عربي ودولي

الاتحاد

إسرائيل تبتلع الحرم الإبراهيمي وقبر راحيل في «مواقعها الأثرية»

صورة ارشيفية لجندي اسرائيلي يراقب مصلين فلسطينيين خارج الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل

صورة ارشيفية لجندي اسرائيلي يراقب مصلين فلسطينيين خارج الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل

أقرت الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية، امس ضم الحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل وقبر راحيل في بيت لحم إلى قائمة المواقع الأثرية التراثية التي خصصت لها 400 مليون شيكل (أكثر من مئة مليون دولار) بهدف صيانتها وترميمها.
وقالت مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اتخذ القرار جراء ضغوط شديدة من وزراء حزب “شاس” المتطرف. وقال رئيس المجلس الإقليمي للمستوطنين داني ديان إن القرار يشكل انجازا هاما وتاريخيا للشعب اليهودي”. في وقت قالت فيه مصادر “إن القائمة لم تستكمل بعد وإن قبر يوسف في مدينة نابلس مرشح ليكون ضمنها”.
وقال نتنياهو خلال جلسة مجلس الوزراء “انه موافق على ادراج قبر راحيل والحرم الابراهيمي على لائحة المواقع التاريخية”. واوضح ان اللائحة النهائية للمواقع التي يجب الحفاظ عليها لم توضع بشكل نهائي بعد.
ونددت الأوساط الفلسطينية بشدة أمس بقرار نتنياهو ضم الحرم الإبراهيمي في الخليل وقبر راحيل في مدينة بيت لحم إلى قائمة المواقع التراثية اليهودية. وقال غسان الخطيب رئيس المكتب الإعلامي التابع للحكومة الفلسطينية “إن قرار نتنياهو مرفوض فلسطينياً، ولا يعبر سوى عن الوجه الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي ومساعيه لتكريس احتلاله وانتهاك كل ما هو فلسطيني”.
وشدد الخطيب على مخالفة هذه الخطوة لأبسط القوانين والأعراف الدولية التي تشدد على حرمة المس بالمواقع والمقدسات الفلسطينية. وقال: “إن هذه مثل الإجراءات الإسرائيلية لا تهدف إلا لطمس معالم الحضارة العربية الإسلامية في فلسطين وإبراز معالم أخرى يهودية تكريساً للاحتلال ونهب كل ما هو فلسطيني”.
وقالت حركة “فتح”، التي يتزعمها الرئيس محمود عباس: “إن القرار الإسرائيلي يبين بشكل سافر النوايا العدائية الحقيقية للحكومة الإسرائيلية الرافضة لحقوق الشعب الفلسطيني في أرضه ومقدساته الإسلامية والمسيحية”، محذراً من أن السياسات والإجراءات أحادية الجانب التي تطبقها هذه الحكومة لن تجلب الأمن لإسرائيل إنما ستعمل على إحكام إغلاق الآفاق أمام أي فرصة لاستئناف العملية السياسية وستدفع بالمنطقة إلى دائرة العنف.
قال قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي “إن القرار الإسرائيلي بمثابة إعلان حرب على المقدسات الإسلامية في فلسطين ستؤدي إلى نشوب حرب دينية في المنطقة لا تبقي ولا تذر مما يهدد الأمن في المنطقة بأسرها”. وشدد على أن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاتها ضد المقدسات باطلة لمخالفتها الشرائع الإلهية والقوانين والمواثيق الدولية”.

اقرأ أيضا

مصر تعلن تسجيل 120 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا