الاتحاد

الرياضي

مورينيو يضع شروطاً «تعجيزية» للاستغناء عن دي خيا

دي خيا (أرشيفية)

دي خيا (أرشيفية)

أنور إبراهيم (القاهرة)

لا تتوقف محاولات نادي ريال مدريد من أجل الحصول على توقيع حارس المرمى الشهير ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد والمنتخب الإسباني، ولكن البرتغالي جوزيه مورينيو المديرالفني لـ «الشياطين الحمر» لم يقرر بعد ترك الحارس العملاق للريال، بل يتفنن في وضع عراقيل وشروط صعبة تجبر «الملكي» على عدم الموافقة عليها. ففي تقرير لشبكة تلفزيون «إس إف آر» الفرنسية قالت إن مورينيو من نوعية المدربين الذين لا يحبون أن يقترب أحد من لاعبيهم وبوجه خاص العناصر الأساسية، ومنها مركز حراسة المرمى، ولهذا تفتق ذهن «الرجل الخاص» عن وضع شروط أقل ما توصف بأنها «تعجيزية» في مواجهة أطماع الريال في ضم الحارس لإغلاق الباب تماماً أمام رحيل دي خيا إلى «الميرينجي» وإجباره على تمديد عقده.
وأبدى مورينيو استعداده للموافقة بشرط أن يحصل على خدمات 3 لاعبين دفعة واحدة في مقابل دي خيا.. وهؤلاء اللاعبون الثلاثة هم: المدافع الفرنسي رافائيل فاران، الذي كان مورينيو قد استقبله عند وصوله لمدريد عندما كان مديراً فنياً للريال، والإسبانيان ماركو أسينسيو وإيسكو.. ثلاثة لاعبين مقابل لاعب واحد.
الطريف أن مورينيو أبلغ المقربين منه بهذا الشرط التعجيزي، وقال: إذا وافق الريال على هذا العرض مرحباً وإذا لم يوافق شكراً.
وأشارت شبكة «إس إف آر» إلى أن هذا هو طلب مورينيو المستحيل الذي سيحرم فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي من ضم الحارس الذي كان يتمنى بشدة أن يحرس عرين الريال.
وفي سياق متصل، أثار ديفيد دي خيا المولود في 7 نوفمبر 1990 (29 سنة) أزمة مؤخراً مع إدارة ناديه الإنجليزي بسبب راتب التشيلي أليكسيس سانشيز، إذ اشترط بدوره لتوقيع عقد جديد أن يحصل على ثاني أعلى راتب في الفريق بعد سانشيز مباشرة، وطالب براتب أسبوعي قدره 375 ألف جنيهاً إسترلينياً، وهو رقم لا يعتبره مبالغاً فيه قياساً إلى راتب سانشيز، الذي يتجاوز الـ 450 ألف استرليني أسبوعياً وفقاً لما ذكرته مصادر صحفية إنجليزية.
يذكر أن عقد دي خيا مع «الشياطين الحمر» ينتهي بنهاية الموسم المقبل مع خيار بتمديده لعام إضافي، ولكن إدارة يونايتد تحاول إقناع حارس مرمى الفريق بتوقيع عقد جديد ممتد الأجل.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»