الاتحاد

الرياضي

1500 لاعب من 36 دولة في كأس أبوظبي للجو جيتسو

من منافسات النسخة الماضية بصالة نادي الجزيرة (الاتحاد)

من منافسات النسخة الماضية بصالة نادي الجزيرة (الاتحاد)

نبيل فكري (أبوظبي) ــ تنطلق غداً بصالة «أرينا بنك الخليج الأول» في مدينة زايد الرياضية، بطولة كأس أبوظبي الرابعة للجوجيتسو، والتي تعد من أبرز البطولات في أجندة اتحاد اللعبة لهذا العام، وتقام على مدى أربعة أيام، حيث تختتم في الثامن من فبراير الحالي، بمشاركة قرابة 1500 لاعب ولاعبة، من بينهم 1200 لاعب في منافسات الصغار، إضافة إلى 135 لاعباً في منافسات الكبار «بالبدلة» و92 لاعباً «بدون بدلة»، ويمثل اللاعبون المحترفون نجوم 36 دولة حول العالم.
تقام في اليومين الأول والثاني للبطولة منافسات الصغار، من 8 سنوات وحتى 17 عاماً، يتنافسون في مختلف الأوزان والأحزمة الخاصة بالصغار، وفي اليوم الثالث، تقام منافسات الرجال «بدون بدلة»، فيما يشهد اليوم الأخير منافسات الرجال والسيدات «بالبدلة» ويتنافس فيها 135 لاعباً ولاعبة، من بينهم 4 من سيدات الإمارات، ويبلغ عدد اللاعبين المواطنين في المنافسات 18 لاعباً، وتقام المنافسات اعتباراً من الحادية عشرة صباحاً، باستثناء يوم الجمعة المقبل، حيث تقام المنافسات اعتباراً من الثالثة عصراً.
ولن يشارك في منافسات البطولة عدد من لاعبي المنتخب الأول، نظراً لوجودهم في معسكر خارجي بمدينة ريودي جانيرو البرازيلية، وهم اللاعبون: فيصل الكتبي، حسن الرميثي، علي الدرعي، زيدان الكعبي، حمدان البلوشي، عيد الطنيجي، وسعيد الشامسي، ومعهم المدرب أليكس باز.
ويتدرب المنتخب في البرازيل، بواحد من أشهر أنديتها في الجوجيتسو، وهو نادي ألانيس، والذي يعد من علامات اللعبة على مستوى العالم، ويتيح للاعبين الاحتكاك بمستويات قوية للاعبين آخرين، يخوضون تدريباتهم في ذات الفترة، ومنتخبات من دول أخرى تنظم معسكرات إعداد في نفس النادي، كما يبحث الجهاز الفني للمنتخب عن بطولات دولية للمشاركة فيها من أجل توفير أفضل احتكاك للاعبين، قبل العودة إلى أبوظبي في الثاني من مارس المقبل، وخوض فترة إعداد داخلي تسبق المشاركة في البطولة العالمية لمحترفي الجوجيتسو التي تستضيفها العاصمة الإماراتية في أبريل المقبل.
ويتطلع اتحاد الجوجيتسو إلى حصاد أكبر في النسخة الرابعة للبطولة، خاصة مع تنامي عدد الميداليات التي حققها اللاعبون واللاعبات في النسخ الثلاث الماضية، وعلى صعيد الصغار، فإن القاعدة السنية لمواهب اللعبة، تحكم سيطرتها في كل المناسبات على الميداليات، لا سيما في ظل الوفرة من المواهب بمدارس العاصمة والعين والمنطقة الغربية.
وتبدو مواهب الإمارات أكثر إصراراً على استثمار النقلة التي يعيشها جوجيتسو الإمارات، والتي ترجمتها سيطرة الصغار على بطولة العالم للأطفال للجو جيستو هذا العام والتي شهدت مشاركة 650 طفلا وهو رقم يزيد على ثلاثة أضعاف المشاركين في الدورة الماضية، ومن بين الأطفال الذين شاركوا في بطولة كأس العالم، كانت هناك 50 موهبة عالمية من البرازيل والبرتغال والصين وأميركا واليابان.
ومثلت كأس العالم للأطفال في الجوجيستو مبادرة اجتماعية إماراتية لتطوير اللعبة وتشجيعها في الدولة ضمن بطولة العالم للمحترفين، وأسفرت نتائج بطولة كأس العالم للأطفال عن اكتساح مواهب الإمارات، بعد أن حققوا 45 ميدالية ذهبية وسط مشاركة مواهب من 30 دولة حول العالم، ومن بين المشاركين كانت هناك 20 فتاة إماراتية مقابل 5 فتيات من خارج الدولة.
كما تأتي بطولة كأس أبوظبي لتكشف انعكاسات برنامج الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للطلاب والطالبات من أبطال الجو جيتسو، والذي أطلقه اتحاد الجوجيتسو في الصيف الماضي، وحقق نجاحات لافتة، وساهم في الارتقاء بمستوى الطلاب والطالبات، ووضحت النتائج في عدة مناسبات أعقبت البرنامج.
وتضمن برنامج الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لطلاب وطالبات الجوجيتسو، 5 محاور رئيسية، أولها محور «السنع»، بإكساب المشاركين قيم وعادات وتقاليد مجتمع الإمارات، وتعزيز الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة، والثاني، اختص بالتراث والبيئة المحلية، واشتمل على تعليم الصغار من الطلاب والطالبات الفروسية، والصيد بالصقور، إضافة إلى المهارات اليدوية، وتركز المحور الثالث للمعسكر في البعد الرياضي، وتضمن دورات تدريبية في الجوجيتسو، والارتقاء بمستوى اللياقة البدنية للطلبة، وتنمية الشخصية الوطنية بتمثيل اللاعب للدولة في المحافل الرياضية على المستوى الدولي، فيما اختص المحور الرابع من المعسكر بالجانب الترفيهي، واختص المحور الخامس بتعلم المهارات الحياتية.
وكانت النسخة السابقة من بطولة كأس أبوظبي، قد نظمها اتحاد اللعبة في يونيو من العام الماضي بصالة نادي الجزيرة الرياضي، وجاءت في هذا التوقيت بختام أجندة المسابقات والبطولات المعتمدة من الاتحاد، وهو الموعد الذي تعدل في النسخة الحالية، بالنظر إلى ثراء أجندة البطولات، ما دعا مجلس الإدارة إلى تقديم الموعد، لتقام في فبراير بدلاً من يونيو.
وشهدت النسخة الماضية، مشاركة 706 لاعبين ولاعبات، مثلوا أكثر من 19دولة، بواقع 200 لاعب محترف من الرجال والسيدات و500 لاعب ناشئ من طلبة المدارس، بجانب مشاركة 6 لاعبين صغار من ذوي الاحتياجات الخاصة فئة الصم، وتأتي الأعداد المشاركة في نسخة هذا العام، لتعكس حجم التطور، خاصة أن أرقام المسجلين في النسخة الرابعة تضاعفت، إضافة إلى أعداد الدول المشاركة هي الأخرى.
وكانت اللجنة المنظمة للبطولة قد شرعت أبواب التسجيل للمشاركة في كأس أبوظبي للجوجيتسو منذ فترة، عبر الموقع الإلكتروني، ويواصل اتحاد الجوجيتسو التحضير لكافة الترتيبات والاستعدادات لتهيئة عوامل النجاح التنظيمي والتحكيمي للبطولة، التي سيتنافس فيها نخبة نجوم العالم على صعيد المحترفين، ومن المنتظر أن يظهر إلى جانب لاعبي الإمارات، نجوم دول: البرازيل، الأردن، فلسطين، مصر، سوريا، روسيا، كازاخستان، الفلبين، استراليا، بريطانيا، فرنسا، تونس، الجزائر، أميركا، والمغرب، وغيرها من الدول، سواء العربية أو الأجنبية.


يقود فريق الإعداد للبطولة
فهد علي: جاهزون لحدث استثنائي وتنظيم مبهر

أبوظبي (الاتحاد) - يقود فهد علي الأمين العام للاتحاد الآسيوي للجوجيتسو، عضو مجلس إدارة الاتحاد الإماراتي، ومديره التنفيذي فريق عمل يتولى مهمة الإعداد للبطولة، ووضع الترتيبات كافة للانطلاقة، ويضم فريق العمل طارق? ?البحري? ?مدير? ?إدارة? ?الخدمات? ?المساندة? ?بالاتحاد،? ?ومبارك? ?المنهالي? ?مدير? ?إدارة? ?الفعاليات? ?والأنشطة? ?بالاتحاد، وياسر القبيسي السكرتير العام للاتحاد، إضافة إلى عدد آخر من الكوادر الوطنية، التي انضمت إلى الكادر الإداري للاتحاد.
من جانبه، أكد فهد علي، جاهزية الاتحاد لتنظيم حدث استثنائي، وقال: الجميع تعودوا من الاتحاد تنظيماً مبهرا في كل حدث نتصدى له، وقد اكتسب الاتحاد وكوادره خبرات تراكمت لديهم، وباتت تقودهم لأفضل تنظيم، وهو ما نعول عليه في البطولة التي اكتملت كل ترتيبات انطلاقتها بما يمثل إضافة جديدة لرياضة الإمارات عامة، والجوجيتسو بصفة خاصة.
وقال: تمثل هذه البطولة أول حدث ينظمه الاتحاد، بعد أن تولى راية قيادة اللعبة على مستوى قارة آسيا، عقب الانتخابات الأخيرة، ومن هنا نتوقع أن تكون الأضواء مسلطة على هذا الحدث بالذات، لترى آسيا جديد الإمارات، ونحن دائما لدينا جديد، ولعل العدد الكبير من اللاعبين في منافسات الأيام الأربعة يمثل أولى علامات النجاح للبطولة.
وأشار فهد علي إلى أن الاتحاد، ومثلما هو شأنه دائماً يتابع البطولات كافة بعين المراقب، ويبحث عن السلبيات إن وجدت قبل الإيجابيات، للعمل على تلافيها مستقبلاً، وقال: اليوم وبعد سنوات من عطاء اللعبة على أكثر من صعيد، باتت لدينا خبرات كبيرة، وثقتنا في كوادرنا بلا حدود.
وحول المشاركة الواسعة من الدول في البطولة، قال المدير التنفيذي لاتحاد الجوجيتسو: في كل بطولة تقام على أرض الإمارات، يتقدم الكثير من اللاعبين الأجانب، سواء من الخارج أو من المقيمين في الدولة، يطلبون المشاركة، وهو أمر يعود للسمعة الطيبة التي اكتسبها الجوجيتسو الإماراتي، الأمر الذي يدفعنا في كل بطولة إلى جعلها «مفتوحة» من دون أن نقصرها على لاعبي الإمارات، من أجل إتاحة الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين، وتوفير احتكاك أمام لاعبينا بالنخبة من لاعبي العالم.


رباعي الإنجازات يمثل الفتاة الإماراتية
نجمات الجزيرة «النصف الحلو» في البطولة
أبوظبي (الاتحاد) - يرفع رباعي الجزيرة النسائي: شمسة حسن، إيمان محمد، نسرين شهدي، وشفاء حسن، لواء الفتاة الإماراتية في كأس أبوظبي للجوجيتسو، حيث يمثلن «النصف الحلو» لمنتخبنا في المنافسات، ويشاركن في اليوم الأخير، السبت المقبل، بمنافسات «البدلة».
ومنذ أن انضمت اللعبة إلى نادي الجزيرة، وهي تحقق قفزات سريعة، لا سيما على صعيد السيدات، اللاتي يحملن على عاتقهن مهمة تحقيق الميداليات النسائية في أكثر من بطولة.
وكانت بعثة فريق سيدات الجزيرة للجوجيتسو قد عادت مؤخراً من البرتغال بعد مشاركتها في بطولة أوروبا المفتوحة للأندية والمنتخبات، والتي أقيمت بالعاصمة البرتغالية لشبونة، وتعد واحدة من أقوى أربع بطولات في العالم، وشهدت مشاركة أكثر من 4 آلاف لاعب ولاعبة في مختلف الأوزان من مختلف دول العالم.
وأقام فريق سيدات الجزيرة معسكراً تمهيدياً في العاصمة البرتغالية قبل البطولة، خاض خلاله مباريات عدة قوية مع فرق برازيلية، وبرتغالية، واستعد من خلاله بشكل جيد للاستحقاقات المقبلة، ثم خاض الفريق مباريات الدور التمهيدي التي تجاوزها وتأهل إلى الأدوار النهائية، التي لم يبتسم له الحظ فيها.
وأكد عادل المرزوقي عضو مجلس إدارة شركة الجزيرة للألعاب المصاحبة أن اللاعبات حققن استفادة كبيرة من خلال الاحتكاك بمدارس الجوجيتسو المختلفة في العالم، واكتسبن الخبرات القوية منها، الأمر الذي سينعكس عليهن في المشاركات المحلية والدولية المقبلة، وفي مقدمتها بطولة كأس أبوظبي التي تنطلق غداً.
وقال المرزوقي: مشاركتنا في تلك البطولة لأول مرة جاءت ترجمة للدعم الكبير الذي تلقاه اللعبة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس نادي الجزيرة، والمتابعة الحثيثة من الشيخ محمد بن حمدان بن زايد نائب رئيس النادي، رئيس مجلس إدارة شركة كرة القدم، معرباً عن سعادته البالغة بالمشاركة النسائية الأولى من نوعها لفتيات الدولة في تلك اللعبة التي تحظى برعاية واهتمام بالغين من قيادات الدولة.
أضاف المرزوقي: تلقى لعبة الجوجيتسو اهتماماً كبيراً من إدارة نادي الجزيرة وإدارة شركة الألعاب المصاحبة، ونتوقع لفريقنا أن يحقق النتائج الطيبة على المستويين المحلي والدولي في المسابقات المقبلة، ومنها البطولة التي تنطلق غداً، وتلعب بناتنا في يومها الأخير، وذلك عطفاً على المستوى المتطور الذي وصل إليه فريق السيدات.
وأشار إلى أنه من أهم الفوائد التي حصدها الفريق الجزراوي في المعسكر البرتغالي، أنه تكيف على أجواء اللعب في صالات كبيرة تشهد حضورا جماهيريا كبيرا يتجاوز الـ 10 آلاف مشجع، ما كسر لدى اللاعبات الحاجز النفسي في المشاركات الدولية الكبرى.
تجدر الإشارة إلى أن فتيات الجزيرة سبق لهن تحقيق إنجازات لافتة في العديد من البطولات الدولية على أرض الإمارات، وآخرها كأس السوبر للجوجيتسو، كما تمكنّ قبلها من تحقيق إنجاز هو الأول من نوعه في أول مشاركة لهن، حيث توّجن بـ4 ميداليات ذهبية وفضيتين وبرونزيتين، في بطولة كأس آسيا المفتوحة، التي أقيمت بدبي، حيث استطاعت شمسة حسن أن تحرز ذهبية وبرونزية، الأولى في وزن فوق 85 كجم، وإيمان محمد فضية تحت 69 كجم، برونزية الوزن المفتوح، ونسرين شهدي برونزية وزن تحت 58 كجم، وكان فريق الجزيرة قد شارك بعدد 4 فتيات، حيث كانت اللاعبة الرابعة هي شفاء موسى في الوزن المفتوح.
ومثلت بطولة كأس آسيا المشاركة الأولى لفتيات الجزيرة في هذا المحفل الكبير وأول إنجاز أيضاً لهن.

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير