الاتحاد

عربي ودولي

طوكيو تحث واشنطن على تخفيف العبء عن أوكيناوا

طوكيو (يو بي أي) ــ حث وزير الدفاع الياباني، إتسونوري أونوديرا، الولايات المتحدة، أمس، على اتخاذ خطوات إضافية لتخفيف العبء عن محافظة أوكيناوا التي تستضيف القواعد العسكرية الأميركية.
ونقلت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية عن أونوديرا، قوله للأدميرال صامويل لوكلير، القائد الأعلى للقوات الأميركية بالمحيط الهادئ، الذي التقاه في وزارة الدفاع اليابانية، إن أوكيناوا صادقت على رخصتنا (لإقامة مطمر للنفايات للقاعدة الجوية) في أواخر ديسمبر، ونرغب بالطلب من الجانب الأميركي اتخاذ خطوات إضافية لتخفيف العبء عن أوكيناوا.
وإلى ذلك، أصدرت مدينة ناغو، التابعة لمحافظة أوكيناوا، التي ستنقل إليها قاعدة فوتينما الجوية الأميركية، وثيقة تطالب فيها حاكم أوكيناوا، هيروكازو ناكايما، التراجع عن موافقته استضافة القاعدة الجوية.
يذكر أن نقل قاعدة فوتينما الذي تم الاتفاق عليه بين واشنطن وطوكيو في العام 1996، لاقى معارضة شديدة من قبل أوكيناوا.
وكان ناكايما وافق في ديسمبر على خطة مثيرة للجدل تقضي بنقل قاعدة جوية أميركية إلى منطقة أقل اكتظاظا بالسكان في الجزيرة الواقعة بجنوب البلاد، وقال إنه وافق على طلب من الحكومة المركزية بإقامة مدفن للنفايات في الموقع الجديد على ساحل هينوكو قرب بلدة ناغو.
ولكنه قال إنه سيواصل سعيه لنقل القاعدة إلى خارج الجزيرة تماماً.
وكانت موافقة ناكايما على هذا المشروع مطلوبة بموجب القانون وشكلت خطوة أولى لبناء المنشأة البديلة وهي تمثل آخر عقبة إجرائية تحول من دون نقل قاعدة فوتينما الجوية التابعة لمشاة البحرية الأميركية من بلدة جينوان المزدحمة.
واتفقت الولايات المتحدة واليابان في عام 1996 على إغلاق قاعدة فوتينما، لكن خطط نقل القاعدة إلى مكان بديل توقفت نظرا للمعارضة الشديدة في أوكيناوا التي تستضيف أكثر من نصف القوات الأميركية باليابان.
وتعرضت قاعدة فوتينما لانتقادات شديدة بسبب وجودها في منطقة مكتظة بالسكان.
من جانب آخر أعلن رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، إنه سيلتقي الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أثناء مشاركته بافتتاح دورة الألعاب الأولمبية بمدينة سوتشي، بغية دفع العلاقات الثنائية بين البلدين إلى الأمام، وتسوية القضايا العالقة.
ونقلت وسائل إعلام يابانية عن آبي، قوله إنه سيلتقي بوتين يوم السبت القادم، أثناء حضورهما افتتاح دورة العاب الأولمبية.
ويذكر أن روسيا واليابان لم توقعا معاهدة سلام حتى الآن، على الرغم من مرور نحو 70 عاماً على انتهاء الحرب العالمية الثانية، وذلك بسبب خلاف يتعلق بجزر الكوريل الجنوبية التي تسيطر عليها روسيا وتعتبرها طوكيو جزءاً من أراضيها.

اقرأ أيضا

توسك يرفض مقترح ترامب بإعادة روسيا إلى "مجموعة السبع"