الاتحاد

الإمارات

إطلاق جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، إحدى الشخصيات البارزة التي تناصر الأطفال اللاجئين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، «جائزة الشارقة الدولية لمناصرة ودعم اللاجئين»، وذلك بالتعاون مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.
وستقام هذه الجائزة سنوياً في إمارة الشارقة، حيث ستفتح المجال لتقديم الترشيحات للأفراد والمؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذين أثمرت جهودهم في تخفيف معاناة ومساعدة اللاجئين والنازحين في المنطقة، وسيتم تكريم الفائز في حفل خاص، يقدم خلاله مكافأة مالية بقيمة 100 ألف دولار أميركي.
وأكدت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي التزام دولة الإمارات بالعمل الإنساني ومساندة اللاجئين، قائلة «إن إطلاق الجائزة يأتي في إطار التزامنا بوضع حد لمعاناة اللاجئين والنازحين وتحفيز الأفراد والمؤسسات على المساهمة في تحسين حياة هذه الفئات الاجتماعية التي شردتها الحروب والمآسي واستمراراً لنهج الخير والعطاء الذي عودنا عليه قادة دولة الإمارات وتقديراً للدور الذي تلعبه إمارة الشارقة بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في دعم المبادرات الإنسانية على المستويين الإقليمي والدولي».
ومن جانبه، عبر توبي هارورد، مدير مكتب مفوضية اللاجئين في دولة الإمارات العربية المتحدة عن أهمية هذه الجائزة التي أطلقتها مؤسسة القلب الكبير، قائلاً «تثمن مفوضية اللاجئين جائزة الشارقة لمناصرة ودعم اللاجئين لما لها من أهمية بالغة في التوعية بقضايا اللاجئين والنازحين، ودعم وتشجيع الجهود الدؤوبة في العمل الإنساني ومناصرة اللاجئين». وأضاف «نحن في المفوضية نشعر ببالغ الامتنان لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي على دعمهما المستمر والسخي لقضايا اللاجئين».

اقرأ أيضا