صحيفة الاتحاد

الرياضي

الشارقة يعود إلى لغة الانتصارات





سعيد عبد السلام:

عاد الشارقة من جديد إلى لغة الانتصارات بعد فوزه على الإمارات 2/1 في المباراة التي جرت أمس على استاد الشارقة في افتتاح مباريات الأسبوع الرابع عشر لدوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم·
تقدم الشارقة بهدف سعيد الكاس في الدقيقة ،23 ثم أدرك الإيراني رسول خطيبي التعادل للإمارات في الدقيقة ،43 ثم عاد سعيد الكاس ليسجل الهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة ·74
جاءت المباراة حماسية ومتوسطة المستوى من الجانب الفني، وحفلت بالفرص الضائعة من الفريقين·
ورغم أن الشارقة كان الأكثر سيطرة على مجريات اللقاء إلا أن فريق الإمارات قدم مستوى جيداً، وأضاع لاعبوه العديد من الفرص التي كانت إحداها كفيلة بإدراك التعادل·
سيطر الحذر على أداء الفريقين في الدقائق الخمس الأولى وانحصر اللعب وسط الملعب حيث كان كل فريق يسعى لاكتشاف الآخر من ناحية ومحاولة السيطرة على منطقة المناورات من جهة أخرى·
ورغم أن السيطرة كانت تميل رويداً رويداً في اتجاه الشارقة صاحب الأرض· إلا أن الخطورة بدأت من جانب فريق الإمارات عندما قاد عيسى جمعة هجمة مرتدة سريعة تهيأت معها الكرة إلى محمد أحمد يوسف على حدود منطقة الجزاء الشرقاوية فسدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى محمود الماس·
استشعر لاعبو الشارقة بالخطر القادم من مدينة رأس الخيمة فزاد تركيز اللاعبين وكذلك النزعة الهجومية عبر تبادل المراكز بين لاعبي الوسط مسعود شجاعي ونواف مبارك وخليفة المنصوري وتقدم الظهيرين خميس أحمد وعبدالله سهيل وتحركات سعيد الكاس ومحاولات البرازيلي رينالدو لإثبات وجوده ··· فوصل لاعبو الشارقة أكثر من مرة إلى مرمى حسن الشريف حارس الإمارات لكن دون أن ينجحوا في فك شيفرته حيث لعب فريق الإمارات بخطة تجمع بين طريقتي 3-5-2 و4-4-2 حيث ركز المدرب العجلاني على ضرورة وجود عمق دفاعي لتأمين المنطقة الخلفية وفي نفس الوقت تأمين الكثافة العددية في خط الوسط عبر الخماسي خليفة باروت وعادل درويش وحميد سعيد ومحمد أحمد يوسف وحارب محمد سالم ··· مع الاعتماد على مهارة الايراني رسول خطيبي وقدرات عيسى جمعة الهجومية·
ومع دخول الشوط الأول للربع ساعة الثاني أصبحت السيطرة شرقاوية وأنقذ المدافع علي محمد عبدالرحمن الكرة قبل أن يسدد نواف مبارك ثم أبعد الحارس الإماراتي حسن الشريف تمريرة خميس أحمد العرضية الخطيرة·
وفاحت رائحة الأهداف من جانب القافلة الشرقاوية التي تحقق لها ما أرادت في الدقيقة 23 عندما لحق البرازيلي رينالدو بالكرة قبل أن تخرج ومررها للمنصوري الذي قام بدوره بإرسالها عرضية على رأس سعيد الكاس والذي لم يتوان في إيداعها المرمى مسجلاً الهدف الأول في اللقاء·
اكتسب لاعبو الشارقة المزيد من الثقة بعد الهدف وزادت محاولاتهم الهجومية وأضاع البرازيلي رينالدو فرصة ثمينة عندما حول تمريرة من ضربة ركنية برأسه خارج المرمى·
ويبدأ محاولات فريق الإمارات لإدراك التعادل مع الدقيقة 30 ويبعد محمود الماس حارس الشارقة الكرة قبل رأس رسول خطيبي ثم يعود محمود الماس ويبعد كرة إماراتية خطيرة في الدقيقة ·34
وكانت محاولات فريق الإمارات جادة في إدراك التعادل··· وبالفعل نجحوا في ذلك عندما تهيأت كرة عرضية من ضربة حرة مباشرة داخل منطقة الجزاء الشرقاوية في الدقيقة 43 أمام عادل درويش لاعب الإمارات فإذا بزميله المهاجم رسول خطيبي لاعب الشارقة السابق ينقض عليها ويخطفها بقدمه لتسكن الكرة الزاوية اليمنى لمرمى محمود الماس مسجلاً هدف التعادل·
وتتاح بعدها فرصة للشارقة للتقدم من جديد عبر تمريرة نواف مبارك العرضية لكن الإيراني مسعود شجاعي بالغ في المراوغة فأبعد دفاع الإمارات الكرة وينال طارق أحمد أول إنذار في اللقاء بسبب لعبة خشنة مع خليفة باروت لاعب الإمارات لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي·
بدأ الشوط الثاني ساخناً حيث هجمة هنا وأخرى هناك، فكل فريق يطمح في تحقيق الفوز والخروج من حالة التعادل، وكادت الدقيقة الخامسة تهدي الإمارات الهدف الثاني عندما أهدى رسول خطيبي تمريرة على طبق من ذهب انفرد على إثرها عيسى جمعة بالمرمى الشرقاوي، لكنه سدد في جسد الحارس محمود الماس الذي نجح في إغلاق المرمى أمامه، ورد الشارقة بهجمة سريعة وكاد الكاس يسجل مرة ثانية لولا أن تسديداته اصطدمت بمدافعي الإمارات، وبعد مرور ربع ساعة يجري الإمارات أول تغييراته عندما شارك منصور حسن بدلاً من حارب محمد سالم·
ويخرج حسن الشريف حارس الإمارات من مرماه وخارج منطقة الجزاء لينقذ هجمة شرقاوية خطرة فيصطدم بسعيد الكاس وتسقط الكرة أمام نواف مبارك الذي سددها فخرجت بجوار القائم الأيمن·
ويجري البرازيلي ويبر مدرب الشارقة أول تغييراته عندما دفع بسالم سيف بدلاً من البرازيلي رينالدو الذي فرحت الجماهير لخروجه معبرة عن ذلك بالتصفيق الحاد!! حيث سعى مدرب الشارقة الى زيادة فاعلية الجانب الهجومي، خاصة أن رينالدو لم يكن له حضور يذكر، وكأن الفريق يلعب بعشرة لاعبين فنفد صبر الجميع من عقمه التهديفي!
وبعدها يدفع ويبر بعبدالعزيز العنبري الذي يعود بعد غيبة طويلة فقد خلالها الفريق دور القائد وحل بديلاً لعبدالله سهيل في الدقيقة ·24
ويهدر رسول خطيبي فرصة العمر عندما انفرد بمرمى الشارقة ولعب الكرة ''لوب'' خارج المرمى ويندب حظه، ثم يجري الإمارات تغييره الثاني بخروج عيسى جمعة ودخول عمر عبد المحسن·
ويعود سعيد الكاس من جديد ليضع الشارقة في المقدمة من جديد في الدقيقة 29 عندما مرر خليفة المنصوري الكرة الى نواف مبارك في الجهة اليسرى فيرسل تمريرة عرضية داخل منطقة الجزاء فينقض عليها الكاس ويحولها برشاقة داخل مرمى الإمارات مسجلاً الهدف الثاني، ويسقط العنبري داخل منطقة الجزاء الإماراتية بعد عرقلة خفيفة ولم يحتسب الحكم شيئاً·
وينال هادف إسماعيل مدافع الإمارات الإنذار الثاني في اللقاء ويعود رسول خطيبي ليضيع فرصة التعادل للإمارات قبل نهاية الوقت الأصلي بخمس دقائق عندما وضع كرة عرضية برأسه في يد محمود الماس حارس الشارقة، ويرد عليه سعيد الكاس بإضاعة فرصة تسجيله الهدف الثالث عندما أهدى له سالم سيف تمريرة داخل منطقة الجزاء، فسدد الكاس في الزاوية الضيقة ليبدعها الحارس حسن الشريف·
ويجري مدرب الإمارات التغيير الثالث بإشراك خميس اسماعيل بدلاً من خليفة باروت، ويضيع البديل الإماراتي عمر عبدالمحسن فرصة التعادل عندما انفرد بالمرمى وتعجل وسدد في الآوت·
وينال إيراني الشارقة مسعود شجاعي إنذاراً ويزداد إيقاع اللعب سرعة في الدقائق الخمس المحتسبة كوقت بدل ضائع، ويطمع شجاعي في كرة وبدلاً من التمرير للعنبري لينفرد سدد بجوار القائم الأيسر مضيعاً فرصة سهلة، وتمر الدقائق المتبقية في هدوء حتى يطلق الحكم الدولي محمد الجنيبي صافرة النهاية·