صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

البنك الدولي يتبنى خطة لمكافحة الفساد في الدول النامية



واشنطن، باريس-(رويترز)، (أ ف ب): أعلن بول وولفويتز رئيس البنك الدولي أن الدول الأعضاء في البنك تبنت بالكامل خطة مثيرة للجدل لمعالجة الفساد في الدول النامية· وجاء الاتفاق بعد توترات استمرت شهورا بين وولفويتز وبعض الدول الأوروبية الكبرى القلقة من أن حملته لمكافحة الفساد قد تبطئ عمليات إقراض البنك الدولي للدول الفقيرة· وشهدت الخطة عدة مراجعات وسط مشاحنات خلف الستار بشأن كيف يمكن للبنك مكافحة الفساد دون أن يلعب دور الحكم ويضر بمصالح الفقراء· وابلغ وولفويتز الصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك مع ايكارد دويتشر المدير التنفيذي، أمس الأول: ''يمكننا أن نقول بوضوح إن مجلس الإدارة تبنى بالإجماع الخطوط الإرشادية الجديدة للبنك وخطة مكافحة الفساد·
وقال دويتشر الذي يتولى كذلك منصب رئيس المجلس ''دعوني أؤكد أننا أجرينا مناقشات جيدة للغاية واتخذ المجلس القرار، وأثرنا العديد من النقاط التي لم تكن مثيرة للجدل بين الدول وهو ما يعني بين الدول الصناعية والدول الفقيرة''· وسترفع هذه الخطة للجنة وضع السياسات بالبنك الشهر المقبل·
وقال وولفويتز إن الخطة المعدلة تضمن أن يبقي البنك الدولي على تدفقات قروضه لمشروعات التنمية حتى إذا كانت الدول تدار بشكل سيء·
وأضاف ''بتدخلنا نجلب المال لكن يتعين علينا كذلك العمل مع الحكومات على تحسين إدارتها'' وكانت دول أعضاء مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا قد أبدت قلقها من أن حملة وولفويتز تبطئ تدفق القروض بعد أن أوقف قروضا للهند وكينيا بسبب مخاوف تتعلق بالفساد·
وقال وولفويتز مدافعا عن قراره ''واجهنا قضيتين اتسمتا بالصعوبة لكني أعتقد أن من الخطأ التركيز بدرجة مبالغ فيها على أن القروض ستواجه مشاكل وانه يتعين إيجاد حلول لهذه المشاكل''· وقال إن الخطة المعدلة ستضمن ان يرفع البنك حجم تدخلاته مع العمل مع القيادات السياسية على القضاء على الفساد في جميع المجالات·
وتركز الخطة كذلك على دور القطاع الخاص باعتباره يمثل ''جانب العرض في الفساد'' والتزام الدول الغنية باتخاذ إجراءات ضد شركات غربية تتقاضى الرشى وإعادة الأموال التي استنزفت من الدول الفقيرة عن طريق زعماء فاسدين·
إلى ذلك، قالت تقارير صحفية إن رئيس مجلس إدارة شركة توتال النفطية الفرنسية كريستوف دو مارجوري أدلى بإفادته أمس أمام القضاء الفرنسي في إطار قضية حول شبهات بالفساد في إيران والكاميرون حسبما علم من مصدر قريب من الملف·
وقال المصدر الذي أكد معلومات أوردتها صحيفة ''ليست ريبوبليكان'' الفرنسية إن شرطيين سيقومون بناء على إنابة قضائية من القاضي فيليب كوروا، باستجواب دو مارجوري في إطار قضية فساد بهدف إبرام عقود غازية مع ايران·
ويتعلق هذا التحقيق الذي فتح في ديسمبر الماضي بعقد وقعته توتال في ،1997 مع الشركة الوطنية النفطية الإيرانية لاستثمار حقل غاز بارس الجنوبي· وقالت الصحيفة إن الشرطيين استجوبا دو مارجوري في إطار قضية فساد اخرى تتعلق بأنشطة توتال في الكاميرون· وكانت النيابة العامة في باريس فتحت في الثامن من يناير الماضي تحقيقا تمهيديا حول شبهات ''فساد لموظفين رسميين أجانب'' في استثمار النفط الكاميروني وتسويقه·
وأضافت الصحيفة أنه تم ايضا استدعاء عدد من كبار المسؤولين في شركة توتال للاستماع الى إفاداتهم بينهم المدير المالي روبير كاستانيي·