صحيفة الاتحاد

الرياضي

اكتمال الاستعدادات لانطلاق سباق أبوظبي للتجديف غداً



أكملت اللجنة العليا المنظمة للسباقات البحرية في نادي تراث الإمارات استعداداتها لإقامة سباق أبوظبي لقوارب التجديف فئة 40 قدما الذي سيقام عصر غد، فيما وضعت كافة اللجان الفرعية لمساتها الأخيرة لانطلاق ملحمة التجديف التي تكاملت مع إغلاق أبواب التسجيل أمس الخميس بتأكيد مشاركة نحو 1156 بحارا ونوخذة من المواطنين على متن 68 قاربا·
وأعرب محمد سيف النيادي رئيس مجلس الإدارة، مدير عام نادي تراث الإمارات عن سعادته بمشاركة هذا العدد الكبير من عشاق البحر في ملحمة التجديف لا سيما إقبال البحارة الشباب، وقال:هو أمر نسعى إليه ضمن أهداف ورسالة النادي لتتواصل هذه الرياضة التقليدية الشعبية والمحافظة على مفرداتها وتقاليدها العريقة كما كانت عند مجتمع الآباء والأجداد، وأرجع النيادي الإقبال الشديد على مشاركة البحارة من كل إمارات الدولة في هذا السباق الى التسهيلات التي قدمتها إدارة النادي للبحارة والنواخذة وملاك القوارب، كذلك الى زيادة عدد السباقات البحرية التي يتبناها النادي والاهتمام الاستثنائي برياضة التجديف وتقاليدها العريقة، وكانت الشفافية عنوان الحوار الذى دار أمس مع النواخذة في الاجتماع التنويري الذي اختتم بنجاح كبير·
وأكد النيادي أن السباق سترافقه فعاليات تراثية متنوعة لتقديم كرنفال بحري ممتع وجاذب في إطار يحقق تجمعا إنسانيا محببا بين كافة المشاركين·
فيما أكد أحمد عبدالله المهيري رئيس قسم السباقات في النادي إتمام إجراءات السلامة العامة، سواء من حيث تجهيز سيارات الإسعاف في محيط القرية التراثية بكاسر الأمواج، أو من خلال تأمين قوارب الإنقاذ في عرض البحر بالتنسيق مع الشرطة البحرية، بالإضافة الى تجهيز قوارب اللجنة البيئية لمتابعة أية مخالفات تسهم سلبا بالإضرار بالبيئة البحرية·
وكان الاجتماع التنويري الذي عقد في مسرح النادي بمبنى إدارة الأنشطة أمس قد حضره محمد سيف النيادي وعتيق بن قنون الفلاسي نائب المدير العام لشؤون الأنشطة في المراكز وعدد كبير من النواخذة وكافة اللجان العاملة لا سيما اللجنة الفنية برئاسة ماجد عتيق المهيري، وتم في الاجتماع إجراء القرعة على خط البداية، والتركيز على المحافظة على البيئة البحرية بعدم رمي أية مخلفات، وحددت رسوم لأي مخالفة بيئية بـ 500 درهم في المرة الاولى و1000 درهم في المخالفة الثانية، وسوف يشارك 1156 بحارا ونوخذة وسكونا من كافة إمارات الدولة، وقال أحمد عبدالله المهيري: تم الاستماع الى مقترحات النواخذة من أجل تفادي بعض الأخطاء التي ترتبت على السباق الماضي وتمت معالجتها ، كذلك إجراء عمليات القرعة على خط البداية واختيار أماكن الاصطفاف وتوزيع الأشواط الأربعة بحيث يضم كل شوط 17 قاربا وفقا للمواصفات الفنية للسباق·
تسهيلات للمشاركين
وفي إطار التسهيلات المقدمة للمشاركين أوضح رئيس اللجنة الفنية انه تم وبالتنسيق مع نادي أبو ظبي الدولي للرياضات البحرية تامين منزال للقوارب، بما يسهل عملية وصول القوارب المشاركة الى مياه مكان التجمع والانطلاقة الى جزيرة اللولو باتجاه منصة كاسر الأمواج لمسافة 4 أميال بحرية، كذلك الانتهاء من عمليات الفحص الفني للقوارب المشاركة في إطار تسهيلات كبيرة، وقد تم التأكيد على كافة المشاركين بضرورة تقيد القوارب التي تعبر خط النهاية بمواصلة السير والالتفاف يسارا باتجاه كورنيش أبوظبي وذلك لمنع تكدس المحامل على خط النهاية والذي يؤدي الى عرقلة اخذ النتائج كما يؤثر على المظهر العام أمام المنصة الرئيسية للتتويج·
خريطة التنافس
وفي الجانب التقني للسباق فقد اتضحت الى حد ما خريطة التنافس، حيث بات من المتوقع احتدام الصراع بين القوارب الأربعة التي فازت بأشواط سباق العيد الوطني لقوارب التجديف الذي أقيم في الأول من ديسمبر من العام الماضي، وهو السباق الأخير للتجديف، وفازت فيه القوارب ( شاطئ دبا ووادي السيجي والمطلع ووادي حام ) حيث يقف على خط التوازي والتحدي مع هذه القوارب 12 قاربا مهما هي : الناصي والحكم والحبشي ووادي وسام والريم وشاطئ الراحة والزعابي والباز والذهب وجلفار وعناد وأبو الأبيض، كشفت كواليس السباق عن أن بعض القوارب قد بدأت تدريباتها قبل نحو 3 أشهر استعدادا لدخول مسرح التنافس البحري بقوة وإثارة سيشاهدها الجمهور غدا على الطبيعة ومن خلال النقل التلفزيوني المباشر لكافة مجريات السباق المنتظر·