الإمارات

الاتحاد

«الصحة» تؤكد ضرورة تشجيع الصناعات الدوائية

حنيف حسن وجانب من الحضور خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

حنيف حسن وجانب من الحضور خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر

أكد معالي الدكتور حنيف حسن علي وزير الصحة، أهمية تشجيع الصناعات الوطنية في مجال الدواء وتطوير الشراكة المجتمعية لمواجهة التحديات، مشيرا إلى أن الوزارة ترعى الصناعات الوطنية في مجال الدواء وكل ما يتعلق بالخدمات الصحية.
وبدأت صباح أمس فعاليات مؤتمر جودة التصنيع الدوائي والتكنولوجيا الحيوية الرابع الذي تنظمه شركة الخليج للصناعات الدوائية “جلفار” بالتعاون مع وزارة الصحة ويستمر حتى يوم غد الثلاثاء في فندق جراند حياة دبي، ويشارك فيه 33 دولة من مختلف دول العالم، بحضور وزير الصحة والشيح فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للصناعات الدوائية” جلفار”.
وأشار حنيف عقب الافتتاح، إلى أن تشجيع الشراكة المجتمعية والعمل على تطوير سبل التعاون بين كافة القطاعات المعنية بالصحة هدف استراتيجي يندرج تحت مبادرات الاستراتيجية الجديدة للوزارة.
وثمن الجهود التي تبذلها المؤسسات الوطنية ذات العلاقة بالممارسات الصحية والطبية في الدولة، مؤكدا أن مشاركة نخبة من الخبراء والفنيين في المجالات الطبية المختلفة في مثل هذه المؤتمرات والفعاليات يسهم بشكل كبير في تطوير وتحديث الممارسات المتعلقة بالقطاع الصحي.
وكانت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قد بدأت بكلمة للدكتور ايمن ساحلي المدير العام لشركة “جلفار” رحب فيها بالمشاركين في المؤتمر ، وثمن خلالها جهود وزارة الصحة في الارتقاء بالخدمات الصحية ودعم وتشجيع القطاع الخاص، والدعوة إلى تفعيل التعاون المشترك بين كافة القطاعات لتحقيق الأهداف الوطنية في المجال الصحي.
وقال ساحلي، إن “المؤتمر يتناول الكثير من المواضيع المهمة التي تتعلق بالتصنيع الدوائي والتكنولوجيا الحيوية، حيث تناقش الجلسات العلمية للمؤتمر تطبيق القواعد العلمية المتطورة في ممارسات التصنيع الدوائي المتميز وكيفية تحقيق الرقابة الدوائية وتطوير آليات التفتيش الدوائي”.
وأضاف أن المؤتمر يهدف كذلك إلى تمكين الأفراد والمؤسسات من الصمود في مواجهة التحديات العالمية المعاصرة من حيث انتشار الأمراض وتعدد مسبباتها والتطورات التقنية في مجال التصنيع الدوائي. وذكر أن التعاون مع وزارة الصحة من شأنه أن يوفر بيئة خصبة للتواصل من أجل هدف مشترك واحد وهو الارتقاء بصحة الإنسان إلى جانب مناقشة الأمور التي تساهم في توفير كل الأجوبة المتعلقة بالصناعة الدوائية والمنتجات الطبية.
وأشار ساحلي إلى أن وجود نخبة من المتخصصين والخبراء المعنيين بالشأن الدوائي والتقنية يعكس مدى الأهمية التي يحظى بها هذا التجمع العلمي كمنصة مثالية يتم من خلالها تسليط الضوء على العديد من الأمور المهمة ذات الصلة بالتصنيع الدوائي والتكنولوجيا الحيوية.
وشهدت جلسات المؤتمر الأولية جانبا من المواضيع التي تم طرحها على أجندة المؤتمر والتي تركزت بمجملها حول التقنية الحيوية حيث ألقى د. هارتين ويشر محاضرة بعنوان «رقابة جودة منتجات التقنية الحيوية» بينما شاركت د.ساره شيريدان بمحاضرة حول طرق التعرف على الفيروسات والشوائب بمنتجات التقنية الحيوية.
وتناول د. مارتين ويشرا في محاضرته التوصيف الميكروبيولوجي للخلايا المستخدمة في منتجات التقنية الحيوية واستعرض الأستاذ على إسماعيل بعض الدراسات المتعلقة بالتخلص من الفيروسات.
ويتناول برنامج المؤتمر اليوم التوجهات المطلوبة في مجال تصنيع التكنولوجيا وتطوير وإنتاج المستحضرات الصيدلانية الحيوية وتكنولوجيا الفصل والترشيح واستخدام الكمبيوتر والبرمجيات في التصنيع الدوائي.
ويتناول برنامج ليوم غد استخدام الكمبيوتر والبرمجيات في التصنيع الدوائي ومناقشة تصميم برامج متابعة الظروف البيئية لمناطق التصنيع الدوائي.

اقرأ أيضا

14 مخالفة في لائحة الضبط بشأن «كورونا»