عربي ودولي

الاتحاد

مبعوثون دوليون في النيجر للاطلاع على الوضع بعد الانقلاب

مظاهرة تأييد للانقلاب في نيامي أمس الأول

مظاهرة تأييد للانقلاب في نيامي أمس الأول

وصل مبعوثون من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أمس إلى النيجر، حيث نظم آلاف الأشخاص تجمعات لدعم الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس مامادو تانجا. فيما أرسل الزعيم الليبي معمر القذافي موفدا إلى نيامي “للتأكد من سلامة” الرئيس المخلوع محمد تانجا وأسرته والاستفسار حول أجندة الانقلابيين.
وسيلتقي وفد الاتحاد الأفريقي والأمم الذي يضم خصوصا سعيد جينيت ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في غرب أفريقيا ورمضان العمامرة مفوض السلم والأمن في الاتحاد ومحمد ابن شمباص رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، قادة الانقلاب.
وقد دانت هذه المنظمات الثلاث الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس تانجا، الذي قاد هذا البلد الغني باليورانيوم لأكثر من عقد. وعلق الاتحاد الأفريقي عضوية النيجر، فيما طردت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا هذه الدولة بعدما قام تانجا بتعديل الدستور لتمديد قبضته على السلطة.
وقال شمباص في مطار نيامي “سنطلع على مجمل الوضـع في النيجــر وسنلتقي السلطات الحالية التي سنجري محادثات معها”.
وكان جينيت صرح لوكالة فرانس برس أن المبعوثين الدوليين “سيجرون اتصالا مع السلطات العسكرية والسياسيين ليطلعوا على تطورات الوضع ويروا كيف يمكنهم دعم الجهود للعودة إلى نظام دستوري في أقصر وقت ممكن”.
ووسط الإدانات الدولية للانقلاب الذي وقع الخميس، حشدت المعارضة في النيجر آلاف الأشخاص في شوارع نيامي أمس الأول للترحيب بإنهاء حكم تانجا.
ونظمت تجمعات موالية للانقلابيين في عدة مدن أخرى في البلاد. ومن المتوقع تنظيم تظاهرة دعم أيضا الأحد في زيندر، ثاني مدينة في البلاد.
وقال دودو راهاما مساعد رئيس البرلمان الذي تم حله أمام الحشد الذي ضم حوالي 10 آلاف شخص السبت “نحث الجنود على أن يتحلوا بالنزاهة وأن ينظموا انتخابات حرة وديموقراطية ومن ثم الانسحاب”.
واقتحم قادة الانقلاب القصر الرئاسي في النيجر الخميس، فيما كان تانجا البالغ من العمر 71 عاما يترأس اجتماعا للحكومة مع وعد بتنظيم انتخابات، لكن بدون تحديد موعد لها.
وقال أحد قادة الانقلابيين الكولونيل جيبريلا حميدو هيما في مالي المجاورة، “نخطط لتنظيم انتخابات، لكن أولا علينا إرساء الاستقرار”.
من جانبه، أرسل الزعيم الليبي معمر القذافي أمس الأول موفدا إلى نيامي “للتأكد من سلامة” الرئيس المخلوع محمد تانجا والاستفسار حول أجندة الانقلابيين، وفق ما أعلن الموفد للإذاعة العامة.
وقال محمد مدني الذي أجرى محادثات مع زعيم المجلس العسكري سالو جيبو إن “الأخ قائد الثورة أرسلني للاطلاع على برنامج المجلس الأعلى (العسكري) والتأكد من سلامة الرئيس محمد تانجا وعائلاته”.
ويرأس مدني المجموعة الاقتصادية لدول الساحل والصحراء التي تضم عشرين دولة فريقية.
وصرح الموفد “انهم (العسكر) ضمنوا لي سلامة الرئيس تانجا وعائلته وأنهم يلتزمون ايضا باحترام كافة الاتفاقات التي أبرمتها الحكومة السابقة بما فيها وساطة (الزعيم الليبي في أزمة الطوارق)”. كذلك أعلن المبعوث الليبي أن سالو جيبو أكد له أن الانقلابيين أتوا “لفترة انتقالية”.

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً