صحيفة الاتحاد

الإمارات

المنافسات في شاعر المليون تحسم الليلة


خديجة الكثيري:

يسدل الستار مساء اليوم عن الفائز بلقب شاعر المليون، هذا اللقب الذي تنافس عليه 48 شاعرا وصلوا إلى إمارة أبوظبي عاصمة الثقافة والأدب والشعر في هذه الفترة، من خلال تنظيمها لمهرجان أبوظبي الثقافي العربي المتمثل في الشعر النبطي (شاعر المليون)، هذا البرنامج الذي شغل الملايين لمتابعته وترقب أحداثه وفعالياته، البرنامج الذي استقطب اهتمام جميع محبي ومتابعي ومتذوقي الكلمة العذبة والمعنى الجميل من خلال الشعر النبطي·
مساء اليوم سوف يعرف الفائز في مشوار رحلة المليون التي تخطاها شاعر واحد من الشعراء المشاركين، وسط احتدام من المنافسة الشريفة التي أثرت الشعر والساحة الشعرية في المنطقة، قبل أن تهديهم نجما جديدا من نجوم الشعر الشعبي سوف يحمل لقبا غاليا في نسخته الأولى·
الشعراء الخمسة الصفوة الذين جاهدوا بالشعر ليبقوا في مسرح شاطئ الراحة وينتظروا لحظة الحسم مساء اليوم هم من أفضل الشعراء وأقواهم، لما حققوه من إنجاز الوصول بشهادة الجماهير في كل مكان، هم على موعد مع الإثارة والحماس وعليهم تقديم الأفضل على الإطلاق بعيدا عن حساسية اللقاء الأخير· من هو شاعر المليون؟ ثلاثة من السعودية وقطري وعراقي!
محمد المري
أول الشعراء المرشحين هو المحيط الهادي القطري محمد بن فطيس المري، الذي حمل له جمهوره في قطر لواء التصويت الجنوني، وشهدت الساحات القطرية ارتفاع لافتات صوره في كل مكان، كما خصصت له بعض خطوط الاتصالات القطرية (كما قيل) مساحات مجانية للتصويت له، بخلاف جمهوره العريض في باقي دول الخليج والدول العربية، لما يتمتع به بن فطيس من قوة وجزالة وجمال العبارة والمعنى في قصائده·
تركي الميزاني
أما الشاعر الثاني فهو السعودي تركي الميزاني صاحب المحاورة والقلطة والمعروف بالصوت الجميل، فجمهوره أيضا عريض ويهتف له بقوة، ويراهن على نجاحه بكل الوسائل، أما جمهوره فيقول التصويت لتركي 2000 لن يتوقف إلى مع حصوله على المليون·
العازمي
الشاعر الثالث هو أيضا سعودي محمد بن مريبد العازمي، ولكنه الهادئ كالهدوء قبل العاصفة، لاتسمع ولاترى سوى قوة قصائده وجمالها، وقد جمع له رصيدا مفتوحا من الجماهير بخلاف جماهير قبيلته، بل والقبائل الأخرى في شتى دول الخليج والمغرب العربي·
الشمري
أما الشاعر الرابع أيضا من السعودية وهو الواثق في كل الأحوال عبدالرحمن الشمري الذي لا يعتمد على جمهوره في السعودية فقط، وإنما استنفرت له قبيلة (شمر) بأكملها والمنتشرة في بقاع الدول العربية وغيرها، مما جعل التصويت له مؤشرا واضحا لارتفاع درجة المنافسة على الثلاثة مراكز الأولى·
العتيبي
والشاعر الخامس هو شاعر التحدي الصعب العراقي يوسف العصيمي العتيبي، الذي راهن فقط على جمهوره الكبير، بعد أن وضع قصائده القوية والتي وثق في قوتها إلى جنب، ليقول للجميع أن لي جمهورا ينصفني بالرغم من كل شيء، فبعد أن أهله الجمهور وبقوة في مرحلة ،24 عاد ليؤهله وبقوة خيالية في مرحلة الستة، وليكون العتيبي فرس الرهان والمخالف للتوقعات في مرحلة الحسم·
التحية لصاحب الفكرة
أكد الشعراء الخمسة الصفوة في مرحلة النهائي، أن شاعر المليون بعيدا عن هوية شاعره يبقى لقبا يحتفظ به الشاعر لنفسه، وبعيدا عن القيمة المادية التي حصلنا عليها، يكفينا الحصول على القيمة المعنوية والمتمثلة في حب الجماهير في كل مكان وعلى اختلاف مستوياتهم، فهم الهدف الأسمى وهم الفوز الحقيقي، كما اكتفينا بكم المعرفة والثقافة والوعي الذي زاد من قاموسنا الشعري، والذي لم نكن لنحصل عليه لولا شاعر المليون بشكل عام، فشكرا لأبوظبي وشكرا وتحية لراعي الفكرة وصاحب فكرة المشروع الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلي للقوات المسلحة ''حفظه الله''·
حلقة مساء اليوم
حلقة اليوم ستشهد إلى جانب تحديد هوية شاعر المليون، سوف تشهد بكل تأكيد جمعا غفيرا من جمهور مسرح شاطئ الراحة، الذين يقصدون مسافرين ليس من مناطق أبوظبي فحسب، بل ومن كافة أقطار الدول المجاورة، كما ستشهد حلقة اليوم بشكل مميز واستثنائي حضور فنان العرب المطرب الكبير محمد عبده، ليحيي آخر أمسيات الشعر في شاعر المليون، وليكون ختامها مسك وشعر وطرب·
التصويت النهائي
وعن فكرة ومعيار الاختيار والتصويت ودور اللجنة في ختام حلقة مساء اليوم وتحديد الفائزين الثلاثة والفائز بالمليون، قال غسان الحسن لقد أعطت اللجنة في الحلقة الماضية نسبة من 25% لكل شاعر، وفي الحلقة الأخيرة اليوم سوف تضيف اللجنة نسبة من 25% ثانية بعد تقييمها لأداء الشعراء في القصائد المطلوبة، بحيث يعلن عن الوقت المتبقي الكافي لتصويت الجمهور قبل نهاية الحلقة لتضاف نسبة الجمهور لشاعرهم المفضل، فيكون القرار بيد الجمهور في نهاية المطاف·
وعن الرأي حول فكرة التصويت قال غسان الحسن هو التصويت العادل بعيدا عن الأمور الشائكة ومسألة التحيز الإيجابي والسلبي الذي قد يفسره البعض إذا كان الاختيار الكامل في يد اللجنة، وأشار إلى أن جمهور الشعر واعٍ ويملك من الذائقة والحس العالي ما يجعله يختار الشاعر الأفضل في الشعر وليس لأنه يمثل قبيلة أو وطن·
انسجام واستمرار
أما عن أعضاء لجنة التحكيم ومدى الانسجام بينهم، قال الحسن (الله يكفينا شر الحسد) فنحن في لجنة التحكيم يسود بيننا الاحترام والانسجام وكل واحد منا له أسلوبه وطريقته التي أكملت على الآخر، فخرجنا بهذا النتاج الذي صب في النهاية لخدمة الرأي ولصالح التقييم، وهناك ملاحظة قد يدركها البعض، لكن البعض الآخر قد لا ينتبه لها، وهي أن جميع الشعراء المتأهلين للمرحلة النهائية هم الذي اختارتهم اللجنة في مرحلة الـ 48 عندما كان للجنة الحق في اختيار اثنين من الشعراء بعيدا عن تصويت الجمهور، وها هو اختيار اللجنة قد واصل إلى نهاية رحلة شاعر المليون، وهذا إن دل فإنما يدل على التوفيق إنشاء الله· وحول استمرارية شاعر المليون في النسخة الثانية واستمرارية وجود نفس أعضاء لجنة التحكيم قال الحسن إن القرار هو قرار القائمين والمشرفين عن البرنامج، ولكن في رأيي الخاص، هو أن تبقى نفس لجنة التحكيم في المرحلة الثانية؛ لأن ذلك سينفي وجود انتقاد لمستواها أو مستوى البرنامج في نسخته الأولى، بل على العكس سوف يؤكد النجاح الأول، وفي النسخ الأخرى يمكن تغييرها لإثراء البرنامج·