صحيفة الاتحاد

دنيا

بطاقات الدعوة··· ذكرى معطرة لا تمحوها



هناء الحمادي:



بعد أن كانت دعوات الأفراح في الماضي شفهية، تطورت لتواكب جماليات العرس المختلفة، ولم تعد البطاقات مجرد دعوة للحضور بل تحولت إلى أشكال ولوحات فنية جميلة جعلتها تكتسب قيمة إضافية، إلى جانب ما تمثله من ذكرى جميلة يحرص الزوجان على الاحتفاظ بها· وباتت المطابع تتفنن في زخرفة هذه البطاقات وتزيينها بالقلوب والورود، وكتابة عبارات التهنئة وأبيات الشعر التي تعبر عن المناسبة السعيدة، موفرة للزبائن أشكالا عدة تختلف في زخرفتها وأشكالها وأسعارها حسب طلب الزبون·

لكل بطاقة··· سعر

يقول جابر الزين (صاحب مطبعة بطاقات الأفراح): تتراوح أسعار البطاقة الورقية للرجال من (1ـ10) دراهم، أما بطاقات الدعوة للسيدات فعادة ما تكون من (20 درهما فما فوق) حسب النوع والشكل والحجم· والبطاقة غالباً ما تكون مخملية الشكل، موضوعة داخل علبة مخملية مزينة بالتول والدانتيل والورود، أو مزينة بالحلويات وأشكال من الطيور أو مصحف صغير، أو مزينة بربطات من الحرير الملون الذهبي أو الفضي أو أي لون آخر حسب الذوق، وتأتي بعض بطاقات الزواج مكتوبة على شكل قلب ·

لكل مكانة··· بطاقة

وأضاف جابر: لقد أصبح تصميم الكروت اليوم فنا راقيا لا يقل أهمية عن تصميم وتنسيق المجوهرات وباقي مستلزمات المناسبة من تصميم للكوشة وفستان العروس· والمحلات الراقية تستعين بمصممين لهذا الغرض، لأن بعض الزبائن من الطبقات الراقية لا يرضون بالتقليدي من الكروت، ولأن تصميم بطاقة الفرح لا بد أن يكون متناسبا مع بقية مستلزماته الأخرى ·
لكل جنس·· بطاقة
لم تعد كروت الدعوة في هذه الأيام واحدة للجميع كما كان الأمر في السابق، بل أصبحت هناك بطاقات خاصة للرجال وأخرى للنساء، وتكون بطاقات النساء غالبا مختلفة وأكثر رقة، وتشتمل على بعض الهدايا الخاصة بالنساء· وتختلف بطاقات كبار الشخصيات في شكلها ومضمونها عن البطاقات التي تكون لعامة الناس·

نص البطاقة

أما عبارات الدعوة، فهي عادة لا تخرج عن مضمون الديباجة المألوفة ذات الأسطر المطرزة، ولا تختلف عن بعضها إلا عند الاستهلال بآية أو دعاء أو أبيات من الشعر· ومن الأمور الجميلة أن البعض يقوم بتدوين أسرة العريس قبل أسرة العروس على بطاقات الرجال، وأسرة العروس قبل أسرة العريس على بطاقات النساء، فيما تكتب الغالبية اسم أسرة العريس أولاً على جميع البطاقات·