي من شأنها تعرض كيفية التحديثات حول تعظيم الاستفادة من احتياطي النفط الموجودة من خلال تقنية تعزيز استرداد النفط.
وسيلقي باتريك بويانيه، كلمة في الجلسة العامة التنفيذية الثانية في قاعة المؤتمرات ثاني أيام المعرض تحت موضوع «الابتكار والاستدامة في عالم الطاقة الجديدة - استراتيجيات ومبادرات من شركات النفط العالمية».
ومن خلال تحقيق مزيج الطاقة المتنوع على نحو متزايد - بما في ذلك النفط والغاز الطبيعي والطاقة الشمسية والكتلة الحيوية – تهدف توتال إلى تقديم أكبر قيمة كشركة طاقة عالمية.