الاتحاد

الرياضي

«منحاف» تكسب لقب الشوط الذهبي المفتوح للشيوخ

اقبال كبير على تسجيل اللقايا

اقبال كبير على تسجيل اللقايا

سويحان (الاتحاد) - توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات الفائزين في أشواط مزاينة الإبل الأصايل، ضمن اليوم الثاني لفعاليات مهرجان سموه التراثي 2014، والتي خصصت لفئة «حقايق أبكار» وسط مشاركة متميزة لملاك الهجن من الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، تنافست على الناموس في 3 أشواط.
وهنأ سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان الملاك الفائزين بالمراكز الأولى في الأشواط الثلاثة، وألقى سموه نظرة على الإبل الفائزة بالمراكز العشر الأولى في كل شوط، كما قام سموه بجولة ميدانية في شبوك المزاينة في الفترة الصباحية، التقي خلالها بفريق التشبيه والفرز والتحكيم، وعدد من الملاك المشاركين في أشواط اليوم الثاني لمزاينة الإبل الأصايل، واطلع سموه على حجم المشاركات في شوطي الجماعة الذهبي والفضي، واطمأن سموه على سير الاجراءات، ووجه بضرورة تقديم جميع التسهيلات للملاك للتنافس الشريف في جميع أشواط المزاينة وتوسيع دائرة المشاركة بما يتناسب مع حجم المهرجان وتنوع فعالياته.
وشهدت مشاركات الأمس في مزاينة الإبل، مشاركة أول إمراة إماراتية في هذا النوع من النشاط التراثي، وهي فاطمة علي سلطان الهاملي التي شاركت في شوط الجماعة الفضي، والتي أوضحت أن مشاركتها في المزاينة تأتي من منطلق دعم المهرجان والقيام بدورها كإمرأة إماراتية في حفظ الموروث، مؤكدة أن المرأة الإماراتية تلعب دوراً فاعلاً في عملية حفظ الموروث وتوثيقه، وأن دورها في هذا المضمار لا يقل أهمية عن دور الرجل. ولاقت المشاركة ترحيب وتشجيع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، حيث أشاد سموه بالمشاركة وأكد ضرورة تشجيع وتوسيع مشاركة المرأة الإماراتية في مزاينة الإبل، حرصا من سموه على دعم المرأة وتشجيعها لتسهم بدورها الفاعل في حفظ التراث الوطني وتوثيقه، كما دعا سموه العنصر النسائي للمشاركة الفاعلة في كافة الفعاليات التراثية والثقافية، للتأكيد على دور المرأة في عملية حفظ الموروث العريق للدولة، هذا الدور الذي لا يقل أهمية عن دور الرجل، وأوضح سموه أن الأم هي المدرسة والمرجعية، التي يتعلم من خلالها الأبناء والأحفاد ميراثهم وعاداتهم وتقاليدهم، ونوه سموه بدور المرأة التاريخي في حفظ هذا الموروث وهذه التقاليد.
إنجاز جديد
شهد الشوط الذهبي المفتوح للشيوخ مشاركة 33 مطية، تأهلت عشرة منها للتنافس على المراكز الأولى، واستطاعت «منحاف» لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان من تصدر الشوط وانتزاع المركز الأول والناموس بجدارة، ونالت جائزة قيّمة عبارة عن سيارة نيسان بترول، وجاءت «هيام» للشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان في المركز الثاني، وربحت جائزة مالية قيمتها 45 ألف درهم، وحلّت «مغثه» للشيخ سيف بن خليفة بن سيف آل نهيان في المركز الثالث، وفازت بجائزة مالية 40 ألف درهم، وفي المركز الرابع حلت «حدث» لمالكها حمد راشد الشيبان السويدي، وفازت بمبلغ 35 ألف درهم، ونالت المركز الخامس «قندهار» لمالكها محمد مبارك محمد الراشدي وفازت بمبلغ 30 ألف درهم، فيما جاءت سادسة «الشاويه» للشيخ محمد بن خليفة بن سيف آل نهيان وفازت بمبلغ 35 ألف درهم، وفي المركز السابع حلت «شاهينيه» لمالكها علي سالم عبيد هياي المنصوري، وحصلت على مبلغ 20 ألف درهم، وجاءت في المركز الثامن «الظفره» لمالكها راشد بن سالم بن روضه، وفازت بمبلغ 15 ألف درهم، وفي المركز التاسع جاءت «مصيحة» للشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، وفازت بمبلغ 12 ألف درهم، وفي المركز العاشر جاءت «بلبلة» لمالكها حمدان مصبح عامر بن حويرب المنصوري، ونالت مبلغ 10 آلاف درهم.
شوط الجماعة الذهبي
في شوط الجماعة الذهبي تنافست 35 مطية، وبعد أن تأهلت عشرة منها للتنافس على المراكز الأولى، تمكنت «مغثه» لمالكها سهيل حمد عنود العامري من تصدر هذا الشوط وحصد المركز الأول، ونالت جائزة عينية عبارة عن سيارة نيسان بترول، وحلّت ثانية «ريسه» لمالكها مبارك سلطان أحمد غانم المنهالي ونالت جائزة مالية قدرها 45 ألف درهم، وجاءت ثالثة «مياسه» لمالكها محمد بن عايض القحطاني وحصلت على 40 ألف درهم، وفي المركز الرابع حلت «شبلة الخليج» ليماني بن سعيد بن الشحص الكثيري وفازت بجائزة مالية 35 ألف درهم، وفي المركز الخامس «مهمه» لمحمد سالم ناصر دومان العامري وحصلت على 30 ألف درهم، فيما فازت بالمركز السادس «تشريف» لمحمد بن حمد بن سيف البادي وفازت بمبلغ 25 ألف درهم، وجاءت سابعة «إكسبو» لصويلح مبخوت العامري وفازت بمبغ 20 ألف درهم، ونالت المركز الثامن «محبوبه» لعلي سالم عبيد هياي المنصوري وحصلت على مبلغ 15 ألف درهم، وفي المركز التاسع «كيف» لحاكم مبخوت عبدالله المنهالي ونالت مبلغ 12 ألف درهم، وحلت في المركز العاشر «جباره» لعلي سالم عبيد هياي المنصوري وفازت بمبلغ 10 آلاف درهم.
شوط الجماعة الفضي
في شوط الجماعة الفضي تنافست 39 مطية، تأهلت عشرة منها للتنافس على المراكز الأولى، وأسفرت المنافسات عن فوز «مياسه» لمالكها مبارك عبيد سعيد المنصوري بالمركز الأول ونالت جائزة عينية عبارة عن سيارة نيسان بترول، وجاءت «غرام» لمبارك عبدالله ضابت الدوسري في المركز الثاني، وحظيت بجائزة مالية قيمتها 45 ألف درهم، وحلّت «شواهين» لمالكها محمد بن سعيد بن قوم المنصوري بالمركز الثالث، وفازت بجائزة مالية 40 ألف درهم، وفي المركز الرابع «كفو» لمالكها طايع صفيان بن طناف المنهالي وفازت بمبلغ 35 ألف درهم، ونالت المركز الخامس «الذاير» لمالكها محمد بن عايض القحطاني وفازت بمبلغ 30 ألف درهم، فيما فازت بالمركز السادس «أسياد» لمالكها سالم جمعة مانع الغويص السويدي وفازت بمبلغ 35 ألف درهم، وفي المركز السابع جاءت «قمه» لمالكها سعيد محمد بالفار المنصوري وحصلت على مبلغ 20 ألف درهم، وحلت ثامنة «إنذار» لمالكها مبخوت بخيت طناف المنهالي وفازت بمبلغ 15 ألف درهم، وفي المركز التاسع «ظباع» لماكها حمد بن سالم بن سنديه المنصوري، وفازت بمبلغ 12 ألف درهم، وفي المركز العاشر «الحذرة» لمالكها علي بن هياي المنصوري، ونالت مبلغ 10 آلاف درهم.


سهيل العامري: مهرجان مميز
سويحان (الاتحاد) - أكد سهيل حمد عنودة العامري الذي حقق المركز الأول في شوط الجماعة الذهبي من خلال المطية «مغثة» أن مشاركته المتواصلة في المهرجان، تأتي من باب عشقه لمهرجان سلطان بن زايد التراثي، وقال: أجد ما أطمح إليه في هذه الاحتفالية التي التقي من خلالها مع الأصدقاء من ملاك ومربي الإبل على مستوى الدولة، وشكر باسمه وزملائه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان لرعايته للمهرجان.



إشادة عُمانية
سويحان (الاتحاد) - أشاد سهيل مبارك الكثيري مدير مكتب وكالة الأنباء العُمانية في أبوظبي، بالاهتمام الكبير الذي يولّيه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، للتراث، سواء في الإمارات أو دول مجلس التعاون الخليجي، ليعكس بذلك روح وهوية الشخصية الخليجية.
وقال: هذا الحرص من جانب سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان أصيل كونه تتلمذ على مدرسة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مشيداً بحسن التنظيم المبهر لدورة هذا العام من الحدث، وإظهاره في إطار تظاهرة ثقافية شعبية تليق بمستوى المهرجانات التراثية وفعالياتها المتنوعة وفي مقدمتها الإبل، كما أشاد الكثيري بالتسهيلات التي تقدمها اللجنة المنظمة للإعلاميين من خلال المركز الإعلامي وتزويدنا بالمعلومات اللازمة كافة.

برنامج اليوم

سويحان (الاتحاد) - يتواصل مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان التراثي لليوم الثالث، حيث تشهد الفترة الصباحية اليوم انطلاق منافسات مزاينة الإبل الأصايل لفئة لقايا أبكار، وتشتمل على ثلاثة أشواط؛ هي الشوط المفتوح الذهبي، وشوط الجماعة الذهبي، وشوط الجماعة الفضي.

رائحة الزعفران تفوح في سويحان

سويحان (الاتحاد) - فاحت رائحة الزغفران في سويحان فور انتهاء أشواط المزاينة أمس، حيث أقبل الملاك على السوق الشعبي لشراء الزعفران، ووضعه على «مطايا الناموس»، وسيصل مجموع الفائزين في المهرجان إلى 260 فائزاً، وتلونت أجزاء محددة من أجسام المطايا بمادة الزعفران الجميلة، تقديراً للجمال الصحراوي النادر، وتأكيداً على هذه العادة والمفردة التقليدية في مزاينات الإبل على مستوى الإمارات.

الرميثي: هدفنا تشجيع شرائح المجتمع لإحياء التراث

سويحان (الاتحاد) - أكد أحمد سعيد الرميثي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، أن مشاركة المرأة الإماراتية في مزاينة الإبل تؤكد دورها في نقل الموروث للأبناء والأحفاد، والعمل على حفظه وتوثيقه، وتمنى أن تتوسع مشاركة المرأة في هذه الفعاليات، لتأخذ دورها وفرصتها في المنافسة والفوز. وأوضح الرميثي أن التوجيهات الدائمة لراعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان إلى اللجنة العليا المنظمة، هي تشجيع فئات وشرائح المجتمع الإماراتي كافة للمشاركة في إحياء التراث بتعدد ألوانه، وتقديم الدعم والتسهيلات كافة الممكنة التي من شأنها جذب الشباب والشابات، ليس لمعرفة ما صنع الآباء والأجداد فحسب، بل المساهمة والمشاركة الفعلية في إحيائه، وسبل المحافظة عليه. وتوقع الرميثي أن تشهد الدورة الحالية مشاركة أكبر للعنصر النسائي، خاصة أن اللجنة العليا حرصت على تخصيص مسابقات وفعاليات خاصة بالمرأة، من خلال السوق الشعبي، والقرية التراثية، والبرامج الثقافية.

اقرأ أيضا

زيدان: نافاس «ابق معي»