الاتحاد

الرئيسية

نتنياهو: سنواصل العمليات في سوريا رغم إسقاط طائرة «إف-16»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إن القوات الإسرائيلية ستواصل العمليات في سوريا رغم إسقاط طائرة حربية إسرائيلية متطورة بنيران معادية لأول مرة منذ 36 عاماً.
 
وأسقط صاروخ سوري الطائرة، وهي من طراز إف-16، أثناء عودتها من غارة على مواقع لقوات تدعمها إيران في سوريا في ساعة مبكرة من صباح أمس السبت. وتؤيد فصائل مدعومة من إيران الرئيس بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ نحو سبع سنوات.


ورداً على ذلك شنت إسرائيل غارة جوية ثانية أكثر عنفاً أصابت ما وصفتها بأنها 12 هدفاً إيرانياً وسورياً داخل سوريا منها أنظمة دفاع جوي سورية. لكن إسرائيل وسوريا أشارتا إلى أنهما لا تسعيان إلى صراع أوسع وساد الهدوء الحدود بينهما اليوم الأحد على الرغم من تحدث نتنياهو بنبرة متحدية في تصريحات لمجلس وزرائه نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية.


وقال «بالأمس سددنا ضربات موجعة لقوات إيران وسوريا. أوضحنا بشكل جلي للجميع أن أسلوب عملنا لم يتغير قيد أنملة».


وأثار التدخل الإيراني في سوريا بما في ذلك نشر قوات مدعومة من إيران قرب مرتفعات الجولان المحتلة قلق إسرائيل التي قالت إنها ستتصدى لأي تهديد.


واتهمت إسرائيل إيران أيضاً بالتخطيط لبناء مصانع في لبنان لإنتاج صواريخ موجهة بشكل دقيق.


وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الغارات التي شنتها إسرائيل يوم السبت أسفرت عن سقوط ما لا يقل عن ستة قتلى من القوات الحكومية السورية والقوات المتحالفة معها. ولم تكشف وسائل الإعلام الرسمية السورية النقاب بعد عن أي ضحايا أو أضرار.


ويمثل إسقاط الطائرة فوق شمال إسرائيل، خلال تصدي القوات الجوية الإسرائيلية لما وصفته بتوغل طائرة إيرانية بلا طيار أُطلقت من سوريا، انتكاسة نادرة لبلد يعتمد على تفوقه العسكري في المنطقة.
 

 

 

اقرأ أيضا

الجيش الوطني الليبي يسقط طائرة مسيرة قرب طرابلس