الاتحاد

الاقتصادي

برنت يهبط إلى 106 دولارات بسبب مخاوف بشأن مستوى الطلب

سنغافورة، لندن (رويترز) - هبط سعر التعاقدات الآجلة لخام برنت إلى أدنى مستوى له منذ أسبوعين أمس مسجلا 106 دولارات للبرميل، بعد أن أثارت بيانات ضعيفة للمصانع في الصين مخاوف بشأن نمو الطلب ولكن حد من النزول العنف في سوريا والعراق.
وتراجع نمو المصانع في الصين لأدنى مستوى له منذ ستة أشهر في يناير، بعد تأثره بضعف الطلب المحلي والخارجي، وتزايد المخاوف من حدوث تباطؤ واسع في الأسواق الناشئة.
وأثر هذا على معظم الأسواق مثل الأسهم الآسيوية والمعادن الصناعية إذ وجد المستثمرون سببا جديدا لبيع الأصول المحفوفة بمجازفة كبيرة.
وتراجع برنت ثلاثة سنتات إلى 106.37 دولار للبرميل بحلول الساعة 07.34 بتوقيت جرينتش مواصلا الخسائر بعد تراجعه يوم الجمعة.
وكان برنت قد وصل في وقت سابق من الجلسة إلى 106 دولارات، وهو أدنى مستوى له منذ 20 يناير.
وهبط الخام الأميركي 33 سنتا إلى 97.16 دولار بعد أغلاقه منخفضا 74 سنتا في الجلسة السابقة.
وقال تيتسو إموري، وهو مدير صندوق سلعي في استماكس انفستمنت: «أضرت اضطرابات الأسواق الناشئة التي تمتد لمعظم الأسواق بخام برنت».
لكنه أضاف «بالنسبة لبرنت تحديدا ثمة مخاوف بشأن الإمدادات بسبب الوضع في سوريا والعراق وغيرهما. يساعد ذلك في دعم الأسعار».
إلى ذلك، ارتفعت الأسعار الحقيقية للنفط الخام إلى مستويات قياسية للمستهلكين في كثير من الأسواق الناشئة متجاوزة مستويات منتصف 2008 حينما بلغ خام القياس الأوروبي مزيج برنت نحو 150 دولارا للبرميل.
ونظرا لتسعيره بالدولار في الأسواق الفورية العالمية فإن خام برنت كان ضعيفا نسبيا في الأشهر الماضية، وزاد قليلا على 106 دولارات للبرميل أمس الساعة 1200 بتوقيت جرينتش.
لكن انهيار قيمة عملات الأسواق الناشئة أدى إلى ارتفاع تكلفة الخام في كثير من الاقتصادات النامية.
وبالليرة التركية ارتفع خام برنت بمقدار الثلث عما كان عليه في 2008. وبلغ برنت مستويات قياسية مرتفعة أو اقترب منها بالريال البرازيلي والروبية الهندية والروبية الإندونيسية والروبل الروسي والراند الجنوب أفريقي.

اقرأ أيضا

احتدام الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين