صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

تيكوم للاستثمارات و سما دبي تطلقان سمارت سيتي


دبي - الاتحاد: أعلنت شركتا ''تيكوم للاستثمارات'' و''سما دبي'' التابعتان لـ''دبي القابضة''، أمس عن إطلاق مشروع مشترك تحت اسم ''سمارت سيتي'' يسعى لنشر نموذج ''مدن المعرفة'' في مناطق مختلفة من العالم·
وتتمحور رؤية شركة ''سمارت سيتي'' حول اكتشاف فرص إنشاء وإدارة وتطوير مدن تقوم على الاقتصاد المعرفي، وتعتمد على تقنية المعلومات والتكنولوجيا والاتصالات والإعلام والتعليم، كقرية المعرفة ومدينتي الإعلام والانترنت في دبي التي حققت نجاحا ملحوظا، ومن ثم الترويج لهذا النموذج من المدن في الدول الراغبة في استحداثها على أرضها· وستسهم الشركة من خلال تلك المشاريع في نشر المعرفة، وتعزيز فرص التنمية الاقتصادية·
وتأتي شركة ''سمارت سيتي'' لتقدم خدمات نوعية جديدة من خلال الدمج بين خبرات شركة ''تيكوم للاستثمارات'' في مجال تطوير وإدارة مدن الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا والمعلومات، وخبرات شركة ''سما دبي'' في مجال التطوير العقاري على مستوى العالم، حيث سيساهم ذلك الدمج في خلق مدن تتمتع ببنية أساسية قوية، وبيئة ملائمة تلبي احتياجات المؤسسات والأفراد العاملين في مجالات اقتصاد المعرفة·
وقال أحمد بن بيات رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة ''تيكوم للاستثمارات'': ''يأتي إطلاق شركة ''سمارت سيتي'' كجزء هام من خطط ''تيكوم للاستثمارات'' لتوسيع نطاق أعمالها دوليا والتحول إلى مؤسسة عالمية متنوعة الأنشطة، تتبوأ مكانة متقدمة بين أفضل موفري ومطوري مدن المعلومات والاتصالات والإعلام والتكنولوجيا في العالم''·
وأضاف: ''لاشك أن الحضور العالمي المميز لشركة ''سما دبي''؛ ذراع الاستثمار والتطوير العقاري الدولي لـ''دبي القابضة''، كان السبب الرئيسي لاختيار هذه الشركة للتعاون معها، حيث وجدناها الشريك الأمثل لدعم طموحاتنا نحو العالمية· كما أن تقارب الرؤى والأهداف والطموحات بين الشركتين سيكون له أثره الواضح من خلال تقديم ما يفوق التوقعات في الخيارات المقدمة عبر شركة ''سمارت سيتي'' التي ستجعل قرية المعرفة ومدينتي دبي للإنترنت والإعلام نماذج لمشاريع جديدة في مناطق مختلفة من العالم''·
وقال فرحان فريدوني الرئيس التنفيذي لـ''سما دبي'': ''تسعى الشركة'' من خلال ''سمارت سيتي'' لإضافة نوعية تحققها في المشاريع العقارية التي تطورها، وذلك من خلال فتح آفاق معرفة جديدة أصبحت عنوان تقدم الدول في عصر يشهد ثورة في الاتصالات والإعلام والتكنولوجيا والمعلومات· الأمر الذي سيسهم في تصدير خبرة إمارة دبي في مجال إنشاء وإدارة وتطوير ''مدن المعرفة'' إلى مناطق مختلفة في العالم· وأضاف فريدوني: ''سيكون لشركة ''تيكوم للاستثمارات '' إسهامها الواضح في تفعيل هذا التوجه في ضوء ما تتمتع به من خبرات في مجال تطوير مدن المعرفة''·
وأضاف: ''إن ''سما دبي'' وعدت ببناء وتطوير مجموعة متنوعة من العلامات التجارية منها، الأبراج مثل ''دبي تاورز'' والمنتجعات السياحية الكبرى مثل ''سلام''، وستكون ''سمارت سيتي'' إحدى العلامات التجارية النوعية المتميزة في المشاريع التي تطورها ''سما دبي''·
وتابع: ''تحظى شركة ''سمارت سيتي'' بفريق عمل متميز يضم نخبة من الخبراء والمختصين، الأمر الذي يساهم في تعزيز القيمة المعرفية والاقتصادية والاجتماعية لمشاريع تتولى الشركة تنفيذها في الدول المعنية''·
وحول الفائدة التي ستعود بها الشركة الجديدة يقول عبداللطيف الملا الرئيس التنفيذي لشركة تيكوم للاستثمارات: إن هذه الخطوة الجريئة وغير المسبوقة ستعود بالفائدة على شركائنا لا سيما أولئك الذين يطمحون إلى العالمية ويتطلعون بالتالي إلى تسهيلات مماثلة لتلك التي تقدمها دبي، وهي فائدة ستعم أيضا شركاءنا الذين يملكون بالفعل أنشطة عالمية·
ويضيف عبداللطيف الملا أن تيكوم للاستثمارات تهتم في الوقت الحالي بخمسة قطاعات تشمل تقنية المعلومات والاتصال والإعلام والتعليم والتقنية الحيوية والطاقة، مؤكدا أن حس الإبداع والعزم على التجديد المستمر اللذين تتخذهما تيكوم شعارا في أدائها الداخلي والخارجي يجعلانها تتطلع دائما إلى استقطاب قطاعات جديدة·
ويوضح: ''ان الطريقة الفريدة التي تحتضن بها سمارت سيتي دبي قيم تقنية المعلومات في نقطة تجمع واحدة قد قدمت فرصا متفوقة في تعزيز الأداء الشبكي لشركائنا مما حفز أقصى درجات التفاعل والتعاون بينهم وحققت بالتالي مصالحهم المشتركة والمتبادلة على وجهها الأمثل''·
وتسعى ''سمارت سيتي'' من مقرها في دبي وبالسلطة المخولة لها إلى استكشاف الأسواق الجديدة التي من شأنها أن تساهم في تطوير قطاعات المعرفة· وتتضمن أجندة ''سمارت سيتي'' الحالية مشاريع في كل من مالطا والهند·
وتتمثل رؤية ''سمارت سيتي'' في اكتشاف وتطوير وإدارة ''مدن معرفة'' ناجحة على مستوى العالم، والاستفادة من نجاح تجربة إمارة دبي في مثل هذه المشاريع التي تهتم بتقنية المعلومات والإعلام والمعرفة والتكنولوجيا· ومن جهة أخرى، ستسهم ''سمارت سيتي'' في دعم وتطوير اقتصاد الدول التي تقام فيها ونشر نموذج النمو الاقتصادي القائم على المعرفة، وخلق العديد من فرص العمل المناسبة بالإضافة إلى التسهيلات المتعلقة بالتكنولوجيا المتطورة·