الاتحاد

الرياضي

فينجر: تشامبرلين عاد من الباب الكبير بهدفين رائعين

لندن (وكالات) - عاد أرسنال إلى المنافسة على صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه 2-صفر على كريستال بالاس على استاد الإمارات، مستفيداً من ثنائية الشاب أليكس أوكسليد شامبرلين أمس الأول، وأصبح رصيد أرسنال 55 نقطة من 24 مباراة، فيما أضاف ليفربول نقطة واحدة إلى رصيده بعد تعادله أمام وست بروميتش ألبيون 1-1، ليصبح 47 نقطة، وبقي بالاس الذي تطور مستواه منذ تعيين المدرب توني بوليس في هاية نوفمبر الماضي متقدما بنقطة واحدة على منطقة الهبوط.
وقال آرسين فينجر مدرب أرسنال: «كريستال بالاس لعب بتنظيم كبير وكان لديه رغبة في الوصول إلى هدفه، إنه فريق قوي من الناحية البدنية وكنا في حاجة إلى استغلال الفرص المتاحة وهو ما حدث بالفعل». وتابع فينجر: «لقد كان يوما رائعا لتشامبرلين، لقد غاب لفترة طويلة، وكان ينبغي علينا الصبر من أجل إعادته إلى كامل لياقته، لقد قدم مباراة رائعة وسجل هدفين رائعين وعاد من الباب الكبير».
وأضاف: «كريستال بالاس كان منظما بشكل جيد وموحد في رغبته في إنجاز مهمته، إنه فريق قوي من الناحية الجسدية وكنا ندرك أنه يتحتم علينا استغلال الفرص التي سنحت لنا، وقد فعلنا المطلوب».
وأشار فينجر: «أعتقد أن تشامبرلين يمكنه أن يلعب كرأس حربة أو لاعب وسط مهاجم، بكل تأكيد سيصبح لاعب وسط متمركز خلال أعوام قليلة».
وقدم أوكسليد تشامبرلين عرضاً قوياً في أول مباراة يدخل فيها التشكيلة الأساسية لأرسنال بعد غياب طويل بسبب الإصابة. وقال أوكسليد تشامبرلين البالغ عمره 20 عاما لشبكة «سكاي سبورتس»: «لم أكن أشارك منذ فترة ومن الرائع أن أحرز هدفين مع عودتي وأساعد الفريق على الفوز».
ففي المباراة الأولى على «ستاد الإمارات»، تجاوز أرسنال عقبة جاره الجريح كريستال بالاس الذي لم يذق طعم الفوز على «المدفعجية» منذ الأول من أكتوبر 1994 (2-1 في هايبوري)، واستعاد توازنه بعد سقوطه في فخ التعادل خلال المرحلة السابقة أمام ساوثمبتون (2-2). وتمكن فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر من الفوز والاستعداد بشكل جيد للمباراتين الصعبتين اللتين تنتظرانه في المرحلتين المقبلتين أمام مضيفه ليفربول وضيفه وغريمه الجريح مانشستر يونايتد حامل اللقب.
وعانى أرسنال في الشوط الأول للوصول إلى مرمى جاره رغم الأفضلية الميدانية الواضحة، لكن الفرج جاء في بداية الشوط الثاني بعد تمريرة رائعة من الإسباني سانتي كازورلا إلى أوكسلايد-تشامبرلاين الذي سيطر على الكرة بشكل رائع بعد أن انسل خلف الدفاع قبل أن يسددها بحنكة على يسار الحارس الأرجنتيني جوليان سبيروني (47).
وحصل كريستال بالاس على فرصة ذهبية لإدراك التعادل بعد ثوان معدودة، لكن الحارس البولندي فويسييتش تشيسني تألق في وجه رأسية كاميرون جيروم الذي وجد نفسه وحيداً في مواجهة المرمى (51).
ثم أكد أرسنال حصوله على النقاط الثلاث بتسجيله الهدف الثاني بعد لعبة جماعية رائعة بين التشيكي توماس روزيسكي والفرنسي أوليفييه جيرو وأوكسلايد-تشامبرلاين الذي فرض نفسه بطل «المدفعجية» في هذا اللقاء بتسجيله ثنائية مميزة جداً (73).
وفي المباراة الثانية على ملعب «ذي هاوثورنز»، كانت الفرصة متاحة أمام ليفربول لكي يعزز مركزه الرابع، الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، خصوصا أنه دخل إلى هذا اللقاء بمعنويات مرتفعة جداً بعدما اكتسح جاره اللدود إيفرتون 4-صفر الثلاثاء الماضي. لكنه اكتفى في نهاية المطاف بنقطة للمرة الثانية في المراحل الثلاث الاخيرة (تعادل مع استون فيلا 2-2 في المرحلة الثانية والعشرين) بسبب خطأ فادح من مدافعه الإيفواري كولو توريه.
وأنهى فريق «الحمر» الشوط الأول متقدما بفضل دانيال ستاريدج الذي واصل تألقه بتسجيله الهدف الخامس في المباريات الأربع الأخيرة والرابع عشر هذا الموسم وجاء في الدقيقة 24 من اللقاء بعد تمريرة عرضية من المتألق الآخر الأوروجوياني لويس سواريز. لكن وست بروميتش عاد إلى اللقاء في الشوط الثاني بهدية من توريه الذي أخطأ في تمرير الكرة امام منطقة حارسه رغم غياب الضغط فوصلت إلى النيجيري فيكتور أنيتشيبي الذي مهدها أمامه قبل أن يطلقها أرضية قوية من حدود المنطقة بعيداً عن متناول الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه (67).
وقال بريندان رودجرز مدرب ليفربول لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن خطأ كولو توريه: «إنه لاعب صاحب خبرة ويدرك أنه ارتكب خطأ، بكل أسف كلفنا الخطأ خسارة نقطتين، لكن أتمنى أن تساعدنا النقطة التي خرجنا بها من المباراة في نهاية الموسم».
ورفع ليفربول الذي يخوض السبت المقبل اختباراً صعباً جداً أمام أرسنال قبل أن يواجه الفريق اللندني مجدداً في 16 الحالي ضمن دور الـ 16 من مسابقة الكأس، رصيده إلى 47 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطتين عن جاره إيفرتون الخامس. من جانبه، رفع وست بروميتش رصيده إلى 23 نقطة في المركز السادس عشر.

اقرأ أيضا

يونايتد يعرقل انطلاقة ليفربول المثالية