الاتحاد

دنيا

جولة التربية ·· تكشف المستور من الإبداع المدرسي!


تابع الجولة ـ صبحي بحيري:
تصوير ـ راميش
تحول برنامج إدارة الإعلام التربوي بوزارة التربية والتعليم الى مهرجان لاكتشاف المواهب·· كانت رأس الخيمة هي المحطة الأولى لهذا البرنامج حيث توقف الجميع مع طالبات مدرسة نورة بنت سلطان الثانوية اللواتي أصررن على ان يزور مراد عبد الله البلوشي مدير إدارة التعليم التربوي وعلي مصبح مدير منطقة رأس الخيمة التعليمية والضيوف كل أجنحة الإبداع في المدرسة·
وتسابقت الطالبات وإدارة المدرسة في إظهار جوانب الإبداع المدرسي للمجتمع الخارجي، حيث كانت إذاعة الإمارات العربية المتحدة من ابوظبي تنقل على الهواء مباشرة من داخل المدرسة تفاصيل الزيارة·
منذ اللحظات الأولى التي وصل فيها مسؤولو الإعلام التربوي الى المدرسة أدرك الجميع أنهم أمام أكاديمية للإبداع (وليس في الوصف أي مبالغة)، ففي ساحة المدرسة مجسم خريطة للوطن الحبيب على هيئة حديقة وأعمال إبداعية متقنة للطالبات الموهوبات·· وفي كل فصل لوحات جدارية وإبداعية ومجلة حائط تسجل فيها الطالبات ببراءة وعفوية وكل ما يجول بعقولهن، ومرسم حر استطاعت الطالبات فيه أن يحولن النفايات الى قطع فنية، وغرفة لتحرير مجلة صدى نورة التي صدر منها العدد الأول ليكشف موهوبات قد يجدن مكانهن خلال السنوات القليلة القادمة في صحفنا المحلية، بالإضافة إلى موقع الكتروني تتواصل فيه المدرسة مع شقيقاتها في رأس الخيمة·· ودولاب بطولات يحوي العديد من الكؤوس وشهادات التقدير التي حصدتها المدرسة خلال الأعوام السابقة·
دليل إبداعي
ثلاث ساعات كاملة استغرقتها الزيارة التي تحتاج لساعات أخرى لكشف المزيد من مواطن الإبداع في هذا المجتمع، وهو ما يؤكد ان برنامج الإعلام التربوي هذا العام يمكن ان يكون دليلا لكشف من المواهب في مدارس الدولة· وهذا بالضبط ما أكده مدير إدارة الإعلام التربوي مراد عبد الله البلوشي الذي استجاب مع مرافقيه لزيارة كل فصول المدرسة تقريبا حيث احتوى كل منها على جانب من الإبداع·
عبد الله مصبح مدير إدارة رأس الخيمة التعليمية وجه الشكر لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التربية والتعليم الرئيس الأعلى للجامعة على تشجيعه والثقة التي أولاها لجميع العاملين في الوزارة، وقال ان هذا البرنامج سوف يكشف الكثير من مواطن التميز من مدارس رأس الخيمة وقال ان هذه الثقة التي أولانا إياها معالي الشيخ نهيان سوف يجدها في صورة إنجازات في مدارس الإمارة فالجميع هنا يعمل في صمت بهدف الإنجاز باعتبار ان صلاح العملية التعليمية يعد اللبنة الأولى في صلاح المجتمع كله·
وأضاف مصبح ان العديد من مدارس رأس الخيمة تشهد تميزا يشبه ما لمسناه اليوم في مدرسة نورة بنت سلطان التي تتكاتف فيها جهود هيئة التدريس مع الإدارة ومع الطلاب وأولياء الأمور لإنجاح العملية التعليمية·
أجواء حرة
وعودة الى إبداعات طالبات مدرسة نورة بنت سلطان التي ترى ناعمة ابراهيم مديرة المدرسة أنها طبيعية في ظل توافر أجواء الود التي تربط الطالبات بهيئة التدريس· وفي المدرسة اكثر من 50 طالبة يشاركن في هذه الأنشطة الفنية والصحفية والتربوية، وكل الأفكار التي تطرحها الإدارة او الطالبات تتم دراستها في جو من الحرية وتبادل الرأي بين الجميع، وهذا هو سر النجاح الذي حققناه في المدرسة خلال السنوات الماضية·
وترى ناعمة ان مبادرة إدارة الإعلام التربوي بزيارة مدارس رأس الخيمة حافز كبير لمواصلة المشوار بحيث تستطيع الطالبة ان تحدد أهدافها في الحياة خلال هذه المرحلة السنية الحرجة، وهذا ما تؤكده سعادة مطر مدرسة فصل بالمدرسة حيث تقول: 'ان التعاون بين الطالبات والمدرسات داخل المدرسة يقوم على الصداقة حيث استطعنا بناء جسور الثقة بين الجميع ومن خلال مجلس الأمهات'· وترى سعادة مطر ان المنْجِزات داخل مدرسة نورة كثيرات وفي جميع المجالات الفنية والأدبية وان برنامج زيارة الإعلام التربوي يسهم بصورة كبيرة في تشجيع الطالبات وهيئة التدريس على التميز في جميع المجالات·
صالة تحرير ومرسم
حولت طالبات مدرسة نورة بنت سلطان غرفة الإعلام التربوي بالمدرسة إلى صالة لتحرير مجلة صدى نورة التي صدر العدد الأول منها، وهنَّ الآن بصدد إصدار العدد الثاني·· لكن نظرة الى المجلة في عددها الأول تكشف العديد من المواهب على طريق التميز، فقد جاءت الافتتاحية بقلم مديرة المدرسة ناعمة ابراهيم عبيد لكن بقية المواد كافة من تحرير الطالبات، وحوت الصفحة الأولى الرؤية، وأخبار نورة وأخبار المدارس·· وداخل العدد تحقيق عن الامتحانات ومقالات لطالبات ومدرسات ولقاء مع ليلى بارويس التي شاركت في معارض بمصر وتركمانستان، وتقول أنها تطمح في دراسة الفن، ولا بد من تطوير مواهب الطالبات حتى لا تموت أفكارهن· وليلى طالبة في الصف الثالث الثانوي العلمي وتكشفت موهبتها الفنية في المرحلة الإعدادية·
في المجلة أيضا آراء بريئة لطالبات المدرسة وأشعار وكاريكاتير وقد انتظم العمل داخل غرفة الإعلام التربوي لإصدار العدد الثاني، وتتكون أسرة التحرير من الطالبات: مريم غباش المري، وخلود عبد الباسط عبد الصمد، وحصة الملا، وايمان رضوان· بينما يتكون فريق الإشراف من المعلمات: إصلاح سعد، وعائشة البيك، وعبلة عيسى، وياسمين مشكور، وحنان سعيد احمد·
البريد الالكتروني للمدرسة تم تصميمه بحيث تتواصل الطالبات مع طالبات المدارس الأخرى حول قضية البيئة بل ان بريد المدرسة يحمل اسم هو: الحياة·· مشروع الأكسجين·
داخل المرسم كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في مقدمة المشهد، واستطاعت الطالبات تصميم العديد من اللوحات الفنية والتشكيلية مستفيدات من المهملات والنفايات حيث تم تحويلها الى أعمال فنية بديعة، داخل كل فصل من فصول المدرسة تحولت الجدران الى ساحات للإبداع التشكيلي واللغوي وتركزت هذه الإبداعات حول العطاء والأصالة والإيمان والانتماء·
القراءة للجميع
المحطة الثانية في جولة مسؤولي الإعلام التربوي كانت في مدرسة زيد بن حارثة الابتدائية بمنطقة المعيريض، وإذا كانت طالبات مدرسة نورة قد قمن بالدور الأكبر في الأنشطة فإن المعلمات هنا قمن بالدور، وامتد النشاط الى خارج المدرسة من خلال التواصل مع مؤسسات المجتمع كما تقول مديرة المدرسة عائشة الطنيجي ومساعدتها هدى الحوسني، فهناك مشروع القراءة للجميع وتتولاه أمينة المكتبة عائشة بلهون، ومدرسة اللغة العربية رويدا خميس ومعلمة المجال عائشة أهلي، ويقوم المشروع على ان يقوم التلميذ بالقراءة وتلخيص ما قرأه من خلال هذا المشروع كما تقول مديرة المدرسة· ولكي يتم التواصل مع المجتمع فقد وفرت المدرسة مجموعة من الكتب وتم توزيعها على مؤسسات المجتمع الأهلي· وقد بدأ مشروع القراءة للجميع هذا العام وسوف يستمر خلال فصل الصيف كما تقول مسؤولة الإعلام حليمة الملا·
الأيادي المعطاءة
مشروع الأيادي المعطاءة الذي تشرف عليه المدرسة يهدف الى مساعدة الحالات الإنسانية داخل المدرسة وخارجها، ومساندة قاطني المناطق النائية، وتتولاه علية الهياس الاختصاصية الاجتماعية بالمدرسة، وخديجة علي درويش مدرسة العلوم بالتعاون مع الهلال الأحمر ودار الزكاة والصدقات ودار البر، وبدأ العمل به قبل عامين· وهناك العديد من المشروعات الأخرى التي تشرك فيها إدارة المدرسة التلاميذ في كل الفصول، مثل: مشروع لمسات فنية وهذا المشروع يتم تنفيذه داخل المدرسة بالتعاون مع مجلس الأمهات حيث يقوم على تجميل مبنى المدرسة وتشرف عليه هناء علي الهياس ومنى خميس مدرسة التربية الفنية، ومشروع ربيع دائم ويهدف الى توفير كافة احتياجات هيئة التدريس والطلاب والمستخدمين وتشرف عليه هدى الحوسني وكيلة المدرسة، الى جانب مشروع صحتنا تناسب سعادتنا ويهدف الى نشر الوعي الصحي و يتبع مسابقة 'صحتنا غد مشرق' ويهدف الى توعية أولياء الأمور بأضرار تناول الوجبات السريعة وكيفية الوقاية من الأمراض، حيث تم تنظيم محاضرات داخل المدرسة شارك فيها أولياء الأمور والطلاب بالتعاون مع مستشفى صقر والصحة المدرسية العديد من المشروعات الخدمية والبيئية تشرف عليها وتنفذها مدرسة زيد بن حارثة وتقوم عليها هيئة التدريس بالمدرسة·

اقرأ أيضا