الاتحاد

الرياضي

العالم يترقب الألعاب الإقليمية الخامسة بدبي عام 2006


رسالة اليابان - عبد الحي الشافعي:
ما ان انتهت اللجنة الاستشارية الدولية للأولمبياد الخاص الدولي والتي عقدت على هامش الألعاب العالمية الشتوية للأولمبياد الخاص والتي تشهد منافساتها حاليا مدينة ناجانو اليابانية بمشاركة 11 دولة عربية من استعراض التقرير الذي قدمه الشيخ دعيج آل خليفة رئيس الأولمبياد الخاص البحريني وعضو اللجنة الاستشارية الدولية حول نشاط المنطقة عن عام ،2004 وأشادت خلاله بالألعاب الاقليمية الرابعة التي احتضنتها تونس وأقيمت تحت رعاية الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، وشهدت مشاركة 600 لاعب ولاعبة تنافسوا في ست رياضات، حتى أجمع أعضاؤها على ان الألعاب الخامسة والمقرر اقامتها في دبي وتحمل اسم دورة زايد الخير عام ،2006 وسوف تكون حدثا رياضيا عالميا فريدا، خاصة وان أغلبهم على علم بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تتمتع بامكانات رياضة ضخمة وكبيرة تؤهلها لاستضافة أكبر الأحداث والفعاليات والدورات، وان نجاحها من قبل في تنظيم البطولات العالمية يجعل أعضاء اللجنة الاستشارية الدولية على يقين من ذلك·
ووصف الشيخ دعيج آل خليفة ما قاله أعضاء اللجنة الاستشارية الدولية للأولمبياد الخاص، عقب الانتهاء من استعراض نشاط المنطقة والتي تضم في عضويتها الدول العربية الأعضاء في الجامعة العربية اضافة الى ايران، بأنه نجاح كبير لمنطقتنا لم تصل اليه منطقة أخرى من مناطق العالم السبع وفق تقسيم الأولمبياد الخاص الدولي، وتوقع نجاحا يفوق الحدود للألعاب الاقليمية الخامسة في دبي لؤلؤة الخليج·
من جانبه صرح المهندس أيمن علي عبد الوهاب الرئيس الاقليمي للأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بأنه كان يتمنى من كل قلبه ان يكون الأولمبياد الخاص الإماراتي هنا بيننا، وحتى تتاح له فرصة أكبر في الاحتكاك والمشاهدة عن قرب، لأن الانسان في العادة يتفاعل مع تجارب الآخرين، وانه سعى جاهدا خلال هذه الألعاب العالمية الشتوية ان يتوقف أمام كل كبيرة وصغيرة في هذه الألعاب وما الذي قام به اليابانيون وهم شعب شديد التنظيم من أجل ان تخرج هذه الألعاب بتلك الصورة الرائعة، واذا كان الأولمبياد الخاص الياباني قد أوفد وفدا لتونس حيث كانت تقام ألعابنا الاقليمية الرابعة أشادوا بما شاهدوه، فإننا نؤكد للجميع وبإذن الله بأن الألعاب الخامسة في دبي دورة زايد الخير 2006 سوف تكون حدثا عالميا فريدا في التنظيم اداريا وفنيا، وان دبي هي حلمنا القادم، حيث سنسعى جاهدين من أجل ان تخرج بالصورة التي تليق بلؤلؤة المدن العربية والتي قدمت نموذجا فريدا في الاقتصاد العالمي وشعب الإمارات قادر على تقديم ألعاب عالمية·
ويشير الرئيس الاقليمي بأن اللجنة العليا المنظمة للألعاب العالمية الشتوية باليابان كانت قد رفعت شعار دعونا نستمتع معا، وطبعته على كل شيء هنا في اليابان، باعثة من خلاله برسالة الى العالم تؤكد معنى التلاحم بين المعاقين ذهنيا والأسوياء، وانهم من الضروري ان يعيشوا ويستمتعوا معا، فأنا على يقين من أننا في دولة الإمارات العربية المتحدة سوف نبعث بأقوى رسالة في تاريخ هذا النشاط وسوف نستمد رسالتنا من توجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع بأننا لا ننتظر الأحداث، بل نصنعها، وهي الركيزة التي لا بد من ان نبني عليها فلسفتنا في تلك الألعاب اذا كنا نريد التميز ولكي يعرف الآخرون مدى ما وصلنا اليه من رقي وتقدم وازدهار·

اقرأ أيضا

رونالدينيو: ميسي ليس الأفضل في التاريخ بل في عصره