الاتحاد

الاقتصادي

«دبي للسلع»: 75 مليار دولار تجارة الذهب والمجوهرات في الإمارات

من فعاليات «مؤتمر توقعات السلع العالمية» (من المصدر)

من فعاليات «مؤتمر توقعات السلع العالمية» (من المصدر)

حسام عبدالنبي (دبي)

يفتتح مركز دبي للسلع المتعددة، مركزاً لتجارة القهوة على مساحة 4500 متر مربع خلال الربع الثالث من العام الحالي، فيما تجاوز عدد الشركات المنضمة إلى المركز 14100 شركة في نهاية عام 2017 حسب سانجيف دوتا، المدير التنفيذي للسلع في مركز دبي للسلع المتعددة، والذي قدر حجم تجارة الذهب والأحجار الكريمة في الإمارات خلال العام الماضي بنحو 75 مليار دولار، مؤكداً أن حجم تجارة الشاي عبر مركز دبي للسلع المتعددة بلغ 53 مليون كيلوجرام خلال العام الماضي، مقارنة بنحو 38 مليون كيلو جرام في عام 2016.
وقال دوتا، في تصريحات للصحفيين على هامش افتتاح المؤتمر الخامس لتوقعات السلع العالمية، إنه بمجرد أن يصبح مركز القهوة الواقع بالقرب من ميناء جبل علي، جاهزاً، سيكون مركز دبي للسلع المتعددة أول جهة في الدولة لديها القدرة على التعامل مع ما يصل إلى 20 ألف طن من حبوب البن الخضراء بقيمة تصل إلى 100 مليون دولار سنوياً، مقدراً التكلفة الاستثمارية لمركز القهوة بنحو 20 مليون دولار أميركي.
وأوضح دوتا أن مركز القهوة الحديث بمركز دبي للسلع المتعددة، سيعمل على توفير مرافق البنية التحتية والخدمات عالمية المستوى التي تتيح إمكانية تخزين الحبوب الخضراء وتجهيز القهوة وتسليمها وفق مواصفات دقيقة، لافتاً إلى أنه من خلال توفير مخازن للقهوة مخصصة تماماً ويتم التحكم بدرجة حرارتها داخل منطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى، فسوف تستفيد مجموعة كبيرة من الأطراف المعنية والمساهمين في هذا القطاع، بما في ذلك مزارعو البن والمصدرون والتجار وعمال تحميص القهوة وتجار التجزئة.
وأشار دوتا إلى تقرير صدر مؤخراً عن المنظمة الدولية للقهوة، يظهر أن الصادرات العالمية من القهوة زادت بنسبة 4.8% في العام 2017 لتصل إلى 122.45 مليون كيس، مقارنة مع 116.89 مليون كيس في العام السابق، منوهاً بأن الإمارات تمثل حالياً 8% من التجارة، أو 6.6 مليار دولار أميركي من الاستهلاك العالمي من القهوة البالغ 85 مليار دولار أميركي.
ورداً على سؤال لـ «الاتحاد» عن مدى إمكانية تبني المركز استخدام العملات المشفرة، أجاب دوتا، أن مركز دبي للسلع المتعددة دائماً ما يركز على الأفكار الجديدة والابتكارات، لا سيما المتعلقة باستخدام «بلوك تشين»، مؤكداً أن تبني المركز للعملات المشفرة يتطلب أن توجد القوانين والقواعد المنظمة لتداول مثل هذه العملات من أجل ضمان الاستدامة التي تعد شرطاً أساسياً لتبني الابتكارات الجديدة.
وفيما يخص التقلبات الشديدة في أسواق السلع في العالم، وتأثيرها على تجارة السلع في مركز دبي للسلع المتعددة، أفاد دوتا بأن تلك التطورات العالمية دائماً ما تكون مرتبطة بسياسات وقواعد خاصة بالخارج، وعلى الرغم من وجود ارتباط بين الأسواق العالمية، فإن مركز دبي للسلع المتعددة دائماً ما أثبت نجاحه في تجاوز تلك المشكلات، مسترشداً على ذلك بنمو حجم تجارة الشاي عبر المركز في عام 2017، رغم تراجع حجم التجارة العالمي خلال ذلك العام.
وفي كلمته الافتتاحية، قال عمر خان، مدير المكاتب الخارجية في غرفة تجارة وصناعة دبي: «يتمثّل هدفنا في دعم تطور قطاع الشركات وتعزيز مكانة دبي كمركز دولي بارز على خريطة التجارة والأعمال»، موضحاً أن تركيز غرفة دبي، ينصب منذ عام 2012، على استكشاف الفرص الجديدة في الأسواق الناشئة.
وأشار إلى أن غرفة دبي تستقبل أكثر من 250 وفداً عالمياً، كما ترسل بعثات خارجية لأكثر من 60 وجهة في جميع أنحاء العالم سنوياً، معرباً عن تطلع الغرفة إلى التعاون مع الشركاء، بما فيهم مركز دبي للسلع المتعددة والعديد من المناطق الحرة الأخرى الذين يبذلون جهوداً واسعة في توفير منصّات عالمية مثل هذا المؤتمر الدولي، والتي من شأنها أن تعمّق التواصل وتبادل الأفكار.
وألقى فرانكو بوسوني، مدير مركز الابتكار في «مركز دبي للسلع المتعددة»، كلمة خلال المؤتمر عن صعود العملات المشفرة ومستويات الاستثمار الدولي في هذا الصدد.

اقرأ أيضا

"بي إم دبليو" تعتزم زيادة مبيعاتها من السيارات "صديقة البيئة"