صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

220 مليون درهم إيرادات «ستراتا» في الربع الثالث

أبوظبي (الاتحاد)

حققت «ستراتا» نمواً في الإيرادات بنسبة 9% خلال الربع الثالث من العام الحالي لتصل إيراداتها إلى 220 مليون درهم مقارنة بإيرادات بلغت 201 مليون درهم في الربع الثالث من العام 2014.
فيما نمت إيرادات شركة «ستراتا» بنسبة 20% خلال الربع الثاني من العام الحالي لتصل إيراداتها إلى 144 مليون درهم، مقارنة بإيرادات بلغت 120 مليون درهم خلال الربع الثاني من العام 2014.
واستطاعت «ستراتا» زيادة عدد برامج إنتاج أجزاء هياكل الطائرات لتصل إلى 8 برامج بالمقارنة مع 6 برامج في العام 2014، مع الحفاظ على جودة منتجاتها والالتزام بمواعيد التسليم المحددة.
وكانت «ستراتا» قد سلمت أول شحنة من الدفات لطائرات أيه تي آر إلى شركة الينيا إيرماكي في أبريل 2015، بعد أن قامت بتعهيد البرنامج إلى شركة «جي أس إي» الإيطالية لصناعات الطيران.
ويعتبر برنامج إنتاج جنيحات طائرات إيرباص A330المساهم الأكبر في إيرادات «ستراتا»، يليه برنامجي إنتاج الأسطح الخارجية لرفارف طائرات إيرباص A330 وإيرباص A380.
أما فيما يتعلق بعدد الشحنات، فقد وصل عدد شحنات أجزاء هياكل الطائرات المصنعة من المواد المركبة والتي سلمتها شركة «ستراتا» إلى كبرى شركات تصنيع الطائرات العالمية إلى 378 شحنة تضم 6543 قطعة حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي.
وبذلك، تكون «ستراتا» قدد حققت زيادة في عدد الشحنات التي قامت بتسليمها حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي تصل نسبتها إلى 40% بالمقارنة مع 228 شحنة تضم 3423 قطعة حتى نهاية الربع الثالث من العام 2014.
ويعمل فريق الإدارة المالية في «ستراتا» بالتنسيق مع مختلف الإدارات في الشركة لوضع التوقعات المالية للربع الرابع من العام 2015، بالإضافة إلى توقعات مالية تفصيلية للخمسة أعوام المقبلة.
وتوقعت «ستراتا» أن تتجاوز إيراداتها في العام 2015 ال 400 مليون درهم بالمقارنة مع 316 مليون درهم في العام 2014. وواصلت «ستراتا» تأكيد سجلها الحافل في النمو، كما واصلت إضافة برامج إنتاج جديدة مثل برنامج إنتاج الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباص A350.
ويمثل هذا الإنجاز خطوة هامة ل«ستراتا» في إطار سعيها لتكريس علاقات الشراكة التي تربطها بكبريات شركات تصنيع الطائرات العالمية، مثل شركتي ساب وسابكا.
كما يتوقع أن تسلم «ستراتا» أول شحنة من الأسطح الخارجية لرفارف أجنحة طائرات إيرباصA350 – 800/‏‏900 إلى شركة سابكا خلال الربع الأخير من العام 2015.
وأطلق مكتب الترويج لمنهجية كايزن في «ستراتا» في شهر مايو من 2015، وبالتعاون مع هشام أحمد من شركة بوينج، ورشة العمل الأولى في منطقة آلات القطع والتشذيب.
وكان الهدف من ورشة العمل هذه تقليل الوقت اللازم لتحميل وتفريغ أضلاع ذيل طائرات بوينج 777 من آلات القطع والتشذيب بنسبة 50%.
وكما هو الحال مع جميع ورشات عمل كايزن، أمضى الفريق الأسبوع الأول من الورشة في دراسة «الوضع الحالي» للعملية، ودراسة الخطوات التي يجب اتخاذها لتغيير الأدوات في آلات القطع والتشذيب، ودراسة الوقت اللازم لإجراء التغيير، ودراسة جوانب الهدر المختلفة والتعرف على طرق تقليصها.
وأدرك الفريق المخصص لورشة العمل هذه بأن تقليص الوقت المهدر في تحميل وتفريغ أضلاع ذيل طائرات بوينج 777 من آلات القطع والتشذيب يتطلب منهم العمل على الاستغناء عن استخدام الرافعة العلوية الكبيرة التي يشترك في استخدامها ثلاثة برامج إنتاج. وشكلت هذه المهمة تحدياً لفريق العمل، وذلك لأن بعض أدوات إنتاج أضلاع ذيل طائرات بوينج 777 ثقيلة للغاية ويصل وزنها إلى 140 كيلوجرام، بحيث لا يمكن تحميلها أو تفريغها يدوياً.
وبعد مناقشة عدة أفكار طرحها أعضاء الفريق، تم تحديد ومحاكاة ثلاثة حلول محتملة، باستخدام نماذج مصنوعة من الورق المقوى. وباستخدام هذه النماذج، استطاع الفريق اختبار الحلول المختلفة وتحسينها.
وبمحاكاة الحلول عدة مرات، اتفق أعضاء الفريق على محاولة تنفيذ اثنين من الحلول المقترحة لاعتماد الحل الأكثر استدامة من بينهما. وقام الفريق باستخدام الأنابيب المعدنية والمحركات التي تعمل بضغط الهواء لتصميم أداة رفع يمكنها أن تقوم برفع أدوات تثبيت الأضلاع المعدنية الثقيلة ووضعها في آلات القطع والتشذيب.
وانتهى الفريق من تصميم الرافعة التي تم اعتمادها كحل أساسي خلال يوم واحد واستخدامها عدة مرات لإجراء التغييرات الصغيرة المطلوبة عليها لجعلها قادرة على العمل بشكل أكثر فاعلية.
ومن خلال دراسة عملية التحميل والتفريغ وتنفيذ تغييرات سريعة، استطاع الفريق إثبات قدرته على تقليص الوقت اللازم لتحميل وتفريغ الأضلاع في آلات القطع والتشذيب من 40 دقيقة إلى 5 دقائق فقط، وبأن الحل المقترح أسهل بكثير وأكثر أماناً من استخدام رافعة علوية. وقام الفريق بتصميم الحل الدائم والنهائي، وسيتم تنفيذه في وقت قريب.