صحيفة الاتحاد

الإمارات

أبوظبي تستضيف مؤتمر الإمارات الدولي الأول للإبر الصينية

أبو1ظبي (وام)

تستضيف أبوظبي يومي 10 و11 نوفمبر الجاري، مؤتمر الإمارات الدولي الأول للإبر الصينية، الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى المنطقة، ويناقش واحداً من أهم أقسام الطب التكميلي وأقدمها وأكثرها انتشاراً على مستوى العالم.
يقام المؤتمر في فندق شاطئ روتانا تحت عنوان «الإبر الصينية واندماجها مع الطب الحديث.. الغربي»، بتنظيم مباشر من مركز لوتس هوليستيك للطب البديل بأبوظبي، بالتعاون مع المجلس الدولي للوخز بالإبر الصينية والتقنيات ذات الصلة، والكونجرس العالمي للطب الصيني، والمؤسسة الدولية للتقدم الصحي والبحثي، والجمعية الإندونيسية للإبر الصينية.
ويعد المؤتمر الأول من نوعه على مستوى المنطقة في تخصصه بالكامل للإبر الصينية، المبنية على أسس علمية ومنهجية، ويعتبر الخامس الذي ينظمه مركز لوتس هوليستيك للطب البديل في مجال الطب التكميلي.
يأتي المؤتمر في وقت زاد فيه الاهتمام العالمي بالطب التكميلي عامة، والإبر الصينية خاصة، وتعتبر العديد من دول العالم الغربي الإبر الصينية، أحد الأنظمة الأساسية في العلاج بالطب التكميلي.
كما تعد الإبر الصينية من أهم نظريات آلية العمل في بعض أنواع الطب التكميلي، مثل العلاج بالحجامة، وتقويم العمود الفقري، وتقويم الهيكل العظمي، وغيرها.
ويناقش المؤتمر العديد من أوراق العمل المقدمة حول الإبر الصينية، ودورها في الأمراض النفسية، والجلطة الدماغية، وكذلك دورها في التلقيح الصناعي، وتحسين فرص الإنجاب، وكذلك ستطرح أوراق عمل عن دور الإبر الصينية في إعادة توازن الجسم والشلل عند الأطفال.
كما ستطرح ورقة مهمة عن التغيرات الدموية الحاصلة بجسم الإنسان مع العلاج بالإبر الصينية، وأيضاً الإبر الصينية وأمراض الحساسية، ودورها في التخفيف من السمنة وتسكين الألم ودورها في الأمراض السرطانية، كما سيطرح المؤتمر دراسات حول الإبر الصينية والتفاعل مع الأدوية.
ويشتمل برنامج اليوم الثاني، على جلسات نقاشية حول كيف نستثمر الإبر الصينية، في دفع التميز في العلاج، وكذلك كيف يمكن للإبر الصينية أن تساعد المجتمعات العربية.
وأعربت أمينة الهيدان مؤسسة ومديرة مركز لوتس هوليستيك ورئيسة اللجنة العليا لمؤتمر الإمارات الدولي الأول للإبر الصينية، عن سعادتها باحتضان العاصمة الإماراتية أبوظبي، وللمرة الأولى الحدث العلمي الهام حول الإبر الصينية، وخامس مؤتمر في مجال الطب التكميلي، لإثبات أهمية العلاج بالإبر الصينية، في الوقاية والعلاج، وإظهار أهمية تكاملها وإندماجها مع الطب الغربي، خاصة أن جميع محاضري مؤتمر الإمارات الدولي الأول للإبر الصينية، هم أطباء بشريون حاصلون على شهادات عليا في مجال الطب الصيني، وهذا بالذات مؤشر إيجابي على أهمية الدمج بين الطبين، وأيضاً سيحفز الأطباء على المزيد من البحث والتعلم، لاستخدامها على مرضاهم كدور تكميلي ومساعد وللحد من التأثير السلبي لبعض الأدوية الكيميائية.
وقالت: نهدف من وراء تنظيم المؤتمر الخامس إلى الاستفادة من التجربة العالمية في العلاج بالإبر بالتعاون مع المجلس الدولي للوخز بالإبر الصينية، والتقنيات ذات الصلة والكونجرس العالمي للطب الصيني، والمؤسسة الدولية للتقدم الصحي والبحثي والجمعية الإندونيسية للإبر الصينية، خاصة وأن لهم العديد من الأبحاث الطبية المتميزة في هذا المجال.