صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

خليفة المزروعي: طفرة هائلة في قطاع الطيران بأبوظبي




تشارك شركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' في معرض مشتريات الطيران، الذي افتتح أمس في أبوظبي، بهدف تسليط الضوء على مشاريعها الطموحة لتطوير مرافق الطيران بالإمارة· وبدأت فعاليات معرض ومؤتمر مشتريات الطيران (إيبكس 2007)'' صباح أمس في مركز أبوظبي للمعارض، الذي يتيح للموردين العاملين في مجال الطيران من مختلف أنحاء العالم الالتقاء تحت سقف واحد وبحث فرص تعزيز علاقات العمل فيما بينهم·
وقال سعادة خليفة المزروعي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة أبوظبي للمطارات في كلمته بمعرض مشتريات الطيران (إيبكس 2007): إن مشاركة (أداك) في المعرض تتيح فرصة مناسبة للتعريف بخطط تطوير مرافق الطيران في الإمارة والالتقاء بالخبراء والمهتمين بقطاع الطيران·
وقال المزروعي إن المؤتمر ينعقد في وقت يشهد فيه قطاع الطيران طفرة هائلة، وفي أبوظبي كان قطاع الطيران من أوائل القطاعات التي عنيت الحكومة بتطويرها لكي يصبح قادراً على خدمة البرامج التنموية الطموحة التي اختطتها، ولا شك أن عدة عوامل قد تضافرت لتجعل من تطوير قطاع الطيران أولوية هامة من بينها نمو طيران الاتحاد والنهضة السياحية والتنموية التي تشهدها أبوظبي·
وأشار المزروعي إلى أنه بمقدور المشاركين في معرض إيبكس التعرف عن كثب على خطط أبوظبي لكي تصبح من أبرز مراكز الطيران في العالم· ويهدف برنامج تطوير مطار أبوظبي الدولي الذي تبلغ تكلفته 6,8 مليار دولار إلى تحويل أبوظبي إلى بوابة طيران عالمية لخدمة أهداف الإمارة في أن تصبح قبلة للاستثمارات والنشاط السياحي·
وأضاف المزروعي: من المخطط أن يؤدي برنامج تطوير مطار أبوظبي الدولي إلى رفع الطاقة الاستيعابية لمباني الركاب إلى 40 مليون مسافر في السنة، بالمقارنة مع 7 ملايين حالياً، ورفع الطاقة الاستيعابية لمرافق الشحن من 150,000 طن في العام إلى مليوني طن· ويتضمن المشروع إنشاء مدرج ثان ومبنيين إضافيين للركاب ومجمع حديث للمراقبة الجوية، وتوسعة مرافق الشحن·
وقال إن المخطط الرئيسي وضع بحيث يستجيب للاحتياجات الآنية والمستقبلية للإمارة التي تشهد نمواً مطرداً حيث يعنى المخطط بدعم نمو شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات، ويفرد المخطط جزءاً من الأرض لإقامة مرافق تجارية·
وذكر المزروعي أن البرنامج يفرد جزءاً هاماً لتلبية احتياجات طيرانه الاتحاد، الناقل الوطني فنحن نعكف الآن على إنشاء مبنى ثالث للركاب سيدخل طور التشغيل في أبريل ،2008 وهو مصمم لاستيعاب خمسة ملايين مسافر في السنة ويحتوي على ثماني بوابات مؤهلة لاستقبال الطائرات الضخمة بما في ذلك طائرة إيرباص أيه·380 وسيلبي المبنى 3 احتياجات الاتحاد للطيران حتى عام ،2010 وهو العام الذي سيكتمل فيه مبنى الركاب المركزي·
وقال: باكتمال مبنى الركاب المركزي سترتفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى 20 مليون مسافر يمكن مضاعفتها تدريجياً إلى 40 مليون مسافر لمواكبة النمو المستقبلي· وأكد أن العمل حاليا مستمر في تشييد مدرج ثان سيكتمل في مارس 2008 ويبلغ طوله 4,100 متر ويعمل في كافة الظروف الجوية ويستطيع استقبال الطائرات الضخمة بما في ذلك إيرباص أيه ،380 وبحلول شهر يونيو 2008 سيكتمل العمل في مجمع حديث للمراقبة الجوية يحتوي على برج للمراقبة ارتفاعه 110 أمتار وسيتيح المجمع الجديد للمطار إنجاز 70 حركة إقلاع وهبوط في الساعة الواحدة، أما مرافق الشحن فتشهد عملية توسعة ستؤدي لمضاعفة سعتها إلى 300,000 طن خلال الجزء الأول من العام الجاري، وسترتفع هذه السعة إلى 800,000 طن متري خلال عام 2009 عند اكتمال مبنى الشحن الجديد· ويشتمل المخطط الرئيسي على رفع الطاقة الاستيعابية للشحن إلى ما يربو على مليوني طن في السنة· كما تم إفراد مساحة مليون متر مربع من الأرض بالقرب من مرفق الشحن الجديد لإقامة منطقة حرة·
وقال: لا شك أن تحقيق كل هذه الطموحات لن يتأتى دون إقامة علاقة تعاون وثيقة مع الموردين والمقاولين·· سوف نطبق أفضل أساليب المشتريات لكي نتمكن من تنفيذ هذا المشروع الطموح في الوقت المحدد وفي إطار الميزانية الموضوعة والمواصفات المحددة· وأضاف: تسلمت أداك رسمياً مهمة تشغيل المطار بتاريخ 28 سبتمبر 2006 ونحن نعكف على وضع نظم وإجراءات جديدة من أجل تحقيق الأهداف المنشودة· ولقد ظللنا نستعين بعدد من الاستشاريين لأننا حريصون على الاستفادة من التجارب السابقة لضمان نجاح المشروع·
وقال المزروعي: إن مطار أبوظبي الدولي ظل يحقق نمواً قوياً في حركة المسافرين والبضائع خلال السنوات الفائتة وهو يشهد حالياً برنامج توسعة وتطوير تبلغ تكلفته 26 مليار درهم بهدف تحويله إلى مطار عالمي لخدمة الخطط الطموحة التي تهدف لتحويل إمارة أبوظبي إلى مركز للنشاط الاستثماري والسياحي''·
وكانت شركة أبوظبي للمطارات ''أداك'' قد دشنت حملة تسويقية مكثفة بدأتها بالمشاركة في معرض برلين للسفر خلال الفترة من السابع حتى التاسع من مارس الجاري· وكانت ثانية المشاركات في مؤتمر مجلس المطارات العالمي الذي عقد بدبي في الفترة من الحادي عشر حتى الثالث عشر من مارس الجاري حيث تم تكريم مطار أبوظبي الدولي بمنحه جائزتين هما جائزة أفضل مطار في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط من ناحية جودة الخدمات، وجائزة أفضل مطار في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط من ناحية خدمة العملاء وحسن الضيافة· وخلال نفس الأسبوع شاركت أداك - بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة - في معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات·
من جانبه قال بيتر هوسلن، مدير التسويق في أداك، إن معرض إيبكس يمثل المشاركة الرابعة لـ''أداك'' خلال شهر واحد· وأضاف: سنشارك أيضاً خلال شهر مارس الحالي في مناسبتين أخريين هما مؤتمر المناطق الحرة بأبوظبي خلال الفترة من 26 إلى 28 مارس، ومعرض روتس بالصين''·
وقال هوسلن إن معرض إيبكس فرصة مواتية للالتقاء بممثلي الشركات العاملة في مجال مشتريات الطيران· ولا شك أن هذا التواصل مهم جداً للتأكد من أن كافة المرافق التي تعمل أداك على تشييدها تلبي حاجة قطاع الطيران وتستوفي أفضل المعايير العالمية· كما أن هذا المعرض يتيح لشركة أداك فرصة قيمة لإبراز إمكانات مطاري أبوظبي والعين الدوليين لا في مجال حركة العبور فقط بل أيضاً حركة المسافرين القاصدين·
تجدر الإشارة أن معرض مشتريات الطيران ـ ابيكس يتمتع برعاية حكومة أبوظبي لمساندة نمو شركة مطارات ابوظبي ''اداك'' وشركة الاتحاد للطيران وشركة الخليج لصيانة الطائرات ''جامكو''·
إلى جانب المعرض سيعقد ''مؤتمر مشتريات وتمويل الطيران'' بمشاركة متحدثين من شركات الطيران ونخبة من أبرز خبراء ومستشاري صناعة الطيران من كافة أنحاء العالم· وسيتناول المؤتمر مواضيع المشتريات التي تواجه خطوط الطيران العصرية· وأتيح لزوار المعرض في جناح شركة أبوظبي للمطارات في المعرض التعرف على بعض ملامح برنامج التوسعة، من خلال الإطلاع على مجسم لمبنى الركاب المركزي والذي ينتظر أن يرفع الطاقة الاستيعابية للمطار إلى حوالي 20 مليون مسافر بنهاية عام ،2010 يمكن رفعها تدريجياً لتصل إلى 40 مليوناً·


تعليق الصورة: