الاتحاد

الرياضي

«زلزال» يتربع على عرش «ديينه» للمحامل الشراعية

الفائزون في لقطة جماعية على منصة التتويج عقب انتهاء السباق (من المصدر)

الفائزون في لقطة جماعية على منصة التتويج عقب انتهاء السباق (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج «زلزال» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بطلاً لسباق ديينه للمحامل الشراعية فئة 60 قدماً الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أمس الأول، برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مثل الحاكم في منطقة الظفرة، وشهد مشاركة ما يقارب 2500 بحار من مختلف أنحاء الدولة.
وحصل البطل على 240 ألف درهم جائزة مالية، وقاد النوخذة مروان عبد الله محمد المرر «زلزال» إلى الصدارة ببراعة بعد منافسة شرسة مع «الفاروق» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي حل ثانياً وحصل على 210 آلاف درهم جائزة مالية.
أما المركز الثالث، فكان من نصيب «نزاع» لأحمد محمد الحمادي، وحصل على مئتي ألف درهم جائزة مالية، فيما حل رابعاً «الشقي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحصل على 145 ألف درهم، وفي المركز الخامس جاء «الساحل» لسعيد سالم الرميثي، وحصل على 140 ألف درهم، وسادساً حل «العاصفة» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحصل على 130 ألف درهم، أما المركز السابع فكان من نصيب «مزاحم» للمندوس وحصل على 125 ألف درهم، وثامناً جاء «غازي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وحصل على 120 ألف درهم، وتاسعاً حل «التبر» لراشد محمد راشد بن غدير وحصل على 115 ألف درهم، وفي المركز العاشر جاء «العديد» لمحمد بن راشد الرميثي، وحصل على مئة وعشرة آلاف، توج الفائزين ماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
من جهته، وجّه أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، التهنئة للفائزين، مؤكداً عدم وجود خاسر في المشاركة التراثية المميزة، وقال: «دون شك الكل رابح في هذا المحفل التراثي الكبير، لاسيما أن مشاركة 2500 بحار من مختلف أنحاء الدولة، تعني أن السباق كان كرنفالاً تراثياً في مياه العاصمة أبوظبي».
وأشاد الرميثي بالتزام الجميع باللوائح والقوانين، فضلاً عن القياسات الفنية للمحامل نفسها، الأمر الذي جعل المنافسة شرسة منذ البداية وحتى النهاية، وأثنى على أداء الجميع، مؤكداً أن تتويج «زلزال» بلقب السباق، جاء عن جدارة واستحقاق، لاسيما أنه كان في قمة الروعة خلال السباق نفسه الذي امتد لمسافة 30 ميلاً بحرياً.
وتابع: «بكل تأكيد، مشاركة محامل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أعطت طعماً آخر للسباق، وضاعفت قيمة المنافسة». ووجّه الرميثي الشكر إلى الجهات الداعمة للنادي والجهات الحكومية، مشيراً إلى أن هذه الجهات تلعب دوراً كبيراً في النجاحات التي تتحقق على أرض الواقع، من خلال تقديم الدعم اللوجيستي والتقني على أرض الواقع. ووعد الرميثي بالمضي قدماً في طريق النجاح، مؤكداً أن المشاركات الكبيرة والحافلة لمختلف السباقات التي ينظمها النادي، تضاعف من المسؤولية الملقاة على عاتق الإدارة التي تسعى دائماً لمواصلة النجاحات التي تتحقق على أرض الواقع، بتوسيع قاعدة الممارسين، وبث حب التراث الوطني البحري الأصيل في نفوس شباب الوطن.

وفد نادي «سقطرى» اليمني يتابع السباق

تابع سباق ديينه للمحامل الشراعية، وفد نادي سقطرى اليمني للرياضات البحرية، وضم الوفد 144 فرداً من المتخصصين في التراث البحري برئاسة أحمد عيسى قاسم، وذلك للاطلاع على تجربة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، تمهيداً لمشاركة وفد من النادي اليمني في السباقات المقبلة التي سوف ينظمها «أبوظبي للرياضات الشراعية».
وتحدث رئيس الوفد اليمني عقب السباق، مؤكداً أنه لم ير من قبل مثل هذا الحب والعشق للتراث البحري، وأكد أن حجم المشاركة يؤكد عشق أهل الإمارات لتراثهم الوطني الأصيل. وأعلن أن نادي سقطرى للرياضات البحرية، يعد العدة للمشاركة في الأحداث البحرية المقبلة بعد الدعوة التي تلقاها من نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وأشار إلى أن ناديه سوف يستفيد استفادة كبرى من جراء هذه المشاركات لكون الخبرات هنا كبيرة، وتساعد على التطور دائماً.

اقرأ أيضا

"الهيئة" تبحث التعاون مع "الأولمبية المصرية"