صحيفة الاتحاد

أخبار اليمن

يمنيون: استبدال القوات يؤكد التزام الإمارات بدعم الأشقاء

محسن البوشي (العين)

أكد يمنيون مقيمون بالدولة أن استبدال قوات الإمارات المشاركة في التحالف الدولي الذي يقود حملة إعادة الأمل في اليمن بدفعة أخرى جديدة يأتي في إطار التزام دولة الإمارات حكومة وشعباً ونهجاً ثابتاً بدعم أبناء الشعب اليمني ومساندتهم في استعادة حقوقهم المغتصبة، وإعادة الشرعية إلى اليمن وغيره من الدول العربية الشقيقة امتدادا لعطاءاتها وتضحياتها الكبرى في سبيل نصرة الأشقاء والدفاع عن القضايا العربية.

ثقافة البذل والعطاء
ولفت ناصر علي محمد إلى أن التزام الإمارات بنهجها الثابت تجاه دعم القضايا العربية العادلة بوجه عام ووقفتها المشهودة تجاه اليمن وشعبه سيسجلها التاريخ وستضاف إلى رصيدها الكبير من الإسهامات والتضحيات التي تجاوزت حدود تقديم الدعم المادي والمعنوي والعيني إلى بذل الأرواح والأنفس، مؤكداً أن التضحيات الكبرى التي يبذلها أبناء الإمارات الآن في اليمن ليست الأولى ولن تكون الأخيرة لأنهم تشربوا ثقافة البذل والعطاء. وقال ناصر صالح قروان، إن تلك التضحيات الكبرى التي يقدمها أبناء الإمارات من الضباط والجنود البواسل للدفاع عن وطنه وأهله في اليمن تستحق كل التقدير والحب، وتبعث على الفخر والاعتزاز بهؤلاء الأبطال الذين عادوا أمس إلى أرض الوطن الغالي يحملون بشائر النصر وأولئك الذين ذهبوا ليكملوا المسيرة نحو إحراز النصر المؤزر إن شاء الله، مشيراً إلى أن هذه التضحيات الكبرى لأبناء الإمارات ليست بغريبة عنهم وهم الذين تشربوا ثقافة البذل والعطاء التي غرسها فيهم القائد والمعلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
ولفت محمد شيخ محمد إلى أن استبدال قوات الإمارات الباسلة المشاركة في حرب التحرير وإعادة الشرعية في اليمن يؤكد بشكل قاطع على هذا المستوى الرفيع من التكتيك والتخطيط العسكري والمهارة العالية التي تتمتع بها القوات المسلحة الإماراتية التي أثبتتها قبل هذا وذاك في ميدان المعركة هناك في ساحة الواجب التي ذهبت إليها تأكيدا لالتزام الدولة وثبات مواقفها الداعمة والمدافعة عن حقوق الأشقاء في اليمن امتدادا لمواقفها المعروفة تجاه دعم ومساندة كل القضايا العربية والجهود الرامية إلى حماية الحقوق العربية وصيانتها ودعم ومساندة الأشقاء. وأضاف أن المشاركة الإيجابية الفاعلة والتضحيات التي بذلها ويبذلها ضباط وجنود الإمارات البواسل المشاركون في التحالف الذي يقود حملة إعادة الأمل في اليمن ستظل موضع فخر واعتزاز كل أبناء الشعب اليمني.

أداء متطور
وأعرب مهدي سالم ناصر عن بالغ فخره واعتزازه وإعجابه بهذا المستوى الراقي والأداء المتطور والجاهزية العالية التي أثبتتها القوات المسلحة الإماراتية درع الوطن الواقي، موضحاً أن استبدال القوات المشاركة في اليمن بأخرى يعكس هذا المستوى الراقي من التكتيك، ويؤكد أن النجاحات التي حققتها القوات الإماراتية المشاركة في اليمن وأداءها المتميز بشهادة الخبراء العسكريين كانت نتاجا منطقيا لهذا المستوى العالي من الاستعداد والجاهزية.
وثمن محمد حسين اليافعي التضحيات الكبرى التي بذلها ضباط وجنود الإمارات في ساحة الواجب في اليمن فيما ذهب زملاء لهم ليرابطوا هناك، تأكيداً للمواقف الداعمة والمساندة للشعب اليمني ولحقه في تقرير مصيره واستعادة حقوقه المشروعة كافة.

الباكري: حماة الدين والوطن
قال سلطان بن صالح أحمد الباكري المستشار بالسفارة اليمنية في أبوظبي: «تشرفت بحضور الاستقبال المهيب لوصول الدفعة الأولى من القوات المسلحة الإماراتية إلى وطنهم، هؤلاء الأبطال الأفذاذ الشجعان الذين شاركوا في عمليتي عاصفة الحزم وإعادة الأمل ضمن قوات التحالف العربي التي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة لإعادة الشرعية في اليمن وتحرير مأرب وعدن من ميليشيات الحوثي وأتباعه».
وأضاف الباكري: «حقاً إنهم أسود الإمارات حماة الدين والوطن انهم فخر الإمارات والعرب، إنهم أسود الإمارات الذين عادو بالنصر المؤزر، ولقنوا أعداء العرب والمسلمين درساً لن ينسوه على مر التاريخ، بعد أن دكوا أوكارهم حتى تحررت محافظة مأرب وسد مأرب التاريخي العظيم الذي بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب ثراه».
وقال الباكري: «إن أهالي مأرب خاصة ومواطني اليمن عامة لن ينسوا هذه الفزعة العربية الشجاعة تجاه اليمن وأهله»، مضيفاً أن كل يمني وإماراتي يشعرون بالفخر والاعتزاز بوصول هذه الدفعة الأولى من القوات الإماراتية المشاركة في التحالف العربي لنصرة الشرعية في اليمن، بعد أن حققت النصر وتمهد لتحرير كامل التراب اليمني وإعادة الشرعية.
ووصف الباكري استقبال الجنود الإماراتيين بعد مهمتهم الوطنية الإنسانية تجاه بلدهم الثاني اليمن موطن العرب الأول بالاستقبال غير عادي بل والفريد من نوعه، ويبعث على الفخر والاعتزاز تجاه اسود الإمارات الذين فزعوا إلى اليمن لحفظ الكرامة والاستقرار، وإعادة الشرعية التي انقلبت عليها ميليشيات الحوثي واتباعه فمن حق الإمارات إن تعتز بجنودها الأبطال وتفتخر بهم، وكذلك من حق كل مقيم على تراب الإمارات الحبيبة الغالية على قلب كل حر عربي شريف أن يفرح بوصول أسود الإمارات إلى وطنهم وبين أهلهم.

القائم بالأعمال اليمني: أبطال الدفعة الأولى وصلوا حاملين راية الفخر
أبوظبي (الاتحاد)

قال عبدالله الفقيه القائم بالأعمال بسفارة الجمهورية اليمنية لدى الدولة، في كلمة له بمناسبة الاحتفال بوصول الدفعة الأولى من قواتنا المسلحة المشاركة ضمن التحالف العربي في اليمن، إن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة تستقبل اليوم (امس) الدفعة الأولى للجنود البواسل من القوات المسلحة الإماراتية المشاركة بفعالية كبيرة ضمن قوات التحالف العربي، وإنني إذ أنقل بهذه المناسبة شكر وتقدير وامتنان فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والحكومة والشعب اليمني بمن فيه الجالية اليمنية المقيمة بالدولة إلى قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإلى حكام وشعب الإمارات الشقيق، وإلى الجنود البواسل وهم يصلون إلى وطنهم العزيز، يحملون راية الفخر والاعتزاز، وتقديمهم أرواحهم في سبيل أمن واستقرار أشقائهم في الجمهوريةاليمنية والدفاع عن أمن المنطقة والأمن القومي العربي بإرادة صلبة وقوية وبشجاعة منقطعة النظير، وكان لهم دورهم الواضح في استعادة الشرعية الدستورية، واستعادة السيطرة على باب المندب ومحافظة عدن وعدد من المحافظات اليمنية بما فيها محافظة مأرب وسدها العظيم، حيث أثبت الجيش الإماراتي - كما هو دائماً- ولاءه المطلق وحبه اللامحدود لقيادته الحكيمة ولشعبه ولوطنه، وأنه جيش له قدرات ومهارات قتالية عالية، ويمتلك أحدث أنواع المعدات العسكرية والأسلحة الحديثة في العالم، سواء أكانت القوات الجوية أو البرية أم البحرية. وقال الفقيه، إننا وبهذه المناسبة أيضاً نترحم على أرواح الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم ودمائهم الزكية فداء لأمن واستقرار اليمن والمنطقة والوطن العربي، متمنين الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، مضيفاً أننا نستذكر هنا مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال تقديمه واجب العزاء لذوي أحد الشهداء، حين قال «نرفع هاماتنا عالياً لمواقف شعبنا المشرفة وبتضحيات شهدائنا الغالية، بعطاء أبناء الوطن في كل الميادين»، مؤكداً سموه «إن شعب الإمارات الوفي بما حمله من روح وطنية واحدة هي امتداد لما تحلى به الآباء والأجداد من شيم الإباء والفداء عندما نذروا أنفسهم لحماية الأرض والعرض، والتمسك بالهوية والانتماء لهذه الأرض والذود عن حياضها لتبقى عزيزة شامخة».