أحكم فريق الوحدة قبضته على صدارة المجموعة الأولى في كأس رابطة المحترفين بعد فوزه السهل على الظفرة مساء أمس باستاد آل نهيان بأبوظبي بثلاثة أهداف نظيفة، ليرفع رصيده إلى 9 نقاط في الصدارة بينما بقي الظفرة بنقطتين في المركز الأخير ويحتل الشارقة وصافة المجموعة بست نقاط والأهلي ثالثا بثلاث نقاط. أحرز أهداف الوحدة بيانو وماجراو وعبد الرحيم جمعة في الدقائق 10 و35 و90 على التوالي، فيما أخرج الحكم عبد الله اسحاق إنذارا واحدا لمدافع الظفرة خيري خلفان، وقد شهد المباراة جمهور قليل بلغ 752 مشجعا، منهم اثنان من مشجعي فارس الغربية تواجدا في مدرجات الدرجة الثانية التي كانت مخصصة لجماهير فارس الغربية. استهل الفريقان المباراة وسط غياب عدد من اللاعبين الأساسين حيث غاب من الوحدة محمد الشحي واسماعيل مطر وفهد مسعود وحمدان الكمالي، ومن الظفرة عبد الباسط محمد وجاسم أكبر وعلي سلطان وعادل عبد الله ومحمد سالم وتوفيق عبد الرزاق ومحمد سالمين وحمد عبد الرحمن، وكانت أول فرصة خطرة للوحدة عن طريق الكثيري الذي هيأ له بيانو كرة عكسية لكن الأول تأخر في اللحاق بها قبل أن يعود بيانو ويحرز الهدف الأول مستفيدا من تمريرة رائعة من محمود خميس عند الدقيقة العاشرة. وأجرى الوحدة تبديلا اضطراريا بخروج عمر علي عمر مثأثرا بإصابة طفيفة ودخول طلال عبد الله عند الدقيقة 32 قبل أن يضيف البرازيلي ماجراو الهدف الثاني بعد مرور 3 دقائق على التبديل الوحداوي من كرة سددها بيانو وارتدت من حارس الظفرة طارق مبارك، وأضاع سيسي فرصة تقليص الفارق لفريقه عند الدقيقة 43 عندما سيطر على الكرة أمام بشير سعيد لكنه تعجل في التسديد لتتخطى الكرة المرمى الوحداوي، ثم علت تسديدة محمود خميس العارضة بقليل في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول. ولم تغيير التبديلات التي أجراها مدربا الفريقين من واقع الحال حيث تواصل اللعب رتيبا من الطرفين ولم نشهد الخطورة الا بين الحين والآخر من جانب الوحدة الذي تواصلت أفضليته في وسط الملعب، والتي مكنت العنابي في النهاية من إطلاق رصاصة الرحمة على فارس الغربية عبر نجمه العائد من الإصابة عبدالرحيم جمعة الذي تمكن من إحراز الهدف الثالث في الدقيقة الأخيرة من كرة عكسية لبنجا. تابع هيكسبيرجر مدرب الوحدة المباراة من المقصورة بسبب عقوبة الإيقاف التي أصدرتها بحقه رابطة المحترفين لأربع مباريات عقب ردة فعله تجاه حكم مباراة الوحدة والنصر الأخيرة، وقاد الفريق من على دكة البدلاء مدرب الرديف، التونسي حاتم السويسي، وفي المقابل غاب الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة بسبب سفره الى بلاده لحضور اعياد الميلاد وقاد الفريق مساعده التونسي بوزيان.