صحيفة الاتحاد

الإمارات

مشروع ميثاق الشرف الصحفي وأخلاقيات المهنة




إيماناً منا نحن أعضاء جمعية الصحفيين بدولة الإمارات بالمسؤولية تجاه الجمهور والمجتمع الذي ننتمي إليه، وانطلاقاً من الأسس التي تقوم عليها مهنة الصحافة وعلى رأسها ولائها للحقيقة وتمسكها بمبادئ الحرية والعدالة والقيم والأخلاق السامية واحترام النظام والقانون·
نقر ونعتمد ''ميثاق الشرف الصحفي وأخلاقيات المهنة'' ونؤكد التزامنا التام بالعمل على التالي:
1- احترام الحقيقة وحق الجمهور في الوصول إليها، ودقة المعلومات الموجهة للعامة هي مبادئ ملزمة للصحافة والصحفيين، وتأتي في مقدمة واجباتهم·
2- يلتزم الصحفي خلال سعيه لإنجاز مهامه الصحفية وفي جميع الأوقات بمبادئ الحرية والأمانة في جمع ونشر الأنباء والمعلومات وكذلك الحق في إبداء تعليقات وآراء نقدية بشكل عادل ونزيه·
3- يلتزم الصحفي بنشر الحقائق ذات المصدر المعلوم فقط، وألايعمد إلى حجب أي من المعلومات الأساسية والمهمة أو يعمد إلى تزوير الحقائق وتزييف الوثائق·
4- يجب على الصحفي أن يستخدم فقط الوسائل النزيهة والمشروعة للحصول على الأنباء أوالصور أوالوثائق·
5- نشر أخبار ومعلومات محددة بكلمات أو صور يجب أن يتم فحصها بحرص شديد، فيما يتعلق بدقتها على ضوء الظروف الموجودة، والإحساس بها يجب ألايحرفه أو يشوهه التحرير، من خلال العنوان أو كلام الصور (التعليق على الصور)، ويجب أن يتم إعادة تحرير الوثائق بدقة وأي تقارير غير مؤكدة، وإشاعات أو افتراضات يجب الاستشهاد بها على أنها كذلك، وإذا ماكانت المادة المعاد تحريرها، أو إنتاجها للمطبوعة تشكل صوراً رمزيةً، يجب أن يكون واضحاً من كلام الصورة أن هذه الصور ليست وثائقية·
6- يلتزم الصحفي ببذل أقصى طاقته لتصحيح وتعديل أي معلومات نشرها وتبين فيما بعد عدم صحتها وتسببها في ضرر للغير·
7- الموثوقية والمصداقية مبدآن لايمكن التفريط بهما أو الإخلال بهما بأي حال·
8- إن احترام الخصوصية مبدأ رئيسي في الممارسة الصحفية ونؤكد من خلاله ضرورة احترام الصحفي للحياة الشخصية للأفراد وعدم التورط في نشر مايكشفها من دون إرادة صاحبها وإذنه، ولكن إذا مس السلوك الخاص، مع ذلك المصالح العامة، فإنه بالإمكان التغطية التقريرية لذلك السلوك مع التأكد من عدم خرق الحقوق الشخصية للأفراد غير المتورطين·
9- يلتزم الصحفي باتباع السرية والمهنية فيما يتعلق بمصدر المعلومات الذي يطلب عدم كشف هويته، واستخدام كل الحق في رفض تقديم أدلة أو فضح هوية المصدر دون الحصول على موافقته لذلك·
10- يحظر على الصحفي إثارة غرائز الجمهور بأي وسيلة من وسائل الإثارة، وتضليل الجمهور بالمعلومات غير الصحيحة وتصوير الوقائع تصويراً غير أمين، واستغلال وسائل النشر للوشاية والتشهير·
11- إن مسؤولية الصحافة تجاه الجمهور تتطلب ألاتكون المطبوعات التحريرية متأثرة بأي مصالح أو أعمال خاصة مع طرف ثالث· وعلى الناشرين ورؤساء التحرير رفض أي محاولة من هذا النوع، والتمييز بدقة ووضوح بين النصوص التحريرية والمطبوعات المعدة للأغراض التجارية·
12- على الصحفي أن يكون متيقظاً دائماً لمزالق التفرقة التي يروج لها أي نوع من أنواع الإعلام، وأن يفعل مابوسعه ليتفادى الولوج في تفرقة على أساس الجنس أو النوع أو اللغة أو الدين أو المذهب أو الأصول القوية أو الاجتماعية·
13- على الصحفي التنبه إلى الجرائم والقضايا التي يكون الأطفال طرفاً فيها وتجنب نشر صورهم وأسمائهم·
14- على الصحفيين اتخاذ أقصى درجات الحذر في علاقاتهم الشخصية بمصادر الأخبار حتى لاتتحول تلك العلاقة إلى انحياز للمصدر وتتخذ التغطية اتجاهاً يبعدها عن الحياد·
15- تنأى الصحافة بنفسها عن نشر صور العنف الوحشي المثير للنفس البشرية ولهذا فإن الحفاظ على نفسية العامة، خاصة صغار السن منهم يجب أن يولى أكبر الاهتمام·
16- لايجوز للصحفي استخدام الألفاظ التي تخدش الحياء أو البذيئة·
17- إن الدين الإسلامي مكون أساسي ومهم في الانتماء والثقافة والقيم والعادات الإماراتية، واحترام الأديان السماوية والمذاهب، وقيم وعادات الشعوب الأخرى تدخل في صلب القواعد الأخلاقية الملزمة للصحافة والصحفيين في الدوله، وخدش هذه العقائد أو مسها بأي شكل من الأشكال لايعد مقبولاً ويتعارض مع مسؤوليات الصحافة وأهدافها·
18- المحافظة على حقوق الإنسان وعدم نشر مايحط من كرامته التي كرمه بها الله عزوجل هي من القواعد الأخلاقية التي لايقبل الصحفيون في دولة الإمارات المساس بها تحت أي ذريعة·
19- يعتبر تجاوزاً مهنياً خطيراً لجوء الصحفي إلى: السرقة الأدبية، التفسير بنية السوء، الذم، الافتراء ، الطعن، التشهير والقذف، الادعاء، قبول الرشوة من أجل النشر أو لإخفاء المعلومات·
20- يلتزم الصحفي بذكر اسم الصحيفة المنافسة عند استخدامه حقائق أوردتها تلك الصحيفة·
21- تنافس الصحفيين في الحصول على الأخبار والصور والمعلومات حق مشروع، والممارسة في التنافس مباحة، على أن تكون بأمانة ووضوح ولاتعيق عمل زملائهم في الصحف الأخرى·
22- على الصحفي أن يبذل قصارى جهده ليكون طرفاً مصغياً وألايكون طرفاً في الأحداث، وأن ينقل الأخبار لا أن يصنعها، وعلى الصحفي خلال جمعه للأخبار أن لاينتحل صفة أخرى غير صفته الصحفية·
23- التغطية الصحفية في القضايا الطبية يجب ألاتأخذ طبيعة الإثارة، حيث إنها قد تؤدي إلى إشاعة التخوف بغير أساس، أو نشر الأمل الكاذب بين بعض القراء· ونشر التقارير حول نتائج الأبحاث والإنجازات الطبية التي لاتزال في مراحلها الأولى، يجب ألاتصور كما لو كانت حاسمة، ولاتقبل الجدل·
24- يحظر على الصحفي الحصول على أي معلومات أوصور من خلال التحرش أو الإغراء أو العنف·
25- قبول الهدايا والجوائز المقدمة من المصادر تضر بمكانة الصحفي، وقد تؤدي إلى انحياز الصحفي في التغطية إلى طرف دون طرف آخر، ولهذا يعتبر قبول الهدايا النقدية والعينية ذات القيمة خرقاً للسلوك المهني للصحافة، أما الهدايا التذكارية التي يحصل عليها الجمهور فلا تعتبر كذلك·