صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مصر تعتزم بيع تراخيص الاتصالات الدولية لشركات المحمول

لندن-رويترز: تقدر الحكومة المصرية أن بوسعها جمع 500 مليون إلى 600 مليون دولار إضافية على مدى عامين إلى ثلاثة أعوام عن طريق بيع تراخيص لاتصالات الهاتف المحمول تسمح بإجراء مكالمات دولية مباشرة·
وأبلغ وزير الاتصالات والمعلومات المصري طارق كامل رويترز أن الحكومة بصدد البت قريباً في تحرير الخدمات الصوتية الدولية لشركات المحمول·
وفي الوقت الحالي يتعين على شركات المحمول تمرير المكالمات الدولية من مصر وإليها عن طريق الشركة المصرية للاتصالات·
وقال كامل: ''نرتب حزمة لمشغلي المحمول ليحصلوا على تراخيص خاصة للاتصالات الدولية· ''وأضاف قائلا'': كما سيدر هذا دخلاً على الحكومة·
لا أستطيع تحديد حجمه لكنه قد يكون في حدود 500 مليون إلى 600 مليون دولار إضافية ربما على مدى عامين إلى ثلاثة أعوام·'' وقال كامل: إن الحكومة بحثت بيع التراخيص في مزاد لكنها قررت ألا تفعل·
وأضاف قائلاً: ''أستطيع القول: إنه كانت هناك مخاوف مشروعة من أن يؤدي هذا إلى المبالغة في السعر· إنه شيء جيد لحصيلة الدولة لكنه قد يفرض ضغطاً إضافياً على الصناعة·'' وقطاع الهاتف المحمول مصدر كبير للإيرادات لمصر التي تطبق برنامجاً للإصلاح الاقتصادي بدأ في ·2004
لكن مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) التي كان من المتوقع أن تدشن خدمات للهاتف المحمول في الربع الأول أصبح من المرجح الآن أن تبدأ بحلول منتصف أو أواخر مايو·
وقادت اتصالات الكونسرتيوم الفائز برخصة الهاتف المحمول الثالثة في يوليو الماضي وقال كامل: إن عوامل لوجستية ومقاومة الناس لتركيب المعدات تعرقل عمل الشركة·
وقال كامل: ''حدث بعض التأجيل لأسباب تتصل في الأساس بتركيب أبراج الاتصالات نظام جي·اس·ام في مناطق ريفية وحضرية بمصر· كثير من الناس يعتقدون أن الأبراج تسبب بعض الأمراض·''وقال: لكني لا أعتقد أنه السبب الوحيد'' مضيفاً أن الحكومة تعمل على توعية المواطنين بأن الأبراج آمنة· ومن الأسباب الأخرى تأخر شراء المعدات والبحث عن مقر ملائم· وقال: ''أتوقع أن يبدأوا العمل في مايو ربما في النصف الثاني من مايو· أبدت الحكومة تفهمها لهذه التأجيلات التي لازلنا نعتبرها في حدود معقولة·'' وأضاف كامل أن الحكومة تجري محادثات مع الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول (موبينيل) لتطوير تراخيصها·
وتريد موبينيل استخدام تقنية ايدج التي لا تعتبرها من تقنيات الجيل الثالث ذات التراخيص الأعلى تكلفة·
واشترت فودافون مصر رخصة للجيل الثالث مدتها 15 عاماً مقابل 586 مليون دولار في خطوة من المتوقع أن تضغط على موبينيل لتحذو حذوها·
وقال كامل: ''بخصوص تقنية ايدج هناك مؤسسات تعتبرها من الجيل الثالث وأخرى تعتبرها من الجيل ·2,75 أعتقد أن النقاش لن يصل بنا إلى نتيجة لأنها مسألة تصنيفية بحتة·'' وأضاف قائلاً: ''نجري مباحثات مع فريق موبينيل أيضاً لتطوير تراخيصه في عملية مماثلة'' مشيراً إلى الرخصة التي اشترتها فودافون·