الاتحاد

الرياضي

دياكيه: مفاجآت حتا تستدعي الحذر

يجري فريق الجزيرة تدريبه الأساسي في السادسة والنصف مساء اليوم على ملعبه الرئيس (استاد محمد بن زايد) استعداداً للقاء حتا مساء بعد غدٍ في الجولة الرابعة عشرة من دوري اتصالات، وسوف يختار الروماني لازلو بولوني مدرب الفريق بعد المران قائمة الـ 18 لاعباً مرشحاً للمشاركة في اللقاء للدخول في معسكر مغلق بالنادي·
وكان المدرب قد ركز في تدريبه أمس الأول على الكرات العرضية عن طريق صالح عبيد ومحمد السيد وأحمد دادا وسلطان المنهالي وصالح بشير والاستفادة منها بالتسديد المباشر بالرأس عن طريق مامادو ديالو وتوني ودياكيه وحسين سهيل، وطالب لاعبي الوسط بالمساندة الهجومية الفعالة وبرز في التدريب حسين سهيل الذي يجيد ألعاب الهواء حيث كان أكثر المسجلين للأهداف ·
وبعد فقرة ألعاب الهواء أجرى المدرب تقسيمة بوسط الملعب لقياس مدى قدرة منظومته الدفاعية حيث دفع بـ 6 عناصر هجومية في مواجهة 4 مدافعين فقط هم عمران الجسمي وراشد عبدالرحمن وعادل نصيب وأمامهم عبدالسلام جمعة وكان الحماس والقوة العنوان الأبرز في تلك الفقرة التدريبية حيث أظهر رباعي الدفاع صلابة قوية مع الحارس علي خصيف الذي تألق في التصدي للعديد من التسديدات القوية· وأشاد بولوني بالروح الجماعية والأداء الراقي في التدريبات على مدار الأيام الأخيرة، وأكد للاعبين رضاه الكامل عن التدريبات وانتظاره لترجمة هذا الجهد الكبير في الملعب·
ولم يغب عن تدريبات مساء أمس الأول سوى فيليب كوكو الذي تزايدت احتمالات غيابه بنسبة كبيرة نظراً لإصابته في الركبة والتي فرضت عليه الخضوع لبرنامج تدريبي خاص بعيداً عن الفريق تحت إشراف الجهاز الطبي ومدرب اللياقة البدنية لازلو جامبور، وفي المقابل واصل اللاعب الصاعد سلطان المنهالي الظهور الجيد كبديل لكوكو، وينافسه في نفس المركز اللاعب النشط رضا عبدالهادي ·
على جانب آخر حذر إبراهيما دياكيه نجم خط وسط الفريق من مفاجآت حتا، وشدد على أنه من الفرق الغامضة التي لابد أن يحسب لها ألف حساب، وأن يتم التعامل معه بمنتهى التركيز، لأنه يؤمن دفاعاته بشكل جيد ويتحول بسرعة من الدفاع للهجوم بتمريرة واحدة أو اثنتين على الأكثر، مشيراً إلى أن الجزيرة لابد أن ينظر لنفسه أولا ويفرض أسلوبه وطريقته في الملعب ·
وقال: كل مباراة قادمة لابد أن نعتبرها نهائي بطولة، وعلى الرغم من أن الجزيرة يملك حظوظاً وفيرة في المنافسة على اللقب على اعتبار أن كل فرق الصدارة ستأتيه على ملعبه لذا يجب ألا ننتظر خدمات الآخرين لأن الملعب لن يمنحنا الفوز إلا إذا كنا نستحقه، ومن هنا لابد أن يكون السعي إلى الفوز هو الهدف الأول لكل اللاعبين، ولحسن الحظ فإن الجزيرة استعاد عافيته في لقاء الشارقة الأخير في الوقت المناسب وهو قادر على مواصلة الزحف بالقوة نفسها في الجولات المقبلة ·

اقرأ أيضا

العزيزي: مستمر مع الوصل حتى نهاية عقدي