صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

اتصالات نرويجية وايطالية مع هنية




غزة - وكالات الأنباء: قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ضم رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الوطنية إسماعيل هنية، إلى أعضاء الوفد المشارك في قمة الرياض والمقررة يوم 28 من الشهر الحالي· وقال مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية إن هنية سيشارك للمرة الأولى في مؤتمر عربي رفيع المستوى وعلى نطاق واسع·ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن مصادر فلسطينية مطلعة قولها إن هنية سيتوجه إلى عمان خلال 48 ساعة، حيث سيلتقي بعدد من المسؤولين الأردنيين· وقالت الإذاعة إن الزيارة تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين الجانبين الأردني والفلسطيني، وإعادة العلاقات إلى سابق عهدها·
ومن جهة أخرى، خفت أمس، حدة المقاطعة الدبلوماسية للحكومة الفلسطينية المستمرة منذ عام، حين التقى نائب وزير الخارجية النرويجي ريموند يوهانسن، مع هنية في غزة· وهذا الاجتماع هو الأول بين هنية ودبلوماسي أوروبي رفيع منذ أن فرض الغرب حظرا اقتصاديا ودبلوماسيا على الحكومة الفلسطينية في مارس عام 2006 للضغط على حكومة ''حماس'' للاعتراف بإسرائيل ونبذ ''العنف'' وقبول اتفاقات السلام المرحلية·
وقد أعادت النرويج وهي ليست من أعضاء الاتحاد الاوروبي، كل الروابط السياسية والاقتصادية مع السلطة الفلسطينية بعد أن شكلت ''حماس'' و''فتح'' حكومة وحدة وطنية يوم السبت الماضي· وقال يوهانسن ''نأمل أن تساند كل الدول الاوروبية بل وأيضا الدول الأخرى حكومة الوحدة هذه''·
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع يوهانسن، أشاد أبو عمرو بما وصفه موقف النرويج الجريء كونها أول دولة اوروبية تعترف بالحكومة الجديدة بشكل كامل·
وكانت المفاوضات التي اسفرت عن أول اتفاق سلام مرحلي بين الفلسطينيين والاسرائيليين قد جرت في اوسلو ووقع الاتفاق في واشنطن في عام 1993 ليمهد الطريق لإقامة السلطة الفلسطينية·
وتنوي بريطانيا السماح باجراء اتصالات دبلوماسية مع وزراء من غير الاعضاء في ''حماس'' ويتوقع أن تحذو الأمم المتحدة حذوها·
وأعلن مصدر حكومي فلسطيني، أن وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما أجرى اتصالا هاتفيا أمس مع هنية وبارك له تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، وأكد ''دعم إيطاليا لهذه الحكومة''·
ونقل المصدر عن داليما قوله إن ''إيطاليا ستبذل جهدا في إقناع الدول بالتعاون مع حكومة الوحدة الوطنية''·
ورحبت اليابان إحدى أبرز الجهات المانحة لعملية السلام في الشرق الأوسط، بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، لكنها قالت إنها لم تقرر بعد ما إذا كانت ستتعامل معها·