صحيفة الاتحاد

الإمارات

رئيس وزراء الهند يؤكد حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع الإمارات

دبي (الاتحاد)

التقى معالي ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند الصديقة، بحضور معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، ومعالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، الفعاليات الاقتصادية من البلدين، على هامش الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات.

حضر اللقاء المهندس محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وعبدالله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وسلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية، رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة وماجد سيف الغرير، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، والدكتور أحمد عبد الرحمن البنا، سفير الدولة لدى جمهورية الهند، ونافديب سينغ سوري، سفير جمهورية الهند لدى الدولة، وجمعة الكيت، الوكيل المساعد لشؤون التجارة الخارجية في وزارة الاقتصاد، وعدد كبير من المسؤولين ورجال الأعمال من البلدين الصديقين.

ورحب معالي الوزير المنصوري في مستهل اللقاء برئيس وزراء الهند والوفد المرافق، مشيراً إلى أن هذه الزيارة لمعاليه تعد الثانية إلى دولة الإمارات، ما يعكس عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين ومسارها المتطور على الصعد كافة.

وأكد معالي المنصوري أن زيارة معالي ناريندرا إلى الإمارات تعد مهمة للغاية، خاصة أن معاليه رئيس وزراء دولة هي ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان، وأكبر ديمقراطيات العالم، وقوة اقتصادية عالمية صاعدة، وواحدة من أبرز الدول التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات في اقتصادها.

وقال معاليه إن العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والشراكة القائمة بينهما تعد نموذجاً ناجحاً ومثالياً للعلاقات الثنائية بين الدول، منوهاً معاليه بأن أرقام التبادل التجاري تعكس المستوى المتطور لعلاقات البلدين، حيث بلغ حجم التبادل التجاري شاملاً النفط 52 مليار دولار في العام 2016، وتعتبر الإمارات الشريك التجاري الرئيس للهند في المنطقة، كما تعد الإمارات أكبر مستثمر عربي بالهند.

وأضاف معاليه خلال اللقاء، تحل الهند ضيف شرف مميزاً على أعمال القمة العالمية للحكومات لدورة هذا العام، من خلال وفد كبير يضم أكثر من 100 شخص من المسؤولين والخبراء والباحثين والمبتكرين وأصحاب المشاريع الريادية، يترأسهم ناريندرا مودي، رئيس الوزراء الهندي، الذي يلقي كلمة رئيسة في القمة، وتشارك الهند حضور القمة تجربتها الفريدة التي نجحت من خلالها في تطوير العديد من المشاريع والمبادرات والمؤسسات الرائدة في قطاعات تنموية وخدمية وتقنية متعددة، في التعليم والصحة والتكنولوجيا وتطوير حلول ذكية للعديد من التحديات التي يواجهها المجتمع الهندي، والتي تصلح لأن تكون نموذجاً ومثالاً يمكن الاسترشاد به وتعميمه على العديد من المجتمعات العالمية.

واستشهد المنصوري بما قاله صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حول استضافة الهند كضيف شرف القمة في دورتها السادسة: «التجربة الهندية ملهمة.. ورئيس الوزراء الهندي قائد أحدث تغييراً.. والأمة الهندية لها بصمتها على العالم». 

من جانبه، أكد معالي ناريندرا مودي رئيس وزراء جمهورية الهند، عمق العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والتي تعتبر بحق نموذجاً يحتذى به للعلاقات الناجحة والمثمرة بين الدول. وقال معاليه إن الهند تحرص على تعزيز وتطوير علاقاتها الثنائية مع دولة الإمارات في المجالات كافة، خاصة على الصعيد الاقتصادي والتجاري والاستثماري لما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين. وأعقب ذلك تقديم الجانب الهندي العديد من العروض التعريفية عن الاستثمار في الهند، ومناخ الاستثمار الجاذب والفرص والقطاعات الاستثمارية، كما تم تقديم نبذة عن أهم التشريعات الاقتصادية الحديثة في الهند، ومنها قانون الإعسار والإفلاس وقانون التملك العقاري، كما شمل العرض نبذة عن الإصلاحات الضريبية، وأهم الاتفاقيات التي وقعتها الهند مع العديد من دول العالم، ومنها دولة الإمارات العربية المتحدة.