صحيفة الاتحاد

منوعات

5 خطوات بسيطة تفتح لك قلوب الآخرين

لابد أنك قابلت من قبل شخصا ما وجلست معه ولم تكن لديك فكرة عن أي موضوع يمكن أن تتحدث فيه معه سواء كان ذلك في حفل أو في مكان العمل.


ربما تكون أعماركما غير متقاربة، وربما لا تجمعكما قواسم مشتركة، ربما تشعر أن هذا الشخص صعب المراس أو ممل.


لا بأس في ذلك على الإطلاق، فالرغبة في تجنب المحادثات المملة أمر طبيعي. لكن في المرة القادمة، بدلا من أن تتملص من هذا الموقف، حاول أن تتبع هذه النصيحة المكونة من خمس خطوات.


الخطوة الأولى: كن منفتحا


حاول إدراك أن هناك دائما قصة شيقة لدى الجميع، فهذه الخطوة مهمة جدا. إذا بدأت محادثة مع شخص ما مع ظنك أنها ستكون مملة للغاية فهناك احتمال كبير في أن تكون كذلك. تذكر أن كل شخص مختلف عن الآخر ولابد أن كل شخص له اهتماماته وقصصه وتجارب كثيرة. هذا الموقف سيتيح لك أن تبدأ هذه المحادثات بعقل مفتوح مع توقع أن تكون المحادثة شيقة.


الخطوة الثانية: حاول أن تجعل الشخص الآخر يتحدث عن نفسه


أغلب الناس يحبون الحديث عن أنفسهم لكنهم ربما لا يجدون روح المبادرة في المحادثات. اعتبر هذه وظيفتك. عندما يجمعك موقف ما بشخص لا تعرفه، يمكنك أن تطرح هذه الأسئلة التالية كوسيلة رائعة لبدء المحادثة: ما اسمك؟ ما هو بلدك؟ ما الذي تفعله خلال اليوم؟ ما الذي جاء بك إلى هنا (الحفل، المؤتمر، عيد الميلاد وما إلى ذلك)؟ كيف تعرفت على (صديق ربما يكون مشتركا بينكما)؟ ما هي دراستك؟ ما هو تخصصك؟ ما هي هواياتك؟ كيف تقضي وقت الفرغ؟


الخطوة الثالثة: حاول أن تجد قواسم مشتركة


لا تجعل الشخص الآخر يشعر أنك تستجوبه. ولكي تتجنب ذلك، تحدث على الفور في موضوع يتحدث عنه هو ويمكنك أن تقول فيه الكثير من الأشياء. مثلا، إذا قال لك أنه من بلد معين وتصادف أنه بلدك، تحدث عن هذه المسألة وحاول الإسهاب. أو إذا كان صاحب الحفل صديقا مشتركا، فيمكن الحديث عن هذا الصديق وكيف تعرفت عليه وهكذا.


الخطوة الرابعة: إذا أبدى اهتمامه بشيء ما، اطرح عليه سؤالا آخر يتعلق بهذا الشيء


هذه الخطوة تشبه الخطوة الثالثة،. على سبيل المثال، إذا قال الشخص إنه يحب الجري، اطرح عليه أسئلة بهذا الخصوص، فيمكن أن تسأله مثلا عما إذا كان يشارك في أي سباقات، أو عدد مرات ممارسته للجري خلال الأسبوع، أو عن الأماكن التي يحب أن يجري فيها. ثم عد مرة أخرى للخطوة الثالثة، فيمكنك أن تقول مثلا إنك تود أن تجري أو عن تجربة للجري خضتها بالفعل أو أي شيء تحبه.


الخطوة الخامسة: في حالة فشل الخطوات من الأولى للرابعة تحدث عن نفسك


حاول أن تطرح عليه أسئلة بعد أن تنقل له معلومات عن نفسك. من الممكن مثلا أن تبدأ المحادثة بهذه الطريقة وتقول "أنا من أسرة كبيرة جدا ومعتاد على هذه الحفلات الصاخبة، هل أنت كذلك؟" أو "هل ستحضر كل المؤتمر؟ أنا لن أتمكن من ذلك، سوف اضطر للاستئذان لألحق بموعدي مع طبيب العيون".


والآن، بعد هذه الخطوات، نتمنى لك محادثات شيقة في المستقبل.