الاتحاد

الإمارات

الاتحاد النسائــي .. ســفير «تمكين المـــرأة»

مشاركات في ورشة لتثقيف الأمهات (الاتحاد)

مشاركات في ورشة لتثقيف الأمهات (الاتحاد)

بدرية الكسار(أبوظبي)

بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، حققت المرأة الإماراتية العديد من المكاسب من خلال البرامج والمشاريع التي دشنها الاتحاد النسائي العام على مدار العقود الماضية، عمل خلالها على بناء قدرات المرأة وتمكينها، من خلال طرح حزمة متكاملة ومتجددة من البرامج التدريبية والتوعية المبنية على دراسات تحليلية لواقع المرأة في الدولة، ووفق استراتيجية وطنية تهدف إلى تفعيل دور المرأة ومشاركتها الإيجابية في مختلف الميادين.وأوضح الاتحاد النسائي العام، أن ما تحقق للمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة نتاج غرس القيادة الرشيدة، ومساندة «أم الإمارات»، إذ وضعت الدولة نهجاً واضحاً للعمل التنموي، يرقى بالإنسان الإماراتي ويحقق طموحه وآماله من خلال تأهيله وتنمية قدراته وتمكينه كفرد فاعل.

علامة فارقة
وكان 27 أغسطس عام 1975 علامة فارقة في مسيرة نهضة وتقدم المرأة الإماراتية، إذ تأسس الاتحاد النسائي العام برئاسة وتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ليكون بمثابة الآلية الوطنية المختصة بتمكين المرأة وريادتها في مختلف جوانب الحياة، فقد حرصت سموها على مد جسور التعاون مع الجمعيات النسائية في الإمارات الأخرى، إيماناً من سموها بأهمية تكامل الأدوار، وتبادل الخبرات من أجل النهوض بابنة الإمارات، أينما كانت.
ويسهم الاتحاد، وبشكل دوري وفاعل، في الحث على إصدار ومراجعة التشريعات والاتفاقيات المتعلقة بقضايا المرأة والطفل في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن أبرز إنجازاته في هذا المجال: مراجعة واقتراح بعض التعديلات على مسودة مشروع قانون الأحوال الشخصية بالدولة والتعجيل بصدوره، وحث وزارة تنمية المجتمع على إصدار تشريع بشأن توفير دور الحضانات في المؤسسات العاملة بالدولة، والمساهمة بفعالية باللجان المشكلة بوزارة الخارجية والتعاون الدولي والمعنية بالتصديق على الاتفاقيات الخاصة بحقوق المرأة والطفل، إضافة إلى إعداد تقارير الدولة المرفوعة إلى المنظمات الدولية والإقليمية بشأن حقوق المرأة والطفل.
كما تضمنت جهود الاتحاد وضع خطة استراتيجية تهدف إلى توعية المرأة بحقوقها وواجباتها التي تضمنتها التشريعات الاتحادية والمحلية المختلفة، من خلال مشروع «اعرف حقوقك»، وإصدار المطبوعات التوعوية والموسوعة التشريعية.

التمكين السياسي
ومن البرامج التمكين السياسي، حيث قام الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بتنفيذ برامج التمكين السياسي والتي تتضمن تعزيز الوعي السياسي بالمشاركة السياسية للمرأة، وتأهيل المرشحات وتزويدهن بالمهارات من خلال الورش التدريبية.
وبذل الاتحاد النسائي جهوداً واضحة في مجال تمكين وتأهيل المرأة الإماراتية للمشاركة السياسية، من خلال تنظيم المؤتمرات والندوات المتخصصة في هذا المجال التي أتاحت للمرأة الإماراتية فرصة الاطلاع على تجارب مثيلاتها في الدول العربية الشقيقة، وخلال مراحل الانتخابات.

وتضمنت جهود الاتحاد النسائي العام في هذا الإطار: توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، سعياً لإقامة شراكة وتعاون فيما بينهما، لتنفيذ البرامج والأنشطة المشتركة التي من شأنها ترسيخ الوعي السياسي، ونشر ثقافة المشاركة السياسية لدى المرأة الإماراتية، وإعداد الدراسات والبحوث المشتركة، وتنظيم المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية والبرامج التدريبية في مجال نشر الوعي السياسي، مع التأكيد على ترسيخ ثقافة المشاركة السياسية لدى المرأة الإماراتية بشكل خاص.

شراكة وتعاون
كما تم توقيع مذكرة تفاهم مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بهدف إقامة شراكة وتعاون لتنفيذ البرامج والأنشطة المشتركة التي من شأنها إعداد التقارير الدورية للدولة في مجال حقوق الإنسان والمجالات المتعلقة بالمرأة والطفل، وتبادل المعلومات والدراسات والإحصائيات، وتبادل الدعوات للمشاركة في الاجتماعات والندوات والمؤتمرات وورش العمل.
إلى جانب ذلك، حرص الاتحاد على تنظيم ورش عمل تدريبية هادفة لصقل المهارات القيادية لدى المرأة لتسهم في رسم السياسات واتخاذ القرارات في المؤسسات التي تعمل بها، وإطلاق مشروع تعزيز دور البرلمانيات العربيات بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (اليونيفم) خلال الفترة ما بين 2004 - 2007، ما أسهم في نشر الوعي بأهمية المشاركة السياسية للمرأة، إلى جانب تأهيل مجموعة من الشخصيات النسائية القيادية بمقومات العمل البرلماني.

التمكين الاقتصادي
ضمن برامج ومبادرات التمكين الاقتصادي للمرأة، أطلق الاتحاد النسائي العام مجموعة من المبادرات التي أسهمت في التمكين الاقتصادي للمرأة، من خلال طرح مجموعة من البرامج التدريبية لتنمية المهارات الإدارية والتقنية واللغوية لدى المرأة، بالإضافة إلى مساعدة خريجات مؤسسات التعليم العالي في الحصول على وظائف مناسبة عبر مكتب توظيف الخريجات بالاتحاد النسائي العام.
ومن هذا المنطلق، يعتبر الاتحاد النسائي العام من الجهات السباقة بالدولة التي اهتمت بتحسين الوضع الاقتصادي للأسر محدودة الدخل، من خلال تشجيع المرأة على العمل والإنتاج عبر المشروع الوطني للأسر المنتجة الذي أطلقه الاتحاد النسائي العام منذ عام 1997 والذي أصبح اليوم منتشراً في إمارات الدولة كافة.

التطبيق الإلكتروني
وفي عام 2015 وتماشياً مع توجيهات الحكومة نحو التحول إلى الحكومة الذكية، أطلق الاتحاد النسائي العام التطبيق الإلكتروني (متجر الأسر المنتجة)على الهواتف الذكية، بما يدعم تمكين المرأة الاقتصادي والذي فاز بجائزة أفضل تطبيق ذكي في الفئة الاجتماعية في قمة الحكومة 2015.
كما أطلق الاتحاد مبادرة التمكين التكنولوجي لتمكين المرأة في مجال تقنيات المعلومات من خلال برنامج المرأة والتكنولوجي الذي قدم خمسة أنشطة أساسية للمشاركات والمؤسسات الشريكة، وهي: التدريب على التنمية المهنية، وتخطيط الأعمال من أجل الاستدامة، والتدريب على تكنولوجيا المعلومات من خلال منهج طموح بلا حدود لشركة ميكروسوفت، وشبكة التنمية المهنية للمرأة، والتبادل المهني وبناء القدرات.
وتتضمن إنجازات الاتحاد النسائي العام في مجال التكنولوجيا لعام 2015، تطبيق السيرة الذاتية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، على الهواتف الذكية، والذي يُعد أول تطبيق على مستوى الدولة لسيرة ومسيرة رائدة العمل النسائي في الإمارات، وأبرز داعمة لقضايا المرأة عربياً وإقليمياً ودولياً.
كما تم إطلاق مشروع تطبيق متجر الأسر المنتجة، والذي يُعد مشروعاً اقتصادياً تجارياً يوظف مفهوم التسوق الذكي لتمكين المرأة والأسر المنتجة في الاقتصاد والسوق وترويج المنتجات وتعزيز القيم والتقاليد، بما يعود عليها وعلى أسرتها ومجتمعها بالنفع الذي يمكنها من تحسين وضعها الاقتصادي والاجتماعي من خلال خلق فرص تسويقية، الذي بدوره يعمل على الحد من نسب البطالة بين النساء، وتعزيز قدارتهن في مجال ريادة الأعمال.
وتأتي فكرة التطبيق تماشياً مع رؤية الإمارات 2021 التي تهدف إلى المحافظة على ثقافة الإمارات وتراثها وتقاليدها، وبناءً على توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي تهدف إلى تفعيل دور المرأة وتنمية قدراتها وصقلها.

قاعدة بيانات
وعمل الاتحاد النسائي العام على إنشاء قاعدة بيانات الشخصيات النسائية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والغرض منها تأسيس قاعدة معلومات عن الشخصيات النسائية الإماراتية في مختلف المجالات، والمناصب القيادية التي وصلت إليها المرأة الإماراتية، لتكون مرجعية يستند إليها بما يفيد المرأة والمهتمين في مختلف المؤسسات.

التمكين الرياضي
وضمن مبادرات التمكين في المجال الرياضي، يعمل الاتحاد النسائي العام على تذليل الصعوبات كافة التي تحول دون المشاركة النشطة للمرأة في المجال الرياضي، وذلك من خلال رئاسة الاتحاد النسائي العام للجنة الإمارات للرياضة النسائية. وقام الاتحاد النسائي العام من خلال اللجنة بتنظيم العديد من الدورات والبطولات الرياضية، مثل مسابقة الكرة الشاطئية، والدورة الرمضانية لألعاب المرأة في التايكوندو، وكرة الطاولة، والدورة الثانية لرياضة المرأة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ونظم الاتحاد النسائي العام، بالتعاون مع لجنة الإمارات للرياضة النسائية، ورشاً تدريبية ومحاضرات توعية عن أهمية الرياضة على الصحة العامة، من تأهيل الكوادر النسائية العاملة في المجال الرياضي.

أمن وسلامة الطفل والأم
يعتبر الاتحاد النسائي العام صاحب المبادرة الداعية إلى تأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالدولة، الذي يهدف إلى الارتقاء بمستوى الرعاية والعناية والمتابعة لشؤون الأمومة والطفولة وتقديم الدعم لذلك في جميع المجالات وخصوصا التعليمية والثقافية والصحية والاجتماعية والنفسية والتربوية، وتحقيق أمن وسلامة الطفل والأم، ومتابعة وتقييم خطط التنمية، والتطوير لتحقيق الرفاهية المنشودة مع تشجيع الدراسات والأبحاث ونشر الثقافات الشاملة للطفولة حيث تم إطلاق جائزة فاطمة بنت مبارك للأسرة المثالية في عام 1997م.

رصد وتحليل مشاكل المرأة الإماراتية
أكد الاتحاد النسائي العام، أن تأسيس مكتب الدعم النسائي وفق القرار رقم (1) لسنة 2011م يستهدف رصد وتحليل مشاكل واحتياجات المرأة الإماراتية واتخاذ الخطوات اللازمة لحلها.
وفي هذا الإطار تم إطلاق حملات توعية لتثقيف المرأة الإماراتية بالقوانين التي تؤثر على حياتها وتمكينها من معرفة حقوقها داخل أسرتها ومكان عملها ومجتمعها وتقديم خدمات الدعم والمساندة القانونية والنفسية والاجتماعية لها، والتعاون مع المؤسسات التعليمية والتدريبية لوضع السياسات والبرامج المعدة لبناء قدرات النساء.
كما تم تصميم وتنفيذ برامج تعليمية وتدريبية من شأنها أن تساعد في دعم قدرات المرأة الإماراتية، لتقديم خدمات الرعاية الكاملة لأطفال الأمهات العاملات من خلال إنشاء حضانة متخصصة للأطفال في الاتحاد النسائي العام، وإطلاق مبادرات وحملات توعوية في المجال الصحي، وتقديم الاستشارات الصحية اللازمة للمرأة من خلال إنشاء (مركز الإرشاد الصحي) في الاتحاد النسائي العام، والعمل على إقامة شراكات تعاون مع الوزارات والهيئات والدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية لدعم خدمات المرأة.
وأطلق مكتب الدعم النسائي العديد من المبادرات التي ساهمت في تمكين المرأة في المجالات الصحية والتعليمية والاجتماعية، منها: مشروع اعرفي حقوقك، مشروع كوني جاهزة، وفي بيتنا مسعفة، وصحتك تحت المجهر.

اقرأ أيضا

مجلس حكماء المسلمين يوثق أعمال «المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية»