الاتحاد

الاقتصادي

«المالية» و«النقد الدولي» يناقشان ترسيخ ثقافة التميز والإبداع بين الشباب

كرستين لاغارد وشما المزروعي وجانب من ممثلي الشركات (من المصدر)

كرستين لاغارد وشما المزروعي وجانب من ممثلي الشركات (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

عقدت ?وزارة ?المالية ?مجموعة ?من ?الجلسات ?واللقاءات ?خلال ?زيارة ?معالي ?كرستين ?لاغارد، ?مدير ?عام ?صندوق ?النقد ?الدولي ?للدولة، ?استهلت ?بجلسة ?حوارية ?للشباب، ?وغداء ?عمل ?ولقاء ?القيادات ?النسائية ?وسيدات ?الأعمال ?في ?الدولة، ?إضافة ?إلى ?جلسة ?حوارية ?حول ?الاستدامة. ?وتأتي ?هذه ?الجلسات ?واللقاءات ?على ?هامش ?مشاركتها ?في ?كل ?من ?أعمال ?منتدى ?المالية ?العامة ?في ?الدول ?العربية ?والقمة ?العالمية ?للحكومات.
وحضر الجلسة الحوارية للشباب مع معالي كرستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، و16 شاباً من الكفاءات المتميزة في دولة الإمارات والدول العربية، إلى جانب ممثلين عن مجموعة من الشركات المعنية بقضايا الشمولية المالية وتوظيف الشباب. وشهدت الجلسة مناقشة العديد من المحاور الحيوية الرامية إلى ترسيخ ثقافة التميز والإبداع بين الشباب، والتحديات التي تواجه فئة الشباب في سعيهم ليكونوا الرواد في بناء مستقبل أفضل لهم ولأوطانهم.
وتحاورت مدير عام صندوق النقد الدولي مع الشباب المشاركين، واطلعت على تجاربهم وتطلعاتهم المستقبلية، حيث طرحت مرئياتها ورؤيتها حول التحديات التي يواجهها جيل الشباب وآفاق مستقبلهم وأطر توفير الوظائف لهم، كما ناقشت الجلسة سياسات الشمولية المالية التي تعمل على توفير وظائف للأجيال القادمة، فضلاً عن الدور الذي تقوم به دولة الإمارات في دعم الشباب وتأهيلهم للمستقبل.
وأكد معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية أهمية إتاحة الفرصة للشباب لمناقشة أفكارهم وتطلعاتهم المستقبلية، والتباحث حول التحديات التي تواجههم في بناء مستقبلهم. وقال معاليه: «تواصل القيادة الرشيدة لدولة الإمارات بذل مختلف الجهود، وضع الخطط التي تحقق الشمولية المالية، وتتيح لجيل الشباب إيجاد فرص عمل ووظائف مستدامة لهم ولأجيال المستقبل، حيث تعد فئة الشباب الشريحة الأوسع في المنطقة العربية، ويشكلون اللبنة الرئيسة في بناء المستقبل والعامل الرئيس الذي يدفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة».

سيدات الأعمال
وعقدت الوزارة لقاء جمع معالي كرستين لاغارد، مدير عام صندوق النقد الدولي بالقيادات النسائية وسيدات الأعمال في الدولة اللواتي التقت بحضور معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، ومعالي جميلة بنت سالم المهيري، وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ومعالي حصة عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي مريم المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي، ومنى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، والدكتورة رجاء القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي، والدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية، وشمسة صالح المدير لتنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، وفاطمة الجابر عضو مجلس الإدارة في مجموعة الجابر، وسناء باجرش المدير التنفيذي لـ‏?»?براند موكسي?«?، ?إضافة ?لمجموعة ?من ?سيدات ?الأعمال ?ممن ?يتبوأن ?مناصب ?ومسؤوليات ?في ?الإدارة ?العليا ?في ?عدد ?من ?الشركات ?والمؤسسات ?الفاعلة ?في ?الدولة.
وتم خلال اللقاء مناقشة آخر التطورات والمستجدات على الساحة العالمية، والوضع الاقتصادي في الدولة، والمساهمات التي تقدمها القيادات والكفاءات النسائية الإماراتية لدعم عملية التنمية، كما تم استعراض الجهود التي تبذلها دولة الإمارات وعلى مختلف المستويات لتمكين المرأة وتعزيز مكانتها ورفع مساهماتها الاقتصادية والاجتماعية وتقليص الفجوة بين الجنسين.
وقال معالي عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية: «يحظى موضوع تمكين المرأة وتقليص الفجوة بين الجنسين في قطاعات الدولة كافة باهتمام كبير، وذلك لإيمان القيادة الحكيمة لدولة الإمارات بأهمية المرأة كشريك رئيس في عملية البناء والتنمية، وتواصل حكومة الإمارات سعيها لوضع القوانين وتطوير المبادرات الرامية إلى تعزيز المساواة بين الجنسين، والوصول بالدولة إلى قائمة الدول الأولى في المؤشرات العالمية للتوازن بين الجنسين».

حوارية حول الاستدامة
ونظمت وزارة المالية أيضاً جلسة حوارية حول الاستدامة بمشاركة مدير عام صندوق النقد الدولي، والتي حضرها معالي الدكتور أحمد عبد الله بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، ومعالي سارة يوسف الأميري وزيرة دولة لشؤون العلوم المتقدمة وشارك في الجلسة مركز محمد بن راشد للفضاء، ومجلس علماء الإمارات، وشركة مصدر.
واستعرضت الجلسة الجهود الحكومية في دولة الإمارات لضمان تحقيق التنمية المستدامة، وتأهيل الكوادر الوطنية المستقبلية وإطلاق المشاريع المستقبلية، وذلك ضمن الخطط الاستراتيجية لدولة الإمارات 2021 و2071. وتم الحوار أيضاً حول سبل تحقيق التوازن بين الضرورات البيئية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للارتقاء بنوعية الحياة، وآلية تعزيز الإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد وخلق وترسيخ ثقافة حياتية تضمن صدارة دولة الإمارات في مجال الاستدامة على المستويين الإقليمي والعالمي.
وابرز معالي أحمد بالهول، خلال الجلسة إنجازات الدولة في مجال المهارات المتقدمة والخطط التشغيلية لتمكين وتأهيل الأجيال القادمة وإرساء آليات متطورة ومبتكرة لتحقيق الاستدامة، كما تحدثت معالي سارة الأميري حول الاستثمار في العقول البشرية ومناقشة التحديات العلمية التي تساهم في تحقيق الاستراتيجيات والأهداف الوطنية من أجل التحول من مستخدمين المعرفة إلى منتجي المعرفة وخلق بيئة محفزة للبحث العلمي تساعد على خلق جيل من العلماء المواطنين في مختلف المجالات العلمية، وقدم خلال الجلسة فيلم وثائقي حول إنجازات مصدر كشركة متخصصة في مجال الطاقة المتجددة والاستثمار في قطاع الطاقة النظيفة، كما تم تقديم عرض حول مركز محمد بن راشد للفضاء في دعم المشاريع التكنولوجية وإطلاق الأقمار الصناعية وتنفيذ مسبار الأمل المخطط إرساله للمريخ في عام 2021.
وقال معالي عبيد حميد الطاير: «تحظى قضايا الاستدامة باهتمام كبير من القيادة الرشيدة للدولة، والتي تؤمن بضرورة العمل لتحقيق مستقبل صديق للبيئة. وقد أدرجت الأجندة الوطنية عدة مؤشرات ضمن خطط دولة الإمارات الاستراتيجية 2021 ومئوية الإمارات 2071، لضمان تحقيق التنمية المستدامة وزيادة كفاءة الموارد التقليدية والجديدة».

اقرأ أيضا

التنبؤ بالأعطال .. أحدث حلول التقنيات الذكية لصيانة العقارات