أرشيف دنيا

الاتحاد

«دودج تشالنجر» 2010 سيارة العضلات المفتولة في أسواق الإمارات

حفل إطلاق «تشالنجر إس آر تي8»  لعام 2010 في دبي

حفل إطلاق «تشالنجر إس آر تي8» لعام 2010 في دبي

طرحت مجموعة كرايسلر الشرق الأوسط والمشروعات التجارية، الموزع الرسمي لسيارات كرايسلر وجيب ودودج موديل 2010 من سيارة “دودج تشالنجر أس آر تي 8” المعروفة بسيارة العضلات الأميركية، في الإمارات بعد غياب 35 عاماً.
وسيارة “دودج تشالنجر SRT8” موديل 2010 جديدة كلياً، كما تعود مفتولة العضلات، مع تصميم يبقى وفياً لتراث تشالينجر في حين يقدم مجموعة من وسائل الراحة الحديثة وروح SRT المستوحاة من القيادة في السباقات والشوارع، كما أن كل سيارة دودج تشالينجر SRT8 موديل 2010 تشتمل على إصدار محدود ولوحة رقمية.
وتستمد السيارة طاقتها من محرك HEMI V8 سعة 6,1 لتر يولد قدرة حصانية تبلغ 425 حصاناً، علاوة على تمتعها بعزم دوران يبلغ 420 رطل قدم ويتمازج مع نظام أوتوماتيكي لنقل الحركة من خمس، مع سرعات مع عصا أوتوماتيكية Auto Stick.
وقال “كولين كوردري” مدير عام المشروعات التجارية كرايسلر وجيب ودودج والفطيم أوتومول: “تعتبر دودج تشالنجر SRT8 سيارة ألهبت خيال السائقين في دولة الإمارات وفي المنطقة وفي مختلف أنحاء العالم منذ الإعلان لأول مرة عن عودتها في عام 2007. والأخبار السارة بالنسبة لعملائنا هي أن فترة الانتظار قد انتهت أخيراً، ونشعر بسعادة غامرة في المشروعات التجارية ونحن نضيف هذه السيارة المدهشة التي تجسد تفسيراً عصرياً لسيارة العضلات الأميركية الكلاسيكية لتشكيلة دودج ذات الشهرة العريضة”.
وقال كوردري “تم تصنيع دودج تشالنجر إس آر تي8 على أساس الحماس الذي بدأ مع إعادة طرح هذا الموديل الشهير في عام 2008، وذلك بفضل مجموعة من المزايا الجديدة تم تصميمها لإدخال البهجة في نفوس عشاق القيادة، وفي الوقت الذي تحافظ فيه السيارة الجديدة على الصيغة الأصلية لتشالنجر، أضفت دودج على السيارة طلة جديدة لخطوط غطاء المحرك.
وقال جاك رودنكال المدير الإداري لمجموعة كرايسلر الشرق الأوسط “إن طرح دودج تشالنجر يمثل مجرد فصل جديد سوف يشهد مواصلة طرح منتجات جديدة مثيرة ومبتكرة ومتطورة تكنولوجياً في الأسواق خلال الأعوام المقبلة”. وأضاف “لقد مر ما يزيد على 35 عاماً منذ أن اجتاحت علامة دودج تشانجر الطرق السريعة في العالم، لكنها تعود الآن، وبشكل جديد. ولقد تم تطويرها وفقاً لعناصر دودج الأساسية وهي الجرأة والقوة والقدرة.
وتتسع تشالنجر سيارة كوبيه ذات بابين لخمسة ركاب، وتشتمل على نظام دفع بالعجلتين الخلفيتين وتعتبر مكملة لسيارة دودج تشارجر ذات الأربعة أبواب وسيارة كرايسلر 300 سي.
ويجعل الغطاء الطويل للمحرك والواجهة بمصابيحها الأمامية المستديرة سيارة تشالنجر 2010 ذات شكل جريء وقوي، ويمنح خط “إيه” الجريء أو الخط المميز لشخصية السيارة، الذي يمتد بطول سيارة دودج تشالينجر 2010 الجديدة بالكامل، شكلاً جانبياً مميزاً للسيارة. ويهيمن على الشكل الجانبي تصميم للعجلات من سبيكة الألومنيوم قياس 20 بوصة، والذي يكشف عن عمد مجموعة الكبح من طراز “بريمبو” الجديدة، وكذلك نظام نقل القوة للعجلات الخلفية. وتمتاز المقصورة أيضاً بمظهر متكامل تماماً يمنحها طابعاً رياضياً أنيقاً. وقد تم اختيار توليفات الألوان ومواد لزينة الحوافي ذات نوعية عالية لتعزيز الرسالة، كما تم ابتكار تصميم رياضي فريد لمقاعد تشالنجر. وتشتمل الجوانب الرياضية على مقاعد من الجلد مستوحاة من أجواء السباقات مدعمة بغرز إضافية وبشريط أحمر خاص وبخياطة مميزة على المقاعد وعجلة القيادة، وأربعة أجهزة قياس تشتمل على عداد للسرعة حتى 180 ميلاً في الساعة في الوسط، وشاشة عرض حصرية تشتمل على صفحات خاصة بالأداء تزود السائق بمعلومات مختلفة عن سير عملية القيادة.
والشكل شبه المنحرف للباب ومجموعة عدادات القياس والخط الداكن وكونسول ناقل الحركة مستوحى من دودج تشالنجر الأصلية.
أما نظام نقل الحركة لسيارة تشالنجر إس آر تي8 فهو أوتوماتيكي من خمس سرعات يتم التحكم فيه إلكترونياً، ويشتمل على محول عزم دوران مغلق وعصا آلية AutoStick. وتم تغيير نظام نقل الحركة الأوتوماتيكي ليحقق عملية نقل سلسة ولكنها قوية للحركة ويشتمل على وظيقة تيبترونيك ‘Tiptronic’.

اقرأ أيضا