صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن واثقة من تطبيق كوريا الشمالية اتفاق فبراير



عواصم-وكالات الأنباء: أعلنت الولايات المتحدة أن الخلاف الدائر بشأن تجميدها أرصدة لكوريا الشمالية لن يؤثر على تطبيق اتفاق بكين في 13 فبراير الماضي الذي تعهدت بيونج يانج بموجبه بوقف الأنشطة النووية·
وأكد رئيس وفد المفاوضات الأميركي بالمحادثات السداسية كريستوفر هيل ضرورة تجاوز هذه المسألة وأعرب عن ثقته في إمكانية حلها، وقال في تصريحات للصحافيين ببكين إن الموقف الأميركي منطقي وسيرضي مصالح جميع الأطراف·
جاء ذلك في مستهل اليوم الثاني من اجتماعات تمهيدية لجولة جديدة من المحادثات السداسية تنطلق اليوم الاثنين في العاصمة الصينية· وذكرت مصادر يابانية أن المبعوث الأميركي قد يزور بيونج يانج في أبريل إذا أوفت بالتزاماتها بموجب اتفاق بكين· في غضون ذلك ذكرت تقارير إعلامية كورية جنوبية أنه حدث تقدم في عملية تفكيك برنامج كوريا الشمالية النووي مع بدء الاستعدادات لإغلاق المنشآت النووية للبلاد في يونجبيون·
ونقلت وكالة أنباء ''يونهاب'' عن مسؤول كوري جنوبي قوله إنه تم التوصل إلى ''حل نهائي'' للنزاع بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بسبب فرض الأخيرة عقوبات تقضي بتجميد حسابات كوريا الشمالية في أحد بنوك ماكاو·
إلا أن كوريا الشمالية حذرت من أنها لن تغلق مفاعلاً نووياً قبل أن ترفع الولايات المتحدة قيوداً مصرفية على حسابات لها في حين أكد مبعوث واشنطن أن مسألة البنك لن تقضي على الصفقة حديثة العهد لنزع التسلح·وأصدر مبعوث بيونج يانج كيم كي جوان تحذيره بعد وصوله إلى بكين للمشاركة في جولة جديدة من المحادثات السداسية تهدف إلى الإسراع بتنفيذ اتفاق أبرم قبل شهر لإغلاق مفاعل نووي رئيسي في كوريا الشمالية·
وقال كيم للصحافيين: ''ما لم ترفع بالكامل العقوبات المالية على بنك دلتا آسيا فلن نوقف برنامجنا للتطوير النووي''·
وأضاف: ''ما أعنيه هو الخطوات الأولية، لن نوقف العمل في منشأة يونجبيون النووية''·
إلى ذلك اعتبرت كوريا الشمالية المناورات التي تجريها القوات الأميركية والكورية الجنوبية بأنها ''استفزاز عسكري لا يغتفر''، وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية بأن المناورات تشكل ''استفزازاً عسكرياً لا يغتفر يشير إلى أن الولايات المتحدة لها دافع سري تخفيه خلف واجهة الحوار''·