الاتحاد

عربي ودولي

وزير الخارجية المصري يلتقي القيادي في فتح عزام الأحمد

التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري الأحد في القاهرة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية عزام الأحمد، وتركزت المباحثات بين الاثنين على ملف القدس والمصالحة الوطنية مع حركة حماس.
وجاء في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد أبو زيد أن الأحمد أكد على أن القدس «لا تقبل المساومة، منوهاً إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بصدد إلقاء كلمة أمام مجلس الأمن في 20 الجاري بنيويورك للدفاع عن الوضعية التاريخية والقانونية لمدينة القدس».

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعترف في السادس من ديسمبر بالقدس عاصمة للدولة العبرية، ما أثار غضب الفلسطينيين والمجتمع الدولي.

وأكد شكري خلال اللقاء على «موقف مصر الثابت والداعم للقضية الفلسطينية».

كما استعرض الأحمد، حسب ما أفاد البيان «آخر التطورات والموقف الراهن بشأن تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية، والاتصالات والجهود المبذولة على الساحة الفلسطينية من أجل تذليل العقبات في سبيل إنهاء الانقسام (بين فتح وحماس)» في ضوء الاتفاق الموقع بينهما في القاهرة العام الماضي.

ووقعت حماس وفتح في 12 أكتوبر اتفاق مصالحة في القاهرة برعاية مصرية. وبموجب هذا الاتفاق يفترض أن تستعيد السلطة الفلسطينية السيطرة على قطاع غزة.

ووصل الجمعة إلى القاهرة عبر معبر رفح وفد من حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، في إطار المباحثات نفسها، إلا أنه لم يصدر أي بيان رسمي من مصر عن نتائج هذه المباحثات.


 

اقرأ أيضا

البرلمان الأوروبي يرفض إقامة "منطقة آمنة" خاضعة لتركيا في سوريا